البوابة نيوز : وزيرة الصحة تستعرض جهود مواجهة «كورونا» (طباعة)
وزيرة الصحة تستعرض جهود مواجهة «كورونا»
آخر تحديث: الأربعاء 17/02/2021 02:04 م نصر عبده
 الدكتورة هالة زايد،
الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان
عرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، آخر المستجدات الخاصة بمواجهة فيروس "كورونا"، مشيرة إلى إجمالى ما وصلت إليه أعداد الحالات المصابة، وكذا التى تعافت وخرجت من المستشفيات حتى اليوم، إلى جانب معدل الإصابات الأسبوعى، وتوزيع تلك الإصابات على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى نسب الإشغال الخاصة بأسرَّة مستشفيات العزل، سواء الداخلى منها، أو الرعاية، أو أجهزة التنفس الصناعي.
تناولت الوزيرة مستجدات موقف اللقاحات الخاصة بفيروس "كورونا"، وما تم توفيره من تلك اللقاحات للفرق الطبية الموجودة بكافة مستشفيات العزل والصدر والحميات، مشيرة إلى أنه جار استكمال تطعيم باقى الأطقم الطبية الموجودين داخل المستشفيات المخصصة من قبل وزارة الصحة لمواجهة الفيروس، وكذا المستشفيات التابعة لمؤسسات القوات المسلحة والشرطة والمستشفيات الجامعية.
ونوهت وزيرة الصحة خلال العرض إلى الدراسات التى أجريت حول مدى إمكانية حدوث الإصابة بفيروس "كورونا" للمرة الثانية، موضحة أن الدراسات أشارت إلى أن الإصابة الأولى بالفيروس لا تمنع من الإصابة به مرة أخرى، وأنه لا يمكن التنبؤ بالفترة الزمنية ما بين الإصابة الأولى والثانية في الفئات العمرية المختلفة، كما أنه لا يمكن التنبؤ بشدة الأعراض المصاحبة للإصابة الثانية بفيروس "كورونا".
وتطرقت الوزيرة إلى التقرير المنشور في الجريدة العالمية لأبحاث البيئة والصحة العامة، حول الإدارة والنتائج لجائحة كورونا في مصر، خلال الفترة من فبراير إلى أغسطس 2020 "الجائحة الأولى"، والذى استعرض ملخصًا للبيانات الوبائية خلال تلك الموجة الأولى لانتشار المرض في مصر؛ حيث أشار التقرير إلى أن مصر تُعد أول دولة أفريقية تعلن عن أول اصابة بالكورونا في 14 فبراير 2020، كما أنه وفقًا لتقييم منظمة الصحة العالمية، فقد جاءت مصر في المستوى الرابع لقياس مدى التأهب واستعداد الدول لمواجهة المخاطر والطوارئ الصحية، ومنها الاستجابة للمتغيرات في ظل جائحة فيروس "كورونا"، مع النمسا وقبرص وفرنسا وروسيا بالإضافة إلى 22 دولة أخرى.
ولفت التقرير إلى إشادة منظمة الصحة العالمية بإعادة انتعاش النظام الصحي المصرى، وتطوير مستوى الرعاية الصحية والإنفاق الصحي، حيث تم توفير دور الرعاية الأساسية على بعد أقل من 5 كم لأكثر من 95% من السكان، وكذا زيادة الإنفاق على الصحة للفرد بمعدل 7.11%.
كما تناول التقرير جهود الحكومة في التعامل مع جائحة فيروس "كورونا"، والإجراءات الاحترازية والوقائية المتخذة في هذا الإطار، إلى جانب الإجراءات الاقتصادية للتعامل مع تداعيات هذه الجائحة، والتى تضمنت تخصيص 100 مليار جنيه لمواجهة آثار جائحة "كورونا".