البوابة نيوز : هيئة الأسرى الفلسطينية تحذر من تفاقم معاناة المرضى بمعتقلات الاحتلال (طباعة)
هيئة الأسرى الفلسطينية تحذر من تفاقم معاناة المرضى بمعتقلات الاحتلال
آخر تحديث: الخميس 24/01/2019 01:48 م أحمد سعد
هيئة الأسرى الفلسطينية
حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، اليوم الخميس، من تفاقم معاناة الأسرى المرضى والجرحى القابعين بمعتقلات الاحتلال، في ظل استمرار الانتهاكات الصحية التي تمارسها إدارات السجون الإسرائيلية بحقهم، وتستخدمها كنوع من أنواع العقاب ضدهم من خلال إهمالهم طبيًا.
وكشفت الهيئة في تقرير صحفي عن أبرز الحالات المرضية القابعة في معتقل "الجلبوع"، من بينها حالة الأسير أمجد يحيى (44 عاما) من مدينة طولكرم، والذي يمر بوضع صحي سيئ للغاية؛ يشتكي من وجود حصى في الكلى، ومن وجود شظايا في رجله.
وأكدت أنه ومع أجواء الطقس الباردة تزايدت آلامه، وتكتفي إدارة المعتقل بإعطائه إبرا مهدئة، رغم أنه بحاجة ماسة لعملية جراحية بأسرع وقت ممكن.
وقالت: إن الأسير محمد خليل (37 عاما) سكان قرية المزرعة الغربية قرب رام الله، أنه يعاني من مشاكل نفسية وعصبية بسبب زجه لفترات طويلة داخل زنازين العزل الانفرادي، وهو بحاجة لعناية فائقة لوضعه الصحي.
وتابعت: لا يزال يعاني الأسير عز الدين عطار (36 عاما) من مدينة طولكرم، من آلام حادة في الظهر بسبب وجود ديسكات في ظهره خاصة في الفقرتين L3 و4 منذ العام 2004.
وأفاد لمحامية الهيئة عقب زيارتها له في معتقل "مجيدو"، أنه يمشي بصعوبة ولا يستطيع القيام بأي عمل أو نشاط يذكر، ولم يعد يحتمل الأوجاع التي يعاني منها يوميا،
وأضاف أن عيادة المعتقل تكتفي بإعطائه إبرا لتسكين وتخدير الأوجاع.
وتتعمد إدارة مركز توقيف "عتصيون" إهمال الأوضاع الصحية للمعتقلين شاهر طقاطقة (36 عاما)، وإياد طقاطقة (21 عاما)، وكلاهما من بلدة بيت فجار في محافظة بيت لحم، حيث يعاني كلاهما من آلام شديدة في أرجلهم نتيجة إصابات سابقة، ونتيجة للبرد الشديد تدهورت حالتهما، لكن إدارة "عتصيون" لم تكترث ولم تقدم لهما أي علاج حقيقي.
ورصد تقرير الهيئة أيضًا حالتين مرضيتين تقبعان بما يسمى "عيادة معتقل الرملة"، إحداهما حالة الأسير مصطفى دراغمة (24 عاما) من محافظة طوباس، الذي يعاني منذ الصغر من مشاكل في الكلى (لديه ضمور كلوي).
ومنذ أن تم اعتقال دراغمة ساء وضعه الصحي بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، وأصبح بحاجة للخضوع لجلسات غسيل كلوي بشكل دوري ولمتابعة صحية دائمة لحالته.
وفيما يتعلق بالأسير وليد شرف (26 عاما) من بلدة أبو ديس شرقي مدينة القدس المحتلة فهو يشتكي من التهابات حادة في المثانة والأمعاء، ومن أوجاع مزمنة في المفاصل، وقد أجريت له فحوصات وتبين وجود إفرازات غير منتظمة للكبد تؤثر سلبًا على عمل باقي الأجهزة الحيوية لديه، وهو بانتظار تشخيص حالته الصحية بشكل صحيح وتلقي العلاج.