البوابة نيوز : مسئول روسي: اعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان دليل على عدم الرضا بالتسوية السلمية في سوريا (طباعة)
مسئول روسي: اعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان دليل على عدم الرضا بالتسوية السلمية في سوريا
آخر تحديث: الجمعة 22/03/2019 01:41 ص أ ش أ
فلاديمير جباروف
فلاديمير جباروف
أعلن النائب الأول لرئيس لجنة الشئون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، فلاديمير جباروف، أن الولايات المتحدة لا تناسبها التسوية السلمية في سوريا، وتقوم بأعمال تصعد التوتر في المنطقة.
وقال السيناتور، في تصريح خاص لوكالة أنباء سبوتنيك الروسية، "بدأ الوضع في الشرق الأوسط بالهدوء للتو، وتبدأ عملية التسوية السلمية في سوريا، وما لبثت الولايات المتحدة إلا وبدأت بصب الزيت على النار، لأن واشنطن لا تلائمها العملية السلمية في سوريا".
وأكد أن قرار واشنطن بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان يشابه قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقال "الأمريكيون لا يريدون السلام في المنطقة، هم يريدون الحرب والفوضى ومهتمون ببيع أسلحتهم".
وأعرب جباروف عن أسفه، لأن بيان ترامب، غير المعقول قد يزعزع التوازن الهش في العالم العربي، وستبدأ الاستفزازات ضد إسرائيل، ويمكن أن تبدأ المصادمات.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن، اليوم الخميس، أنه آن الأوان للولايات المتحدة للاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية، وقد أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن شكره للرئيس دونالد ترامب على إبداء الاستعداد للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.
وأكد السيناتور الأمريكي ليندزي جراهام ـ خلال جولة ميدانية رافقه فيها نتنياهو الى مرتفعات الجولان السورية المحتلة، قبل عدة أيام ـ على أنه سيعيد طرح مقترح على الكونجرس الأمريكي للاعتراف بالجولان كجزء لا يتجزأ من إسرائيل، وقال جراهام "سيطرت إسرائيل على هذه الأرض إبان الحرب، وذلك للحفاظ على وجودها لأنها كانت بمثابة نقطة انطلاق لمهاجمتها".
وتحتل إسرائيل هضبة الجولان منذ الخامس من يونيو 1967، وترفض الانسحاب منها رغم قراري مجلس الأمن الدولي 242 و338، اللذين يطالبان إسرائيل بالانسحاب منها.
وفي 14 ديسمبر 1981، أعلنت إسرائيل ضم الجولان من خلال قانون تبناه الكنيست تحت اسم "قانون الجولان" ويعني "فرض القانون والقضاء والإدارة الإسرائيلية على الهضبة السورية المحتلة".