الأحد 16 يونيو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

حوادث وقضايا

منوم ومشنقة.. سفاح التجمع يدلي باعترافات تفصيلية عن طريقة التخلص من ضحاياه

سفاح التجمع
سفاح التجمع
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

حصلت البوابة نيوز، على تفاصيل جديدة من واقع تحقيقات النيابة العامة في قضية سفاح التجمع ، وكشف المتهم "كريم م م"  تفاصيل قتل 4 سيدات والتخلص من جاثمين الضحايا في مناطق صحراوية بمحافظتي بورسعيد والإسماعيلية.

وكشفت التحقيقات أن سفاح التجمع تخلص من ضحاياه الأربعة شنقا، وأنه كان يستدرج ضحاياه لممارسة الرذيلة مقابل مبلغ مالى وبعد قضاء أوقات معهن، يضع منوم في العصير ثم يشنق الضحية وحملها داخل شنطة سيارته والتخلص منها في مناطق صحراوية.

وفي تصريحات سابقة، كشفت مصادر مطلعة في الواقعة المعروفة إعلاميا بـ سفاح التجمع الذي أنهى حياة 3 سيدات داخل شقة في كمبوند بالحي الراقي بمنطقة التجمع الخامس، أن المتهم اعترف بارتكاب جريمة رابعة ليكون إجمالي الضحايا حتي الآن 4 سيدات.

خيانة زوجية وراء جرائم سفاح التجمع 

وأضافت المصادر أن سفاح التجمع خلال التحقيقات معه أقر بارتكاب جرائمه عقب تعرضه للخيانة من زوجته قبل طلاقهم، حيث قرر الانتقام من النساء التي متعددة العلاقات، فقام باستقطاب فتيات الليل والساقطات لممارسة الرذيلة مقابل مادي ثم قتلهم والتخلص من جثثهم بمناطق صحراوية بمحافظتي بورسعيد والإسماعيلية.

وأقدم "كريم م" الذي عرف بلقب سفاح التجمع، على ارتكاب جرائم قتل متسلسلة كانت ضحاياه جميعها من النساء، حيث كشف حتي الآن عن مقتل 4 سيدات، مع خضوع المتهم لتحقيقات مستمرة للكشف عن تفاصيل تلك الجرائم الدموية التي ارتكبها بحق الضحايا.

وكانت قد كشفت التحريات الأولية أن أسماء ضحايا سفاح التجمع حتي الآن هم كلا من "أميرة أ ع ط" 35 سنة، مقيمة بمنطقة أبو النمرس جنوب محافظة الجيزة، سبق اتهامها في قضايا دعارة، و"رحمة أ ص" صاحبة الـ19 ربيعا من عمرها، أصل إقامتها منطقة الزاوية الحمراء بمحافظة القاهرة، واخري من مدينة نصر بمحافظة القاهرة واخري.

وأضافت التحريات عن سفاح التجمع، أن المتهم يدعى "كريم م" عاطل يعمل في مجال التجارة، واستأجر شقة سكنية بالحي الراقي في التجمع الخامس بمحافظة القاهرة قبل فترة قصيرة واستقطب ضحاياه من فتيات الليل واستدرجهن لقضاء ليلة حمراء داخل شقته التي أعد بها غرفة عازلة للصوت.

كشفت التحريات أن سفاح التجمع سادي يعذب ضحيته حتى الموت داخل الغرفة المعزولة الصوت، ثم يحمل جثتها داخل شنطة سيارته ويتخلص من الجثة بالمناطق الصحراوية بعيدًا عن كاميرات المراقبة بالطريق الصحراوي بين محافظتي بورسعيد والإسماعيلية.

مع انتشار جرائم سفاح التجمع المتسلسل الأمر الذي بث الرعب في نفوس الجميع خوفًا وهلعًا من ذلك القاتل، وعلى الفور شكلت الأجهزة المعنية فريق بحث مكثف بالقاهرة وبورسعيد والإسماعيلية، لسرعة ضبط سفاح التجمع ونجحت الجهود في تحديد هويته وضبطه بعد أقل من 12 ساعة.

وتلقت الأجهزة الأمنية بلاغًا من الأهالي بالعثور على جثة  لسيدة في عقدها الثالث لا ترتدي ملابس وملقاة بالقرب من محور 30 يوليو جنوب محافظة بورسعيد، وخلال عمليات البحث تم العثور علي جثتين لسيدتين اخرتين وبجسامين الثلاثة اثار تعذيب شديد، بالتنسيق بين الأجهزة الأمنية بمديريات أمن القاهرة وبورسعيد والاسماعيلية تم ضبط المتهم.

من جهتها أمرت النيابة العامة بحبس المتهم 4 أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات وجدد قاضي المعارضات حبسه 15 يوما آخرين وأمرت النيابة بانتداب طبيبًا شرعيًا لتشريح جثث المجني عليهن وإعداد تقرير واف عن كيفية وأسباب الوفاة وتسليم الجثامين لذويهن عقب بيان الصفة التشريحية لهن لاستكمال إجراءات الدفن، واصطحب فريقًا من النيابة العامة المتهم إلى مسرح الجريمة لإجراء معاينة تصويرية وتمثيل جرائمه وطلبت النيابة تحريات المباحث التكميلية حول الواقعة ولا تزال التحقيقات مستمرة.

وخلال الجزء الأخير من تمثيل سفاح التجمع الجريمة في منطقة التجمع حيث يقوم المتهم بحمل الشخص الذي يؤدي دور الضحية ووضعه بالسيارة، استغل الموقف واستقل السيارة محاولا الهرب، إلا أن أجهزة الأمن لاحقته وضيقت عليه الخناق، وألقت القبض عليه سريعًا بالتجمع الخامس.