الخميس 30 مايو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بالعربي

Le Dialogue بالعربي

ميشيل لوبلاى يكتب: تاريخ وجغرافيا سياسية «2».. أمريكا رسخت سياسة احتواء الاتحاد السوفيتى بتصور من الدبلوماسى الداهية جورج كينان

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

 بعد سياسة احتواء الاتحاد السوفييتى التى يصورها جورج كينان الذى كانَ لسنوات عضوًا فى قسم الشئون الخارجية للولايات المتحدة. وكمُخططٍ للسياسات الخارجية فى أواخر الأربعينيات والخمسينيات، وأعتبر «مهندسَ» الحرب الباردة بدعوته لاحتواء الاتحاد السوفييتي.. وذلك فى برقيته المؤرخة فى فبراير ١٩٤٦ والتى عبر عنها هارى ترومان فى خطابه الذى ألقاه فى ١٢ مارس ١٩٤٧ أمام الكونجرس، فإن تفكير زبجنيو بريجنسكي، القائم على سياسة التراجع، أصبح محور السياسة الخارجية الأمريكية تجاه الاتحاد الروسي.

بدأ كل شيء خلال اللقاء الذى عقد فى موسكو بين ميخائيل جورباتشوف، رئيس الاتحاد السوفييتي، ووزير الخارجية الأمريكى جيمس بيكر، فى ٩ فبراير ١٩٩٠، حول إعادة توحيد ألمانيا. وبحسب الشهادات والمحاضر، يبدو أن هناك التزامًا أمريكيًا شفهيًا بما يجب أن يكون عليه موقف الناتو. كان هذا الالتزام خاصًا بإعادة توحيد ألمانيا «أعلن هيلموت كول، الذى وصل إلى موسكو فى اليوم التالي، ١٠ فبراير ١٩٩٠، أن -الناتو لا ينبغى أن يوسع نطاقه». بالنسبة للولايات المتحدة، كان الأمر يتعلق بالتخلى عن أى وجود لقوات حلف شمال الأطلسى خارج الخط الذى يفصل بين الألمانيتين. فى عام ١٩٩٠، إذا كان الاتحاد السوفييتى قد خسر المنحدر الذى حصل عليه ستالين فى يالطا، فإنه ظل، على الأقل ظاهريًا، إحدى القوتين العظميين اللتين كان من الصعب التنبؤ بتفككهما الوشيك.

 جورج كينان

اختفى الاتحاد السوفييتى بعد قرار تقسيمه الذى اتخذ فى مينسك فى ٨ ديسمبر ١٩٩١ من قبل زعماء الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية الثلاث: روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا، فى حين أن بعض جمهوريات الاتحاد الخمسة عشر بما فى ذلك أوكرانيا قد أعلنت بالفعل استقلالها، قدم الاتحاد الروسى الجديد نفسه وريثًا له. من الناحية القانونية، استحوذ على المقعد الدائم لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية فى مجلس الأمن كما استحوذ على مكانة الاتحاد السوفيتى فى المنظمات الدولية الأخرى «تجدر الإشارة إلى أنه خلال فترة الاتحاد السوفييتي، كانت بيلاروسيا وأوكرانيا أعضاء فى الأمم المتحدة بالفعل». وهكذا، أصبح الاتحاد الروسى وريث الاتحاد السوفييتى ولكن أيضًا للإمبراطورية القيصرية التى حلت محل الإمبراطورية الأولى، احتفظ الاتحاد الروسى بمساحة شاسعة من الأراضي، وهى الأكبر من بين جميع الدول على هذا الكوكب، ولكنها تقلصت بشكل كبير لأن حدودها كانت أقل من تلك التى تركتها كاثرين الثانية وبطرس الأول.. ومع ذلك، من خلال إنشاء مجتمع الدول المستقلة، كانت روسيا تطمح إلى الحفاظ على التفوق فى المساحة الإقليمية السابقة لنيكولاس الثانى وستالين.

فلاديمير بوتين

الاتحاد الروسى بقيادة يلتسين

سوف يمر ما يقرب من عقد من الزمن قبل أن يستقر الوضع فى الاتحاد الروسى الجديد مع وصول فلاديمير بوتين أولًا كرئيس للوزراء ثم كرئيس. وإذا كانت هناك فوضى اقتصادية واجتماعية داخلية، فإن الوضع الدولى للبلاد لم يكن خاليًا من التطور بسبب موقف الولايات المتحدة تجاهها. يجسد وزيرا الخارجية المتعاقبان هذا التطور: أندريه كوزيريف «حامل حقيبة الوزارة من ١١ أكتوبر ١٩٩٠ إلى ٥ يناير ١٩٩٦»، ثم يفجينى بريماكوف «١٠ يناير ١٩٩٦ - ١١ سبتمبر ١٩٩٨». وكان الأخير رئيسًا للوزراء فى الفترة من ١١ سبتمبر ١٩٩٨ إلى ١٢ مايو ١٩٩٩. وبعد تحرره من سبعين عامًا من العمل الجماعى والاهتمام بالتنمية الاقتصادية، تميز الاتحاد الروسى فى عهد كوزيريف بالرغبة فى التقارب مع الغرب والولايات المتحدة، وحصل على رأى إيجابى فى المجتمع. ولم يكن رد فعل الغرب على مستوى التوقعات سواء فى المساعدات الممنوحة أو فى الموقف الدولى المعترف به. لدرجة أنه خلال الانتخابات التشريعية عام ١٩٩٥، فاز الحزب الشيوعى بـ١٥٧ مقعدا من أصل ٤٥٠ مقعدا فى الدوما، ما مكن الأحزاب المتحالفة، من انتخاب نائب شيوعى لرئاسة الدوما. ومع ذلك، أعيد انتخاب بوريس يلتسين فى ٣ يوليو ١٩٩٦ لولاية ثانية مدتها أربع سنوات.

بعد الانتخابات التشريعية، تم تعيين يفجينى بريماكوف وزيرًًا للخارجية فى ١٠ يناير ١٩٩٦. وبعد أن شغل منصبًا رفيعًا داخل الكى جى بي، كان خط عمل هذا المتخصص فى العالم العربي، الذى يتحدث لغته بطلاقة، هو الدفاع عن المصلحة الوطنية. لكن بالنسبة لروسيا، خلال الفترة التى مارس فيها بريماكوف منصبه الوزارى ومن ثم رئيس الوزراء، تم تقويض هذه المصلحة الوطنية بسبب القرارات والإجراءات التى اتخذها الناتو. فمن ناحية، كان ذلك أول توسع فى عام ١٩٩٩، ليشمل الأعضاء السابقين فى حلف وارسو والمجر وبولندا وجمهورية التشيك والتفجيرات ضد صربيا فى ربيع عام ١٩٩٩. وحتى قبل هذه الأحداث، وفهم ماهية رؤية الولايات المتحدة للنظام العالمى ورغبتها فى السيطرة عليه دون منازع، كان لدى بريماكوف تصورًا لما يجب أن تكون عليه السياسة الخارجية لبلاده وأسس للتوازن فى العلاقات الدولية دون أن يتم إضفاء الطابع الرسمي.

إن ما سمى بـ«مبدأ بريماكوف» كان يقوم على نظام دولى متعدد الأقطاب تعمل روسيا ضمنه على عدة محاور بينما تندمج اقتصاديًا فى العولمة المستمرة.

بعد فترة فاصلة دامت ثلاثة أشهر، حل سيرجى ستيباشين محل يفجينى بريماكوف كرئيس للحكومة الروسية «١٢ مايو - ٩ أغسطس ١٩٩٩»، تم تعيين فلاديمير بوتين رئيسًا للوزراء فى ٩ أغسطس ١٩٩٩. وعين، بموجب الدستور، رئيسًا للاتحاد الروسى، فى ٣١ ديسمبر ١٩٩٩، بعد استقالة بوريس يلتسين، تم انتخابه رئيسًا رسميًا فى ٢٦ مارس ٢٠٠٠. كانت المسألة فى البداية مسألة استعادة النظام الداخلى الذى قوضه الانهيار الاقتصادى والفساد والانفصال الشيشاني. فى الخارج، كان هذا الضابط السابق فى الاستخبارات السوفييتية، والذى كان رئيسًا لفرع دريسدن وقت سقوط جدار برلين، يطمح إلى استعادة القوة الروسية. وقد اشتمل على عدة وجهات نظر: تلك التى ركزت على الروابط بين الاتحاد الروسى والجمهوريات السابقة التى شكلت الاتحاد السوفييتي، والتى أصبحت مستقلة؛ والعلاقة مع الغرب، وقبل كل شيء، مع الولايات المتحدة؛ ولم تتمكن روسيا من تطوير علاقاتها مع الصين إلا فى ظل صعود اقتصادى كامل؛ وأخيرًا، باعتبارها عضوًا دائمًا فى مجلس الأمن، تشعر بالقلق إزاء وضعها الدولي، وكان لزامًا عليها أن تلعب دورًا فاعلًا على المسرح العالمي.

الاتحاد الروسى و«الخارج القريب»

بعد تفكك الاتحاد السوفييتى الذى خططت له الاتفاقية الموقعة فى ٨ ديسمبر ١٩٩١ فى مسكن يقع فى غابة بيلوفيج بالقرب من مينسك، قرر الموقعون الثلاثة إنشاء رابطة الدول المستقلة. لقد ضمت فى الأصل اثنتى عشرة من الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية الخمسة عشر السابقة. رفضت دول البلطيق الثلاث، التى ضمها الاتحاد السوفييتي، فى يونيو ١٩٤٠ الانضمام. وبعد ذلك، انسحبت جورجيا وتركمانستان وأوكرانيا من المنظمة.

وفى هذا "الجوار القريب»، بحسب تعبير الدبلوماسية الروسية، بالإضافة إلى دول البلطيق، بتاريخها الخاص، والتى نالت استقلالها الأول عام ١٩١٨، لا بد من التمييز بين ثلاث مجموعات جغرافية. من الغرب بيلاروسيا وأوكرانيا ومن الجنوب جمهوريات القوقاز مع جورجيا وأرمينيا وأذربيجان ثم جمهوريات آسيا الوسطى «كازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان» وتقع فى وسط أوراسيا، وبعضها يمتلك موارد هيدروكربونية كبيرة، وخاصة كازاخستان، ومع إنشاء طرق الحرير الجديدة، وعبور هذا الفضاء الأوراسى جعلها قضية جيوسياسية إقليمية إن لم تكن عالمية. جنوب القوقاز أو عبر القوقاز، مفترق طرق الحضارات ومكان المواجهة بينها، هو مساحة دائمة من عدم الاستقرار حيث يحتفظ الاتحاد الروسى بوجود فى أرمينيا التى تشهد غزوًا إقليميًا تدريجيًا من أذربيجان، بدعم من تركيا التى تسعى إلى اختراق المنطقة الناطقة بالتركية فى آسيا الوسطى. وإلى الغرب من المنطقة، على الحدود مع البحر الأسود، تقع جورجيا، التى تتجه جزئيًا نحو الغرب كما يتضح من علاقتها مع حلف شمال الأطلسى دون أن تنفصل عن سيدتها الروسية السابقة. ويتجلى ذلك فى التناقض على رأس الدولة بين رئيسة الجمهورية الموالية للغرب، سالومى زورابيشفيلى وحكومة مدعومة بأغلبية برلمانية، حيث تلقى خطابا مؤيدا لحلف شمال الأطلسى والاتحاد الأوروبي. لكنها لم تدن غزو أوكرانيا. وإذا كانت الولايات المتحدة تطمح إلى ترسيخ وجودها هناك، على الأقل من خلال تحالف مغلق حسب الأصول وربما من خلال القواعد، فإن المستقبل لا يزال غير مؤكد.

 

الولايات المتحدة وروسيا وأوكرانيا

ومع ملاحظة أن غزو الجيش الروسى لأوكرانيا، فى ٢٤ فبراير ٢٠٢٢، هو عمل عدوانى ينتهك القانون الدولي، فإن التحليل يتطلب منا أيضًا دراسة العوامل الكامنة وراء تطوره فى العلاقة مع الولايات المتحدة وتركيا.. ولا يشكل هذا بأى حال من الأحوال مبررًا لما يبدو أنه خطأ سياسى من جانب روسيا بقيادة فلاديمير بوتين، بل لإظهار أن أمريكا لا تستطيع أن تدعى أى تجسيد للفضيلة والخير. منذ التسعينيات، كان هدف واشنطن هو ضمان الهيمنة الكوكبية والتفوق الاقتصادى اللازم لراحتها المادية. كما أنها مشبعة أيضًا بشعور مسيحاني، واعتقدت أنها تستطيع تشكيل العالم وفقًا لقيمها الخاصة، غير مبالية بواقع مختلف مجالات الحضارة والثقافات والعادات التى تكمن وراءها.

فى مواجهة وضع داخلى كارثي، ومصمم بالتأكيد على إعادة تأسيس القوة الروسية التى وصلت إلى ذروتها خلال فترة الاتحاد السوفييتي، أظهر فلاديمير بوتين نفسه، فى السنوات الأولى، على أنه يميل إلى حد ما تجاه الولايات المتحدة. لقد قدم لهم الدعم بعد هجمات ١١ سبتمبر ٢٠٠١. وهكذا تمكنت طائرات القوات الجوية الأمريكية من التحليق فوق آسيا الوسطى لإعادة إمداد قواتها الموجودة فى أفغانستان ولديها قاعدة فى ماناس فى قيرغيزستان. ومع ذلك، فى عام ٢٠٠٣، عارضت غزو العراق فى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وبهذا انضمت إلى فرنسا صاحبة الدور القيادى فى هذا الوضع، وألمانيا فى عملية استهدفت، بذرائع واهية، إخضاع الشرق الأدنى والأوسط لأمريكا.

وفى نوفمبر ٢٠٠٤، ومع «الثورة البرتقالية» فى كييف، أصبح من الواضح أن الروس والأمريكيين لا يمكنهم إلا أن يعارضوا بعضهم البعض من أجل مصالحهم. فالأولون يريدون الحفاظ على نفوذهم الطاغى على الدولة التى يعتبرونها المهد التاريخى لروسيا، أما الثانى فيطبق فى الواقع الرؤية التى صاغها زبيجنيو بريجنسكي. كان الهدف من هذه «الثورة» هو الطعن فى النصر الذى حققه فيكتور يانوكوفيتش، وهو من أنصار روسيا، فى الانتخابات الرئاسية الأوكرانية، ضد فيكتور يوشتشنكو، الذى اشتهر بأنه أقرب إلى الغرب وله قاعدة انتخابية فى غرب البلاد. وتعكس هذه المعارضة السياسية الواقع الأوكرانى وتاريخه. أوكرانيا دولة بلا حدود طبيعية من الشرق والغرب.. على مر التاريخ، وبسبب التقدم والنكسات، تم نقل الحدود. بين القرنين السابع عشر والثامن عشر، ضمتها الإمبراطورية الروسية من خلال فتوحاتها ضد بولندا «معاهدة أندروسوفو لعام ١٦٦٧ وتقسيم بولندا فى عامى ١٧٧٢ و١٧٩٣» وضد الإمبراطورية العثمانية «معاهدة كوتشوك كاينارجا بتاريخ ٢١ يوليو ١٧٧٤». أثناء وبعد الحرب العالمية الثانية، ضم ستالين إلى أوكرانيا مقاطعات جاليسيا وبوكوفينا الشمالية وروثينيا، وتم دمجها فى الإمبراطورية النمساوية المجرية حتى عام ١٩١٨.

وتحت ضغط المظاهرات فى الشوارع، تم تنظيم انتخابات رئاسية جديدة شهدت فوز فيكتور يوشينكو. تشكل هذه المبارزة بين المرشحين بالوكالة للسيطرة الجيوسياسية على أوكرانيا جزءًا من الإطار الأوسع لتوسيع حلف شمال الأطلسى ليشمل الدول الأعضاء السابقة فى حلف وارسو وجمهوريات البلطيق، وهو التمديد الذى تم تنفيذه مرتين، فى مارس ١٩٩٩ وفى مارس ٢٠٠٤. وبطبيعة الحال، كان هناك إنشاء مجلس الناتو لمواجهة روسيا، لكن تبين أن ذلك لم يحقق نتائج مهمة.

تعود العودة إلى المعارضة المعلنة صراحة بين روسيا والولايات المتحدة إلى ١٠ فبراير ٢٠٠٧، مع الخطاب الذى ألقاه فلاديمير بوتين فى المؤتمر الخامس والأربعين حول السياسة الأمنية الذى عقد فى ميونيخ. وندد بالأحادية الأمريكية وتوسيع حلف شمال الأطلسي. منذ تلك اللحظة، زاد تدهور العلاقات مع مرور الوقت. وفى أغسطس ٢٠٠٨، قام الرئيس الجورجى ميخائيل ساكاشفيلى بشكل متهور باتخاذ إجراء عسكرى ضد أوسيتيا الجنوبية بعد تصاعد الحوادث على الحدود. وكان الرد الروسى فوريا. وبعد خمسة أيام من القتال وتقدم الجيش الروسى الذى هدد العاصمة الجورجية تبليسي، تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار تحت رعاية نيكولا ساركوزي. ولم يكن بوسع الولايات المتحدة، التى كانت عالقة فى العراق آنذاك، إلا أن تكتفى بوساطة فرنسا، التى يرأسها ساركوزى وهو حليف مخلص يتمتع بسلطة مزدوجة كعضو دائم فى مجلس الأمن ورئاسة مجلس الاتحاد الأوروبى لمدة ستة أشهر.

.. ونستكمل الثلاثاء المقبل فى العدد الأسبوعى

ميشيل لوبلاى: مدير البرامج فى إذاعة كورتوازي. وفى هذا النص المتعمق، يلقى نظرة متعمقة على الصراع بين روسيا وأوكرانيا والتدخلات العسكرية الغربية فى عدة دول بالشرق الأوسط وفى أفغانستان. ويقدم من خلال عرضه، تحليلًا يستحق القراءة بعناية لاستخلاص الدروس.