الخميس 30 مايو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بالعربي

Le Dialogue بالعربي

ميشيل لوبلاى يكتب: تاريخ وجغرافيا سياسية «1».. نظرة على الحرب فى أوكرانيا والتدخل الغربى فى العراق وليبيا وأفغانستان.. أوراسيا رقعة الشطرنج الأخيرة بين واشنطن وموسكو وكييف

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

بعيدًا عن أن يكون علامة على "نهاية التاريخ"، فإن تفكك الاتحاد السوفيتى فى ديسمبر ١٩٩١، والذى تفاوض عليه ثلاثة شركاء (زعماء الاتحاد الروسي، وبيلاروسيا، وأوكرانيا) الذين كانوا يتوقون إلى أن يكونوا رؤساء دول مستقلة حديثًا، كان بمثابة الافتتاح. الطريق إلى تحول التوترات إلى قتال. كانت أرمينيا وأذربيجان تتعارضان بالفعل (١٩٨٨) حتى قبل نهاية الدولة التى أنشأتها القوة الشيوعية. وفى عام ٢٠٠٨، غزا الجيش الروسى جورجيا. وفى آسيا الوسطى، أجريت مفاوضات صعبة إلى حد ما بشأن الحدود بين جمهوريات المنطقة الاشتراكية السوفيتية السابقة. ولم تكن هناك نتيجة إيجابية بين طاجيكستان وقيرغيزستان بشأن صعوبة ترسيم الحدود فى وادى فرجانة وبدأت الاشتباكات بين البلدين فى مايو ٢٠٢١.

ومن خلال تطبيق إجراءات خفية لفصل كييف نهائيًا عن موسكو، رأت أمريكا فى ذلك وسيلة لإضعاف القوة الروسية بشكل نهائي إلى وقع الصدام الكبير فى أوكرانيا التى يعتبرها الروس مصدر تاريخهم.

فالروس، بعد الانهيار الذى عانوا منه فى التسعينيات، انتخبوا على رأسهم زعيمًا حريصًا على استعادة مكانة دولة ذات ماض مرموق تقلصت حدودها إلى تلك التى كانت سائدة قبل ذلك. كان لدى فلاديمير بوتين، على وجه الخصوص، موقف مفاده أن روسيا يجب أن تحافظ على سيطرتها على "جوارها القريب"، الذى يتألف من معظم الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية السابقة. كل هذا فى إطار إعادة تشكيل الجغرافيا السياسية العالمية حيث ظهرت أقطاب قوة جديدة وحيث تهدف الولايات المتحدة إلى ضمان تفوقها.

الحرب التى شنها الجيش الروسي

وفى ٢٤ فبراير ٢٠٢٢، اجتاحت روسيا أوكرانيا، وهاجم جيشها من أربعة محاور، الشمال والشرق والجنوب. سرعان ما باءت العملية الرئيسية فى الشمال، والتى تميزت بمحاولة الاستيلاء على مطار هوستوميل بهدف الاستيلاء على كييف، بالفشل. إذا لم يتم الإعلان عن أى هدف حدده رئيس الاتحاد الروسى لجيشه، فمن الواضح، بالنظر إلى تطور القتال، أن هذا الاشتباك الأول كان فاشلًا. ومن الممكن أن يكون واضعو الخطة قد أشاروا فى تطورها إلى احتلال تشيكوسلوفاكيا فى أغسطس ١٩٦٨ والاستيلاء على كابول فى ديسمبر ١٩٧٩ والتى تقوم على السيطرة السريعة على عاصمة البلاد ومراكز توجيهها المختلفة وتحييد القادة السياسيين.

كما هو الحال فى جميع الحروب، فإن المعلومات التى يقدمها المتحاربون تخضع أولًا للرقابة والعديد منها يشكل دعاية. ومع ذلك، فقد قدم خبراء معروفون، على مدى أسابيع، دراسات تبدو، بحكم دقتها وإتقانها لميدان الحرب، متوافقة مع واقع المعارك الجارية. لم يكن الجيش الروسى كافيًا من حيث العدد فى مواجهة خصم كان من الواضح أنه مستعد بشكل أفضل مما كان متوقعًا، وأظهر عيوبًا على الأقل من حيث التنظيم (نقص القيادة، والعيوب الإدارية الخطيرة، وما إلى ذلك) والخدمات اللوجستية، والصعوبات التى تمت مواجهتها بالفعل خلال الحرب العالمية الأولى وخلال الهجوم الألمانى عام ١٩٤١. علاوة على ذلك، فشلت أوكرانيا فى الحصول على التفوق الجوي، وهو أمر ضرورى للقيام بعمل متعمق.

فى مواجهة هذا الجيش الروسي، استفاد الجيش الأوكراني، الذى كان فى الأصل مجرد تقطيع أوصال للجيش الأحمر لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية السابق، على الأقل منذ عام ٢٠١٤، إن لم يكن سابقًا، من المساعدة الناتجة عن نفوذ القوى الأنجلوسكسونية وعلى رأسها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وعلى الرغم من انتكاسات الساعات الأولى، تقدم الجيش الروسى داخل الأراضى الأوكرانية، واستولى على جنوب الشاطئ الغربى لبحر آزوف مع الاستيلاء على ماريوبول ثم عبر نهر الدنيبر للاستيلاء على خيرسون.. إلى الشرق، كان هذا الجيش يتقدم فى منطقة دونباس، وإلى الشمال، كان يستقر حول خاركيف.

تم تعزيز الجيش الأوكراني، الذى استفاد من شحنات الأسلحة الكبيرة منذ البداية، بشكل أساسى من الولايات المتحدة ولكن أيضًا من المملكة المتحدة، بشكل كبير من حيث المعدات طوال ربيع عام ٢٠٢٢، مما سمح له بتجنب أى تمزق فى الجبهة وتحقيق المزيد من التقدم. الاستعداد لهجوم مضاد لبداية الخريف. ومن ناحية التخطيط، كان من الممكن أن تستفيد من مشورة الخبراء الأمريكيين خارج أوكرانيا. وهكذا تمكن هذا الجيش من استعادة منطقة خاركيف فى الشمال، والأجزاء الشرقية من أراضى دونباس، التى تم احتلالها بعد ٢٤ فبراير، وفى الجنوب، دفع القوات الروسية إلى الضفة الشرقية لنهر الدنيبر.

وفى مواجهة هذا الوضع، أعيد تنظيم القيادة الروسية. تم إنشاء خط دفاع عميق يسمى "خط سوفوريكين" الذى سمى على اسم الجنرال الذى كان يقود البلاد فى ذلك الوقت فى أوكرانيا.. ولاستعادة الأراضى التى فقدها فى البداية والتغلب على الدفاعات المعارضة، استفاد الجيش الأوكرانى من الدول الغربية، وفى المقام الأول الولايات المتحدة، من كميات كبيرة من الذخيرة والمعدات والدبابات والمدفعية والمركبات المدرعة. كانت مسألة إعداد هجوم مضاد حاسم أساسية. بدأ هذا فى بداية يونيو ٢٠٢٣، ولم يتم إحراز أى تقدم كبير فى الخريف التالي. وفى الأسابيع السابقة، اندلع قتال عنيف حول بلدة بخمونت. وانتهت القوات الروسية، المكونة بشكل رئيسى من ميليشيا فاجنر، بالسيطرة على هذه المدينة. وكما هو الحال فى بقية العمليات، كانت نسب الخسارة لدى الجانبين عالية جدًا.

ومن الضرورى التأكيد، من الجانب الأوكراني، على بعض نقاط الضعف العسكرية المتأصلة فى وضعها:

•  تتطلب المعدات ذات التكنولوجيا المتقدمة التى يتم تسليمها وقتًا تدريبيًا لا يمكن إنجازه بالكامل، نظرًا للظروف وتفاوتها مما يعقد السلسلة اللوجستية.

•  بالإضافة إلى الاستخدام المباشر للمعدات، فإن الوحدات غير مدربة بشكل كافٍ على المناورة الشاملة.

•  النسبة الديموغرافية غير مواتية بالنسبة لأوكرانيا.

بعد إجراء هذه الملاحظة العسكرية الأولية، من المهم تحليل أصول هذا الصراع قبل أن نتمكن من قياس عواقبه والتنبؤ بالحلول. إنها تتويج لعملية بدأت بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، وهي، من ناحية، سعى الرغبة الأمريكية فى إعادة تشكيل الجغرافيا السياسية العالمية لصالح الولايات المتحدة، ومن ناحية أخرى، تتويجها لصالح رئيس الاتحاد الروسي، الذى انتخب فى مارس ٢٠٠٠، ويحتفظ بمنطقة نفوذ حصرية داخل الحدود التى شكلت الاتحاد السوفيتي، وريث إمبراطورية القياصرة، التى بنيت بصبر على مر القرون، وتطل على بحر البلطيق والبحر الأسود والمحيط الهادئ.

ممارسة «القوة الصارمة» الأمريكية

عندما تفكك الاتحاد السوفيتى فى السادس والعشرين من ديسمبر عام ١٩٩١، برزت أمريكا باعتبارها المنتصر فى "الحرب الباردة" دون أن تضطر إلى محاربة خصمها. لقد انهارت الدولة من تلقاء نفسها، وأصبحت غير قادرة على الاستجابة لتحديات العصر وتطلعات السكان المحبطين لعدم قدرتهم على التمتع بنفس الحريات ونفس الثروة كما هو الحال فى الغرب، وهو ما تصوروه من خلال عالم يتسم بالتواصل المفتوح بشكل متزايد.

فأمريكا المنتصرة بلا تضحية بالدم، فى التسعينيات، فى عهد بيل كلينتون، تصورت أن قيمها تتكون من الديمقراطية وأحيانًا الليبرالية الاقتصادية الجامحة (شريطة أن يكون ذلك فى صالح سياسات أمريكا الحمائية عندما تعتبر أن أيًا من مصالحها مهددة) تم نشرها فى جميع أنحاء الكوكب تحت رعايتها "الخيرة". وكانت أمريكا تعتبر من خلال هذه الرؤية أن العالم إزاء "أسطورة نهاية التاريخ". وإلى جانب هذا الهروب الشاعرى الذى ساهم جزئيًا فى صياغة عقيدة المحافظين الجدد، كان هناك نهج أكثر جيوسياسية جسده زبجنيو بريجنسكي، والذى عبر عن رؤيته فى كتابه "رقعة الشطرنج الكبرى" الذى نشر فى عام ١٩٩٧. وبعيدًا عن ملاحظات اللحظة، كانت رؤيته هى السلالة الكاملة للجغرافيا السياسية الأنجلوسكسونية، وريثة هالفورد ماكيندر. ولم تتمكن الولايات المتحدة من الاعتراف بإمكانية تشكيل أى توازن هناك على حسابها ومن ثم تعريض أولوية سيادتها للخطر.. وكان ذلك ركيزة أخرى من شأنها أن توجه عمل المحافظين الجدد.

وإذا كان جوزيف ناى قد وضع هنا أيضًا فى التسعينيات نظرية لمفهوم القوة الناعمة كعامل فى انتشار القوة، فإن الولايات المتحدة، القوة العسكرية الرائدة فى العالم، استخدمت قوتها الصلبة إلى حد كبير فى العشرين عامًا التى تلت ذلك.

وبينما كانت الدول الأوروبية تحاول، من خلال التدخلات تحت رعاية الأمم المتحدة، استعادة السلام فى يوغوسلافيا التى تعانى من العذاب حيث كانت الكيانات التى شكلتها حول صربيا المهيمنة تتمزق، دخلت الولايات المتحدة اللعبة، دبلوماسيًا فى البداية (اتفاقيات دايتون فى ١٤ ديسمبر ١٩٩٥) ثم عسكريًا ففى عام ١٩٩٩، ودون موافقة الأمم المتحدة، قامت الولايات المتحدة وحلفاؤها، فى إطار حلف شمال الأطلسي، بعمليات ضد صربيا لإجبارها على إخلاء إقليم كوسوفو حيث ارتفع عدد السكان الأصليين الألبان، الذين أصبحوا الأغلبية بعد هجرات القرن العشرين وبدأوا بالمطالبة بالانفصال. وكانت كوسوفو مهد الهوية الصربية. كان للصرب، وهم شعب سلافى أرثوذكسي، علاقة مميزة لفترة طويلة مع الروس والتى كانت هذه العلاقة أحد أسباب الحرب العالمية الأولى. لكن هذه المرة لم يتمكن "الأخ الروسى الضعيف" من تقديم أى مساعدة، لكنه لم يكن غير مبال.. وهكذا، خضعت صربيا، بعد موجة من القصف، للإرادة الأمريكية.

ثم جاءت هجمات ١١ سبتمبر ٢٠٠١. كانت الهجمات عملية إرهابية بدون استراتيجية دعم، بهدف إذلال أمريكا، وكان الانهيار المذهل لبرجى مركز التجارة العالمى بمثابة الفرصة للمحافظين الجدد لفرض وجهات نظرهم "من أجل أمريكا التى لم تتعرض لهجوم على أراضيها منذ عام ١٨١٢".

ثم بدأ التسلسل الحربي. وبموجب قراره ١٣٦٨ الصادر فى ١٢ سبتمبر ٢٠٠١، والذى أشار إلى المادة ٥١ من ميثاق الأمم المتحدة بشأن حق الدول فى الدفاع عن النفس، اعترف مجلس الأمن بحق الولايات المتحدة فى الرد بعمل عسكرى على العمل الإرهابي.. ومع هذا القرار الذى تم التصويت عليه بالإجماع فى المجلس، بدأت الولايات المتحدة، ليلة ٨ أكتوبر ٢٠٠١، حملة قصف ضد تنظيم القاعدة ومضيفيه من طالبان الموجودين فى السلطة فى كابول. وفى ١٣ نوفمبر التالي، دخلت قوات التحالف، بدعم من الأمريكيين، العاصمة الأفغانية. وفى ٢٠ ديسمبر ٢٠٠١، اعتمد مجلس الأمن القرار ١٣٨٦ الذى يجيز فى مادته الأولى "إنشاء قوة مساعدة أمنية دولية لمدة ستة أشهر لمساعدة السلطة الأفغانية المؤقتة فى الحفاظ على الأمن فى كابول والمناطق المحيطة بها، بحيث تتمكن الحكومة الأفغانية المؤقتة وموظفى السلطة والأمم المتحدة العمل فى بيئة آمنة". وأوكلت قيادة القوة الدولية إلى حلف شمال الأطلسي. واستمر وجود القوات الغربية قرابة عشرين عامًا حتى الإخلاء الكارثى لكابول فى ١٥ أغسطس ٢٠٢١، بعد استعادة حركة طالبان للعاصمة الأفغانية.

وفى إطار مشروع إعادة تشكيل "الشرق الأوسط الكبير"، غزا الجيش الأمريكى العراق فى ٢٠ مارس ٢٠٠٣، منتهكًا بذلك ميثاق الأمم المتحدة. ورفض مجلس الأمن إعطاء موافقته على هذه العملية العسكرية، وبقيت مداخلة وزير الخارجية الفرنسى دومينيك دو فيلبان، فى ١٤ فبراير ٢٠٠٣، محور المناقشات. وهناك أيضًا كان الفشل (ويمكن العودة إلى مقال فى لوموند "الحرية فى العراق، عودة إلى فشل الغزو الأمريكي" – ١٤ يونيو ٢٠١٤). وانسحبت القوات الأمريكية من العراق فى ١٥ ديسمبر ٢٠١١، بقرار من الرئيس أوباما.

وكانت النكسة الأخرى هى التدخل فى ليبيا، وهذه المرة بقيادة فرنسا والمملكة المتحدة بدعم من الولايات المتحدة. وتجاوزًا للتفويضات الممنوحة بموجب قرار مجلس الأمن رقم ١٩٧٣ الصادر فى ١٧ مارس ٢٠١١، ولا سيما فى المادتين ٤ و٦ منه، سمح الفرنسيون والبريطانيون بالتصفية الجسدية لرئيس الدولة الليبية معمر القذافى. وحتى الآن، لم تعد هذه الدولة متوحدة، وما زالت البلاد منقسمة، وتم تسليمها للميليشيات مع حكومة فى طرابلس وبرلمان فى طبرق. لقد دفعت فرنسا ثمن الأخطاء التى ارتكبتها فى منطقة الساحل غاليًا.

وبعيدًا عن تقديم أى مبرر لغزو أوكرانيا من قبل جيش الاتحاد الروسي، فإن التذكير بالتدخلات العسكرية الغربية الرئيسية منذ سقوط الاتحاد السوفيتى هو عامل أساسى لفهم مواقف الدول والحكم عليها من "بقية دول العالم" أو "الجنوب العالمي" كما يقول التعبير السياسى الشائع، فى مواجهة هذا الغزو. 

الولايات المتحدة فى مواجهة الاتحاد الروسي

بعد تحديد موقع العمل الدولى للولايات المتحدة وحلفائها الغربيين فى تدخلاتهم العسكرية المختلفة التى تم تنفيذها على مدى ثلاثة عقود، يجب علينا بوضوح أن ننظر إلى العلاقة المستمرة مع الاتحاد الروسي.

فى السنوات التى تلت تفكك الاتحاد السوفيتى واستقلال الجمهوريات الخمس عشرة التى شكلته، حدد زبجنيو بريجنسكي، المستشار الأمنى السابق للرئيس كارتر، شكلًا من أشكال الإطار المفاهيمى فى كتابه "رقعة الشطرنج الكبرى - أمريكا وبقية العالم"، المنشور عام ١٩٩٧. وكتب: "بالنسبة لأمريكا، فإن القضية الجيوسياسية الرئيسية هى أوراسيا. على مدى خمسة قرون، هيمنت قوى القارة وشعوبها التى تتنافس على الهيمنة الإقليمية والتفوق العالمى على العلاقات الدولية. اليوم، تسود قوة خارجية فى أوراسيا. وأولويتها الشاملة تعتمد بشكل وثيق على قدرتها على الحفاظ على هذا الموقف". ويضيف: "لذلك تظل أوراسيا هى رقعة الشطرنج التى يدور عليها الصراع من أجل التفوق العالمي".. وتدور "اللعبة" على رقعة الشطرنج المشوهة والضخمة هذه التى تمتد من لشبونة إلى فلاديفوستوك". 

فى أوراسيا هذه فى نهاية القرن العشرين، يميز بريجنسكي، من ناحية، خمسة جهات فاعلة يسميها جيواستراتيجية: فرنسا وألمانيا وروسيا والصين والهند؛ وخمسة «محاور جيوسياسية»: أوكرانيا، وأذربيجان، وكوريا، وتركيا، وإيران. وفيما يتعلق بأوكرانيا، كتب: "إن استقلال أوكرانيا يغير طبيعة الدولة الروسية. وبهذه الحقيقة وحدها، يصبح هذا المربع المهم الجديد على رقعة الشطرنج الأوراسى بمثابة محور جيوسياسي. وبدون أوكرانيا، لم تعد روسيا إمبراطورية فى أوراسيا".

وبطبيعة الحال، فى الوقت الذى نشر فيه كتابه، لم يعد بريجنسكى يشغل أى منصب رسمي، الأمر الذى دفع البعض إلى الحد من نطاق مقالته، حيث لم يروا فيها سوى ثمرة معلق على تكوين جيوسياسى جديد. ومع ذلك، فقد احتفظ بنفوذ قوى بين صناع القرار الأمريكيين. كان عضوًا فى مجلس العلاقات الخارجية، وقد عينه باراك أوباما خلال حملته الانتخابية مستشارًا له فى الشئون الخارجية.

.. ونستكمل فى العدد الأسبوعى الثلاثاء المقبل

ميشيل لوبلاى: مدير البرامج فى إذاعة كورتوازي. وفى هذا النص المتعمق، يلقى نظرة متعمقة على الصراع بين روسيا وأوكرانيا والتدخلات العسكرية الغربية فى عدة دول بالشرق الأوسط وفى أفغانستان. ويقدم من خلال عرضه، تحليلًا يستحق القراءة بعناية لاستخلاص الدروس.