البوابة نيوز : بالفيديو من قلب الحدث.. عبدالرحيم علي يحلل من باريس: أخطاء الربط بين أزمة السترات الصفراء والأوضاع في مصر (طباعة)
بالفيديو من قلب الحدث.. عبدالرحيم علي يحلل من باريس: أخطاء الربط بين أزمة السترات الصفراء والأوضاع في مصر
آخر تحديث: السبت 15/12/2018 06:46 م أحمد الساعاتي
 الدكتور «عبد الرحيم
الدكتور «عبد الرحيم علي»
قدم الدكتور «عبد الرحيم علي»، الكاتب الصحفي، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة «البوابة نيوز»، تحليلًا دقيقًا للأزمة في فرنسا، في الأسبوع الخامس لتظاهرات السترات الصفراء، على خلفية زيادة الضرائب على المحروقات، موضحًا الأخطاء التي يقع فيها البعض عندما يربطون بينها وبين بعض الأزمات التي تعاني منها المنطقة العربية بشكل عام ومصر بشكل خاص.
وقال الدكتور عبدالرحيم علي، إنه على الرغم من دخول تظاهرات السترات الصفراء الأسبوع الخامس، "يوم الاختبار"، إلا أن أعداد المتظاهرين ليست بزخم المرات السابقة، موضحا أن هذا لا يعني القول بنهاية حركة السترات الصفراء أو احتجاجاتهم، فإلى الآن كل ما يجري على الأرض لا يعدو كونه اختبارا متبادلا على الأرض بين السلطة والمحتجين.
وبشأن ربط البعض أحداث فرنسا بالأوضاع في مصر وتوقعات بامكانية حدوث ذلك هنا، أو في بعض الدول العربية، أكد "علي" أن هذا الربط غير منطقي بالمرة، ولا يمت للواقع على الأرض بصلة، وأوضح أن من يفعل ذلك ليس لديه أية دراية حقيقية بما يحدث هنا في باريس. 
وتابع "علي" أن الأوروبيين لم يجربوا الفوضى، ولكننا هنا في مصر عانينا منها طويلا وعرفنا ما معنى أن تتفكك الدولة، شاهدنا ذلك بأم أعيننا عقب أحداث 25 يناير ٢٠١١، ودفعنا ثمننًا كبيرًا كي نستعيدها من براثن الخاطفين في 30 يونيو ٢٠١٣، موضحًا أن الفرنسيين مروا بأحداث كتلك التي عانينا منها ولكن منذ أزمنة بعيدة لا تعيها الأجيال الجديدة التي تمثلها حركة السترات الصفراء.
فبعيدا عما حدث عقب الثورة الفرنسية الأولى عام ١٧٨٩ وما تلاها وصولا للثورة الثانية عام 1848 لم تشهد فرنسا ومنذ ١٩٥٨ أي صراع على السلطة أدى إلى ضياع الدولة وتفككها.
وأضاف "علي" أنه منذ عودة الجنرال ديجول إلى السلطة عام ١٩٥٨ والجمهورية الخامسة في حال استقرار سياسي واجتماعي يتم تبادل السلطة فيه من خلال دستور تم التصويت عليه في تلك الفترة، ولم يتم إدخال تعديلات جوهرية عليه حتى الآن.
وأكد "علي" أن فرنسا دولة راسخة تحكمها مؤسسات دستورية، وتحتل المركز الخامس عالميا من حيث القوة والثروة، ولا يمكن المقارنة بينها وبين دولة تحاول استعادة مكانتها وصناعة استقرارها وبناء اقتصادها من جديد. 
وتابع "علي"، أن على المصريين، أن يتعلموا جيدًا من التجارب السابقة، ويعرفوا وجه المقارنة الحقيقية بين الدول، حتى لا يأتي أحد يعبث بعقولهم، مؤكدًا "إحنا أخذنا حقنا تالت ومتلت" من المظاهرات والاحتجاجات والمسيرات منذ 25 يناير وحتى 30 يوليو، عرفنا جيدًا ما معنى أن تسقط الدولة وماذا يعني لنا عناء بنائها من جديد.
وبشأن ملامح السبت الخامس لاحتجاجات السترات الصفراء، قال "علي" إلى الآن الهدوء النسبي ما زال سيد الموقف، الأمر الذي دعا الشرطة الفرنسية إلى فتح الحركة المرورية في الشوارع خاصة من وإلى الشانزليزيه، بعد غلقه طوال أيام التظاهرات السابقة وقبل تلك التظاهرات بساعات.
وأوضح "علي" أنه رغم تراجع الرئيس الفرنسي ماكرون عن القرارات الأخيرة، إلا أن أوضاع الحياة السياسية في البلاد تدفع القوى السياسية وبخاصة الأحزاب التقليدية كالجمهوريين والاشتراكيين (قطبي الحياة السياسية في فرنسا) إلى الغضب.
مشيرًا إلى رسوخ التوازن في الحالة السياسية الفرنسية لعقود طويلة بين المعارضة والأغلبية حتى جاء ماكرون فألغى حالة التوازن عبر الدفع بشباب حزبه (الجمهورية إلى الأمام) لتسيد المشهد والاستحواذ على الأغلبية المطلقة في البرلمان دافعًا الأحزاب التقليدية الكبرى إلى خلفية المشهد مما خلق حالة من الفراغ السياسي لم تستطع حركة ماكرون (الجمهورية إلى الأمام) ملأها نظرا لضعف خبرة أعضائها وحداثة سنهم، الأمر الذي ظهر جليا في معالجة أزمة السترات الصفراء حيث توارى أعضاء حزب ماكرون ولم يسمع لهم أحد صوتا.
وشدد "علي" أن هذه الحالة لم تدم كثيرا في فرنسا لأن التوازن السياسي بين القوى السياسية وبخاصة التقليدية في فرنسا كان ولا يزال هو رمانة الميزان التي يبحث عنها المتظاهرون، وإن تدثروا خلف مطالب اجتماعية واقتصادية، الأمر الذي دفعهم اليوم للكشف عن أهدافهم الحقيقية عبر رفع شعار لا للأوجاركية (حكم الأقلية) في إشارة لحكم ماكرون ولصالح قلة من رجال المال والبنوك.