البوابة نيوز : الليرة تستمر في التراجع بشكل قياسي.. والمستثمرون في تركيا يطالبون البنك المركزي بإنهاء عمليات الترقيع النقدي غير التقليدية (طباعة)
الليرة تستمر في التراجع بشكل قياسي.. والمستثمرون في تركيا يطالبون البنك المركزي بإنهاء عمليات الترقيع النقدي غير التقليدية
آخر تحديث: الثلاثاء 22/09/2020 06:23 م عمر رأفت
الليرة تستمر في التراجع
تراجعت الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد مقابل الدولار اليوم الثلاثاء، حيث توقع الاقتصاديون أن البنك المركزي سيتجنب رفع سعر الفائدة القياسي.


الليرة تستمر في التراجع
وتجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي التركي يوم الخميس المقبل لاتخاذ قرار بشأن أسعار الفائدة، ولن يتم زيادة المؤشر، الذي يبلغ 8.25 في المائة، وفقًا لمعظم الاقتصاديين الذين استطلعت رويترز آراءهم وبلومبرج. 

وهبطت الليرة 0.4 بالمائة إلى 7.66 للدولار في تعاملات اسطنبول، لتصل الخسائر هذا العام إلى 22 بالمائة. 

وخفض البنك المركزي سعر الفائدة القياسي من 24 في المائة في يوليو من العام الماضي وأبقى دون تغيير منذ مايو، مفضلًا تعديل أدوات السياسة الأخرى للدفاع عن الليرة ورفع تكاليف الاقتراض لدى البنوك. 

ويطالب المستثمرون في تركيا البنك المركزي بإنهاء عمليات الترقيع النقدي غير التقليدية، والتي تضمنت زيادة ما يُسمى بسعر نافذة السيولة المتأخرة إلى 11.25 بالمائة، بل ينبغي بدلًا من ذلك رفع السعر القياسي، الذي يقف عند أقل من معدل التضخم السنوي البالغ 11.8٪، للمساعدة في تعزيز الليرة وإبطاء زيادات الأسعار، كما يقولون، لكن محافظ البنك المركزي مراد أويسال يتعرض لضغوط سياسية من الرئيس رجب طيب أردوغان للإبقاء على أسعار الفائدة منخفضة لتعزيز الاقتصاد.


الليرة تستمر في التراجع
وقد أقال أردوغان سلف أويسال العام الماضي لفشله في خفض تكاليف الاقتراض، وفي الشهر الماضي قال إنه يأمل أن تنخفض الأسعار أكثر. 

فيما قال بنك الاستثمار الأمريكي جيه بي مورجان إنه يتوقع أن يرفع البنك المركزي سعر نافذة السيولة المتأخر. 

وأضاف أن الزيادة يجب أن يبلغ إجماليها 100 نقطة أساس على الأقل، أو نقطة مئوية واحدة، لتكون مجدية. 

وقال جيه.بي مورجان في تقرير "نتوقع أن يواصل البنك المركزي تجنب رفع سعر الفائدة الرسمي واستخدام ممر سعر الفائدة للتعامل مع المخاطر التي تهدد السعر والاستقرار المالي." 

وأضاف أن هناك توقعات أن يظل البنك المركزي في رد فعله وأن يواصل هذه الإستراتيجية في الأشهر المقبلة، وإذا أثبتت هذه الإستراتيجية عدم فعاليتها وتعرضت الليرة لضغط انخفاض كبير، فسنرى رفع سعر الفائدة بشكل رسمي، من وجهة نظرنا ".


الليرة تستمر في التراجع
قاوم البنك المركزي الدعوات لزيادة كبيرة في أسعار الفائدة في الأشهر التي سبقت أزمة العملة في صيف 2018، فقط من أجل رفع تكاليف الاقتراض بشكل كبير عندما انخفضت الليرة إلى مستوى قياسي منخفض. 

وبدلًا من رفع أسعار الفائدة، أنفق البنك المركزي عشرات المليارات من الدولارات من احتياطياته من العملات الأجنبية هذا العام للدفاع عن الليرة. 

وفي الوقت نفسه، أغرقت الحكومة الاقتصاد بقروض رخيصة من البنوك التي تديرها الدولة، مما أدى إلى زيادة الطلب على الواردات، وقد أدى ذلك بدوره إلى زيادة عجز الحساب الجاري، مما أثار مخاوف بين المستثمرين بشأن ميزان المدفوعات والمزيد من عدم الاستقرار الاقتصادي. 

وحذرت وكالة التصنيف موديز إنفستورز سيرفيس (Moody's Investors Service) الأسبوع الماضي من أزمة ميزان مدفوعات محتملة في البلاد حيث خفضت تصنيف ديون تركيا إلى "B2"، خمسة مستويات أقل من درجة الاستثمار، وهي أدنى درجة قدمتها على الإطلاق.