البوابة نيوز : تفاصيل أول اجتماع لمجلس المحافظين برئاسة مدبولي (طباعة)
تفاصيل أول اجتماع لمجلس المحافظين برئاسة مدبولي
آخر تحديث: السبت 15/09/2018 04:49 م يوسف عبد اللطيف
تفاصيل أول اجتماع
تفاصيل أول اجتماع لمجلس المحافظين
ترأس الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الاجتماع الأول لمجلس المحافظين، بعد تشكيل الحكومة الجديدة، وذلك بحضور وزراء التضامن الاجتماعى، الموارد المائية والرى، التموين، التربية والتعليم، التخطيط، التنمية المحلية، البيئة.
وفى بداية الاجتماع، توجه الدكتور مصطفى مدبولي، بالتهنئة للمحافظين الجدد لحصولهم على ثقة القيادة السياسية فى هذه المرحلة الدقيقة لتولى المسئولية، كما توجه بالشكر للمحافظين السابقين، معبرًا عن تقديره لما بذلوه من جهد خلال فترة توليهم المسئولية، مشيرًا إلى أن هذه هى سنة الحياة، مجموعة تتولى المنصب، وتؤدى ما عليها، ثم يأتى آخرون لتحمل المسئولية واستكمال خدمة المواطنين بما يلبى طموحاتهم وتطلعاتهم فى ظل مرحلة تتسم بالتحديات والصعاب، وهو ما يتطلب منا العمل والإنجاز.
وأوصى رئيس الوزراء المحافظين بضرورة التعامل مع المشكلات والتحديات التى قد تواجههم فى أعمالهم بأفكار من خارج الصندوق، بما يضمن سرعة حل تلك المشكلات والتغلب على أى تحديات، مؤكدًا على أن للمحافظين كامل الصلاحيات لاتخاذ القرارات، ومتابعة المشروعات التى تنفذ على أرض محافظاتهم، مشددًا على أهمية سرعة التواصل مع مختلف المسئولين بالوزارات والجهات للانتهاء من الإجراءات والطلبات التى تسهم فى تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، باعتبار أهمية عنصر الوقت الحيوية.
وطالب رئيس الوزراء باستمرار التواصل مع المواطنين والاستماع إلى مطالبهم ومشكلاتهم والعمل على حلها، وشرح ما يتم اتخاذه من إجراءات وخطوات لتنفيذ العديد من المشروعات وحل المشكلات، مع تحديد مواعيد دورية لمقابلة المواطنين للاستماع إليهم، مشيرًا إلى أن المحافظ الذى يغلق على نفسه باب مكتبه "لن يكتب له النجاح"، كما شدد رئيس الوزراء على ضرورة استمرار التواصل مع أعضاء مجلس النواب، والالتقاء بهم لبحث ودراسة مطالب دوائرهم والعمل على حلها، قائلًا: افتحوا قنوات تواصل دائمة مع المواطنين ونواب البرلمان.
وحول تفعيل منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء، ودورها فى تلقى شكاوى المواطنين والرد عليها، أكد رئيس الوزراء على أهمية التفاعل مع هذه المنظومة، مشيرًا إلى أن تجاهل أى مشكلة لا يسهم فى حلها بل من الممكن أن يزيد من تفاقمها، مضيفًا أن أول خطوة لحل أى مشكلة هو الاعتراف بوجودها، وهو ليس عيبًا حتى نتمكن من إيجاد حلول فعالة وسريعة لها، وتخفيف الأعباء التى من الممكن أن تنتج عنها، مع الاعتذار عن أى خطأ قد يحدث.
وشدد رئيس الوزراء على ضرورة أن يشعر المواطن بالتغيير الإيجابى السريع فى عدد من الملفات، ومنها على سبيل المثال ملف نظافة الشوارع وإنارتها، وهو ما ينبغى أن نحقق فيه نقلة نوعية حقيقية، وأن يوضع على أجندة أولويات عمل المحافظين خلال هذه المرحلة، مؤكدًا على أن يتم التعامل مع تلك المخلفات بالطرق الصحية وعدم السماح بإلقائها فى الترع والمصارف، وهذه مسئولية المحافظين.
وحول ما يتم تنفيذه من مشروعات خدمية وتنموية داخل المحافظات، أكد رئيس الوزراء على ضرورة استمرار التنسيق مع الوزارات المعنية لسرعة الانتهاء من تنفيذ تلك المشروعات وفقًا للجداول الزمنية المحددة لها، وتيسير ما يخصها من إجراءات وقرارات، لضمان دخولها الخدمة فى أقرب وقت.
وعن المشروعات المتعثرة بالمحافظات، أوضح رئيس الوزراء أنه تم حصر جميع تلك المشروعات، وعلى المحافظين التنسيق مع الوزارات المعنية لسرعة تذليل العقبات وحل المشكلات التى تواجهها، للانتهاء من تلك المشروعات وتشغيلها والاستفادة بما تم ضخه من استثمارات بها.
وأوضح رئيس الوزراء أنه سيتم تنظيم زيارات لمختلف المحافظات، لتفقد المشروعات المختلفة التى يتم تنفيذها، وإجراء عدد من اللقاءات مع أعضاء مجلس النواب بالمحافظة، ومع المسئولين التنفيذيين بها، وسنبدأ بمحافظات الصعيد. 
ووجه رئيس الوزراء المحافظين بالاهتمام بالمظهر الجمالى للمدن والمراكز والأحياء، وذلك من خلال رصف الشوارع الداخلية، وأن تكون هناك خطة متكاملة لتطوير ورفع كفاءة الطرق والشوارع، مع إجراء مسابقة لأجمل مدينة وأجمل قرية، على أن يخصص للمدينة أو القرية الفائزة دعم إضافي من الموازنة لاستكمال المشروعات الخاصة بها، كما وجه رئيس الوزراء برفع كفاءة منافذ الخدمات الحكومية والعمل على تيسير الخدمات المقدمة من خلالها، مع مكافأة الموظفين المجتهدين فى تلك الجهات.
وكلف الدكتور مصطفى مدبولى بسرعة الانتهاء من تقنين أوضاع أراضي الدولة التى تم الاتفاق على استقرار وسلامة أوضاعها، مع ضرورة متابعة وزير التنمية المحلية لهذا الملف بكل محافظة، وشدد رئيس الوزراء فى هذا الصدد على منع البناء العشوائى، خاصة على الاراضى الزراعية، مؤكدًا على مسئولية المحافظين عن هذا الملف، قائلًا: "اهدموا المبانى المخالفة على الفور هذه مسئوليتكم"، وجدد رئيس الوزراء التأكيد على أن الدولة لن تسمح بأى بناء عشوائى مرة أخرى، إصدار تفويضات من المحافظين لرؤساء مجالس المدن والأحياء بسرعة الإزالة الفورية لأي مخالفات بناء، مع إعتبار هذا الملف أحد آليات قياس أداء كل محافظ.
وأشار الدكتور مصطفى مدبولى إلى أهمية استثمار أموال الصناديق الخاصة فى كل محافظة فى المشروعات الخدمية التى تهم المواطنين، مثل النظافة، وتطوير المناطق العشوائية، وغيرها.
وأضاف رئيس الوزراء خلال الاجتماع أن هناك متابعة دورية لما يتم التوجيه والتكليف به لكل محافظة، وذلك من خلال فريق عمل مهمته متابعة ما يتم تنفيذه داخل كل محافظة وإعداد تقارير مصورة حول العديد من الملفات والموضوعات بها.
وحول الاستعداد لموسم السيول والامطار، أكد رئيس الوزراء على أهمية رفع حالة الاستعداد لجميع غرف العمليات على مستوى المحافظات، وأن تتولى هيئة الأرصاد الجوية استمرار موافاة المحافظين بحركة الرياح والطقس واحتمالات سقوط أمطار أو حدوث سيول، لسرعة اتخاذ الإجراءات والخطوات الخاصة بالتعامل مع هذه الأحداث، هذا بالإضافة إلى مراجعة موقف مخرات السيول والتأكد من عدم وجود أى معوقات تواجه حركة تدفق السيول، مع تطهير شبكات الصرف والمجاري المائية.