رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
علي التركي
علي التركي

هل زيادة الزيارات تعني نجاح المنظومة التسويقية للمواقع الإخبارية؟ «60»

الإثنين 15/أكتوبر/2018 - 03:38 ص
طباعة
التسويق يمثل الجانب الرابع في منظومة نجاح أي موقع إخباري الذي يضم «الجانب الإداري، الجانب التقني، والجانب التحريري»، ويستحوذ على نسبة 30 % على الأقل من مؤشرات التقييم والنجاح. 
ولإجراء عملية تقييم للجوانب التسويقية للموقع ستجد أن هناك عددًا من المحاور على النحو التالي:
ومما سبق ستكون محاور التقييم على النحو التالي: 
 حجم الجمهور الذي وصلته الرسالة الإعلامية.
 حجم الزيارات بشكل يومي وشهري.
 معدل الزيادة والنقصان في الجمهور.
 تقييم العلاقة مع القراء. 
 تقييم الموقع على محركات البحث.
في المقال السابق تحدثنا عن المحور الأول الخاص حجم الجمهور، وهنا سنتحدث عن حجم الزيارات ونسبة الزيادة والنقصان فيها ودلالته. 
المحور الثاني: حجم الزيارات 
هذا المحور واضح المعالم، ويمكن تحديده بسهولة ويسر، حيث من السهل التعرف على عدد زوار الموقع بشكل يومي ولحظي أيضا عبر خدمة جوجل أناليتيكس «Google Analytics»، التي تساعدك في مراقبة حركة الزوار داخل موقعك، أو عبر العدادات الداخلية في لوحة التحكم الخاصة بك.
وهناك أيضا بعض المواقع التي تضيف برمجة خاصة لحساب عدد الزيارات اليومية بالإضافة إلى موقع أليكسا «Alexa» الشهير الذي يرتب المواقع حسب عدد الزيارات ومعدلات التصفح. 
ومن هنا يجب أن تجيب عن الأسئلة التالية:
 كم معدل الزيارات اليومية لموقعك؟
 كم عدد الصفحات التي يزورها المستخدمون؟
 هل تلك الزيارات مناسبة لأهدافك؟
 هل حجم الزيارات مناسب لخطط التطوير المستقبلية؟
 ما الطرق التي تستخدمها لجلب المستخدمين؟
 هل تحتاج لزيادة الاهتمام بالنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟
 هل تحتاج لزيادة الاهتمام بتحسين الظهور على محركات البحث؟
 هل استخدام «واتس آب» و«فايبر» سيكون مناسبا لجمهورك المستهدف؟
 هل استخدام تطبيقات المحمول سيكون مناسبا لك؟
 هل تحتاج لابتكار طرق أخرى لزيادة معدلات الدخول؟
المحور الثالث: معدلات الزيادة والنقصان في الجمهور
هذا محور تحليلي، حيث تقوم بدراسة معدلات الزيادة والنقصان في الجمهور، بالمقارنة اليومية والأسبوعية والشهرية، وتحديد أسبابها. 
وهنا تقوم بتحديد أسبوع ليس به أي أحداث استثنائية، وتقوم بمقارنة معدلات الزيارات بين كل يوم واليوم السابق له والذي يليه، وتتعرف على أسباب الزيادة والنقصان. 
ثم تكرر نفس التجربة بمقارنة الشهور مع بعضها، وستكشف كل التغييرات التي طرأت على معدلات الدخول إلى الموقع، وستتعرف بالتأكيد على أسبابها. 
ووفقا لهذا المحور أنت أمام ثلاثة سيناريوهات:
 زيادة كبيرة أو صغيرة. 
 ثبات نسبي.
 نقصان كبير أو صغير. 
السيناريو الأول: الزيادة 
عندما يكون هناك صعود في حجم الزيارات وزيادة عددها بشكل تدريجي وانتشار متصاعد لموقعك، هذا يعني أنك تسير في الاتجاه الصحيح وكل يوم تكسب أرضا جديدة وموقعا في المنافسة. 
لكن في الوقت نفسه يجب الإشارة إلى أن الزيادة إذا كانت أكثر من التوقعات مؤكد أنها خادعة فقد تحدث بعض الموضوعات انتشارا كبيرا ومعدل زيارات خرافية في أحد الأيام ولا تتكرر مرة ثانية لذا يجب استبعاد الحالات الاستثنائية. 
السيناريو الثاني: ثبات نسبي
الثبات النسبي لا يعني أنك تحافظ على مركزك، فمؤكد أنك لن تستطيع الحفاظ عليه، فالمنافسة السريعة بين المواقع الإخبارية لا تقبل بالثبات، في هذه اللحظة أنت رقم 1، بعد قليل لن تكون، وكلما تقدمت أصبح الصراع شرسا جدا. 
وفي حالة حدوث ثبات لفترة طويلة تصل إلى شهر مثلا هنا يجب أن تفكر في إنتاج أفكار جديدة تحقق لك ميزة نسبية مع المنافسين مع الحفاظ على المزايا التي منحتك زيارات في الوقت السابق، وإعادة النظر في طريقة التسويق وقد تبدأ التفكير في تغيير بعض أجزاء التصميم.
السيناريو الثالث: النقصان
يبقي دائما التفكير في الخسائر أكثر قساوة وألمًا، فلن تحتمل أي إدارة تحرير أن ترى موقعها يتراجع يوما تلو الآخر، لأن ذلك يعني أن هناك أزمة حقيقية تتعرض لها، ويجب التفكير في إنقاذ الموقف بمنتهى السرعة. 
وفي هذه الحالة يجب إعادة النظر في كل شيء قمت به، الخطة والأهداف والتحرير وأسلوب العمل وطريقة التسويق، وتوفير خطة بديلة لإعادة الطرح مرة أخرى، والدعم التقني والمادي والبشري.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟