رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
علي التركي
علي التركي

علي التركي يكتب: تصميم الصفحات الداخلية في المواقع الإخبارية «84»

الخميس 04/أبريل/2019 - 11:07 م
طباعة

دائمًا ما تأتي الصفحات الداخلية داخل الموقع، في المرتبة الثانية، من حيث الاهتمام والتركيز بعد الصفحة الرئيسية، وبالرغم من أن هذا المفهوم خاطئ، فإنه أصبح سائدًا بشكل كبير.
لكن عليك أن تعلم بأن الصفحات الداخلية، قد يتوافد عليها النسبة الأكبر من المستخدمين، فالصفحة الرئيسية لا تكون أكثر من «فاترينة» لعرض منتجات الصفحات الداخلية، لكن المكان الذي يتلقى منه الزائر المعلومات تكون في الداخل وليس الخارج
وتنقسم الصفحات الداخلية إلى نوعين:
v صفحة الأقسام 
وهي الصفحة التي تصمم لعرض أخبار متعلقة بقسم بعينه، مثل: «السياسة، الفن، الرياضة، المنوعات... إلخ»، وتختلف فيها رؤى التصميم من موقع لآخر، فبعض المواقع تعتبرها مجرد تبويبات فرعية، وتكتفي بتصميم صفحة بدائية جدًّا لعرض الأخبار بداخلها.
ويأتي «اليوم السابع»، كأشهر المواقع التي تتبع هذا الإجراء، فرغم كونه صاحب الريادة والصدارة بين المواقع الإخبارية، فإنه لا يُلقي اهتمامًا بشكل تصميم الأقسام، ويكتفي برصها خلف بعضها، مع استغلال الجانب الأيمن لجعل الأخبار الأكثر قراءة وتعليقًا وعددا من الأخبار المهمة في الموقع ككل محل نظر القارئ.
مواقع أخرى تستخدم تصورًا أكثر تقدمًا من «اليوم السابع»، في تصميم صفحة الأقسام، تعتمد على إضافة «سلايد شو»؛ لعرض أهم الأخبار التي نشرت في القسم، لجذب انتباه القراء إليها.
ويتم تغيير صورة وشكل «الهيدر» وتصغير ارتفاعه قليلاً، لإعطاء انطباع للقارئ أنه انتقل بعيدًا عن الصفحة الرئيسية وإيجاد اختلاف بينها وبين القسم الداخلي.
بالإضافة إلى استغلال الشريط الجانبي الأيسر، في جعل الموضوعات الأكثر قراءة وتعليقًا أكثر تخصصًا، فتظهر الأخبار المتعلقة بالقسم فقط وليس الموقع ككل، وهناك أمثلة كثيرة.
فيما تُحدث مواقع أخرى تطورًا أكبر كثيرًا بجعل القسم، بمثابة موقع مستقل بذاته وصفحة رئيسية خاصة، فيتم تقسيمه إلى أقسام فرعية، و«سلايد شو» مثلما تفعل مواقع «البوابة نيوز»، و«الوطن»، و«الشروق» و«الفجر»، خصوصًا في قسم الرياضة، حيث سنجد الأقسام بوابات فرعية متخصصة يتغير فيها الشكل والتصميم بشكل كامل
ويعد التصميم الأخير الأفضل للمستخدمين، لكن به مشكلة رئيسية متعلقة بآليات ربط البوابة الفرعية، بالصفحة الرئيسية للموقع، والأقسام الأخرى، حتى لا يشعر بأنه في موقع آخر غير الموقع الرئيسي الذي يتصفحه
وفي كل الحالات السابقة يجب الاهتمام بروابط الانتقال بين الأقسام، والصفحة الرئيسية لتحقيق المرونة في الانتقال والتصفح
v صفحة الخبر 
بعض صناع المواقع الإخبارية لا يهتمون بشكل صفحة الخبر نفسها، قدر اهتمامهم بالصفحة الرئيسية، على الرغم من أنها الأهم، فعن طريقها يتلقى القارئ المعلومات بشكل مباشر، والتفاعل معها يكون كبيرًا، ولا يختلف تصميم صفحة الخبر نفسه وعناصره كثيرًا من موقع إلى آخر، فغالبًا ما تضم مكانًا واضحًا للعنوان يختلف شكل أحرفها ولونها عن باقي النصوص الأخرى داخله.
وأيضًا تضم شكلاً مختلفًا لأحرف وألوان متن الخبر، ومكانًا مخصصًا للصورة يفصل بين العنوان والمتن، وعددًا من روابط مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك، جوجل بلس، تويتر»؛ لإتاحة الفرصة للقارئ للتفاعل ومشاركة الخبر، بالإضافة إلى خيارات إضافية كـ«الطباعة» و«النسخ».
وأسفل الخبر يتم نشر بعض الأخبار المتعلقة به، وموضوعات أخرى يرشحها الموقع للقراءة، فضلاً عن تخصيص مساحة لتعليقات القراء، سواء عبر التعليقات المقيدة التي تتم مراجعتها عبر إدارة الموقع أو الحرة بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي.
ويستغل الشريط الأيمن للموضوعات الأكثر قراءة وتعليقًا والمرشحة للقراءة، والصفحة الرسمية للموقع على مواقع التواصل «فيسبوك»، وقد يستغل أيضًا في عرض ألبومات الصور والمقالات والكاريكاتير.
والجزء الأعلى لـ«الهيدر»، والقوائم الخاصة بالأقسام، وروابط للانتقال إلى الصفحات الأخرى، بهدف تقديم خيارات متعددة للقارئ للاستمرار أكبر وقت ممكن داخل الموقع، وتصفح مزيد من الأخبار.
وينصح هنا بالاهتمام بالآتي:
v «أبناط» العناوين ونوعها وطريقة عرضها
v شكل المتن وحجمه وكيفية التعامل مع المواد المرسومة من خرائط وجداول
v شكل الصورة وحجمها وكيفية معالجتها ومعايير اختيارها وموقعها من المادة الصحفية
v مكان اسم المحرر أو المصور أو كاتب المقال.
الصفحات المتحركة أو الهبوط
هي أحد أنواع الصفحات التي تصمم خلال عمليات النشر ويطلق عليها أحيانًا صفحة الهبوط، بهدف واحد فقط قد يكون متعلقًا بأهداف الموقع، أو في إطار التغطية الخبرية للأحداث الكبرى، وتكون مخفية وتظهر حين استدعائها فقط.
ارتبطت فكرة صفحات الهبوط في المواقع الإخبارية بـ«العناقيد»، حيث يتم إنشاء عنقود باسم حدث معين، ويتم ربط كل الأخبار المتعلقة به في إطار حرص الموقع على تقديم خدمة مميزة في الأحداث الكبرى.
فمثلاً وقع انفجار هائل في مكان حيوي، هذا معناه أن الضخ سيكون كبيرًا جدًّا، قد يتواصل الحدث مستمرًا لعدد كبير من الأيام، فيتم وقتها إنشاء عنقود بصفحة منفصلة عن باقي أقسام الموقع يتم تجميع كل الأخبار المتعلقة بالحدث فيها بشكل آلي مربوط بـ«بنر إعلاني»، بمجرد الضغط عليه، ينقل القارئ إلى جميع الموضوعات المنشورة عنه بشكل مرتب، ومع انتهاء حالة الزخم يتم رفع «البنر» نهائيًا، وقد يتم تفعيله في وقت لاحق إذا تجدد الموضوع.
أيضًا يمكن استخدام العناقيد في الموضوعات والملفات المسلسلة، لتقديمه إلى القراء بشكل مكتمل، وكوحدة واحدة منفصلة عن باقي التصميم، فمثلاً بعض المواقع تحرص على تقديم ملفات خاصة في المناسبات القومية والدينية في مصر، مثلاً كـ«شهر رمضان، موسم الحج، أعياد الميلاد والقيامة، انتصارات أكتوبر.. إلخ».
فإذا فرضنا أننا نقدم ملفات مسلسلة عن تلك الأحداث، ودخل قارئ لأول مرة لموقعك في اليوم المخصص لنشر الحلقة الـ«20»، كيف له معرفة طريق باقي الحلقات، صحيح أنه قد يتجه إلى البحث داخل الموقع أو الموضوعات المتعلقة أسفل الحلقة، لكن دائمًا يستحسن الظن بأن المستخدم دائمًا كسول، فحاول تقديم كل موضوعاتك له بشكل سهل وميسور
وأيضًا يمكن استخدام مثل تلك الصفحات لتحقيق عائد اقتصادي لتعريف القارئ بشيء معين أو خدمة جديدة تمت إضافتها للموقع مؤخرًا، أو دعوته للاشتراك في خدمات الرسائل القصيرة، أو في الحملات الكبرى التي يدشنها الموقع، وفي النهاية تختفي بعد تحقيق الأهداف الخاصة منها، وقد تتحول إلى صفحات ثابتة أيضًا لمدد طويلة جدًّا، خصوصًا في الخدمات التي قد لا تتغير.

للتواصل:

علي التركي

مدير عام تحرير موقع «البوابة نيوز»

Ali_turkey2005@yahoo.com

 

مقالات تهمك:-

مبادرة لإنقاذ الصحافة الإلكترونية «1»

لماذا «جوجل» منقذ الصحافة الإلكترونية؟ «2»

لماذا تخسر المواقع الإخبارية مع «جوجل»؟ «3»

كيف تربح المواقع الإخبارية؟ «4»

الكيان المؤسسي في المواقع الإخبارية.. الفريضة الغائبة «5»

فن صناعة المواقع الإخبارية.. «التخطيط» «6»

تصور مبدئي لإنشاء موقع إخباري ناجح «7»

شركات الإنترنت وتدمير «صحافة الفيديو».. «8»

كيف تحمي موقعك من النصابين؟ «9»

7 يفسدون موقعك الإخباري «10»

«مسمار جحا» في قانون الصحافة «11»

«أنا منافق إذا أنا موجود».. «12»

عن أزمة الصحافة.. كيف تصنع بطلًا من ورق؟ «13»

العلاقة بين الصحفي والمصدر «تجارة رقيق».. «14»

«التصميم التجاوبي» والمواقع الإخبارية «15»

«الذهنية الورقية» تحرق المواقع الإخبارية «16»

الصحافة الورقية «ماتت».. والإلكترونية مريضة بـ«التوحد»! «17»

«الصحافة» و«فيس بوك» صراع دائم وهدنة مؤقتة «18»

عبدالله كمال ونبوءة المحتوى المتعمق في المواقع الإخبارية «19»

هل تستطيع «الذهنية الإلكترونية» صناعة صحيفة ورقية؟ «20»

كيف جعلت الصحافة الإلكترونية «العلم في الراس والكراس»؟ «21»

لماذا تلجأ المواقع الكبرى إلى «الزيارات الوهمية»؟! «22»

المعايير الرئيسة لتقييم جودة المواقع الإخبارية «23»

لماذا كتاب «صناعة المواقع الإخبارية»؟ «24»

"صناعة المواقع الإخبارية".. مهام فريق التسويق «25»

صناعة المواقع الإخبارية.. التسويق لا يعني الزيارات فقط! «26»

10 أخطاء تسويقية تقع فيها المواقع الإخبارية؟ «27»

الخطة التسويقية للمواقع الإخبارية «28»

كيف نختار المعلومات الصالحة للنشر؟ «29»

دراسة السوق وتحديد الأهداف التسويقية للمواقع الإخبارية «30»

استراتيجيات ومحاور خطة التسويق في المواقع الإخبارية «31»

6 مهام رئيسة لقيادات المواقع الإخبارية «32»

«دورة النشر» في المواقع الإخبارية «33»

هل اجتماعات التحرير مضيعة للوقت؟ «34»

المشكلات التحريرية في المواقع الإخبارية «35»

السياسة التحريرية.. لعنات وتجاوزات «36»

4 عناصر تتحكم في السياسة التحريرية «37»

كيف نضع السياسة التحريرية للموقع؟ «38»

المحتوى الصحفي القصير.. المشكلات والتحديات «39»

المحتوى المتعمق.. نكون أو لا نكون! «40»

كيف نختار موضوعات الـ«Top Story»؟ «41»

المراجع التحريري.. المهام والصلاحيات والمسئوليات «42»

المراجع اللغوي.. المهام والمسئوليات والصلاحيات «43»

سكرتير التحرير.. المهام والصلاحيات والمواصفات «44»

رئيس القسم ونوابه.. المهام والصلاحيات والمواصفات «45»

مدير التحرير.. الواجبات والمسئوليات «46»

رئيس التحرير.. المهام والمسئوليات والصلاحيات «47»

الاستراتيجيات الصغيرة.. كيف يفكر مديرو المواقع الإخبارية؟ «48»

كيف يفكر مديرو المواقع الإخبارية الكبرى «49»

كيف يفكر مديرو المواقع الإخبارية المتوسطة؟ «50»

الميزانيات الكبيرة تصنع مواقع صغيرة أحيانًا! «51»

كيف تعمل المواقع الإخبارية متناهية الصغر؟ «52»

كيف تدار المواقع الإخبارية الصغيرة؟ «53»

كيف تدار المواقع الإخبارية المتوسطة؟ «54»

التنظيم المؤسسي للمواقع الإخبارية «55»

10 خطوات لإعداد الهيكل التنظيمي للمواقع الإخبارية «56»

بعد 7 سنوات.. نتائج هجرة المصريين إلى «فيس بوك» «57»

التسويق عبر محركات البحث «58»

تقييم التسويق في المواقع الإخبارية.. حجم الجمهور «59»

هل زيادة الزيارات تعني نجاح المنظومة التسويقية للمواقع الإخبارية؟ «60»

تقييم الجوانب التحريرية في المواقع الإخبارية «61»

عفوًا.. السياسة التحريرية لا تعني تنفيذ رغبات الملاك؟! «62»

«المحتوى هو الملك».. تقييم المواد الصحفية في المواقع الإخبارية «63»

6 محاور رئيسية لتقييم المواقع الإخبارية «64»

المواقع الإخبارية.. الفارق بين «التطوير» و«التغيير» و«التنمية الإدارية» «65»

عوامل نجاح استراتيجية تطوير المواقع الإخبارية «66»

5 عوامل تفرض التطوير على المواقع الإخبارية «67»

أنواع عمليات التطوير في المواقع الإخبارية «68»

أهمية التخطيط لعملية «التطوير» في المواقع الإخبارية «69»

عوامل إنجاح عملية التطوير في المواقع الإخبارية «70»

لماذا تفشل عملية التطوير في المواقع الإخبارية؟ «71»

4 محاور لعملية «التطوير» في المواقع الإخبارية «72»

10 مراحل لإجراء عملية «التطوير» داخل المواقع الإخبارية «73»

مزايا وعيوب تطوير المواقع الإخبارية بواسطة إدارة التحرير «74»

مزايا وعيوب تطوير المواقع الإخبارية بواسطة خبير من الخارج «75»

التقييم.. أولى مراحل تطوير المواقع الإخبارية «76»

6 محاور رئيسة لتقييم الجوانب التحريرية في المواقع الإخبارية «77»

مؤشرات قصور وعجز الهيكل الإداري داخل المواقع الإخبارية «78»

قياس الإنتاجية في المواقع الإخبارية بـ«الكم» أم «الكيف» «79»

سمات وخصائص جمهور المواقع الإخبارية «80»

لماذا فرص نجاح المواقع الإخبارية في مصر ضعيفة جدا؟! «81»

8 وظائف رئيسية لتصميم المواقع الإخبارية «82»

أهمية الصفحة الرئيسية في المواقع الإخبارية «83»

الصفحات الداخلية في المواقع الإخبارية «84»

 

"
برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟

برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟