رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
علي التركي
علي التركي

علي التركي يكتب: الإستراتيجيات الصغيرة.. كيف يفكر مديرو المواقع الإخبارية؟ «48»

السبت 23/ديسمبر/2017 - 05:07 ص
طباعة

«الإستراتيجيات»، تهدف إلى زيادة جوانب القوة، وتحسين بيئة العمل، وتعزيز الجهود المبذولة؛ بين إدارات وأقسام الموقع والتنسيق بينها، وتحويل كل ما هو مرغوب إلى الممكن.

وتمنح «الإستراتيجيات الصحيحة»، مزايا جوهرية للمنافسة مع المواقع الأخرى، تساعد في وضع برنامج ذات خطوط عريضة؛ لتحقيق الأهداف، وبيان أولويات الإدارة، وتصحيح العيوب في المسار.

وتتضمن «الإستراتيجيات»، وضع التصور النهائي، الذي يساعد في تحقيق أهداف الموقع، واتخاذ مجموعة من القرارات، التي تحدد الاتجاه الذي يسير فيه نظام العمل داخل الموقع، واستبعاد خيارات وبدائل، كانت موضوعة من قبل، وأثبتت عدم صلاحيتها، كما تتحكم في شكل خطة العمل التي ستسير عليها، وتحدد شكل المنتج الصحفي، والسياسة العامة، والأسلوب الأمثل؛ للوصول إلى المكانة التي نريد تحقيقها، في سوق المنافسة بين المواقع الإخبارية.

و«الإستراتيجيات الناجحة»، لا تسير من أعلى إلى أسفل، بل بمشاركة كل العاملين فيها، وهنا تأتي أهمية طرح المستهدفات على فريق العمل؛ لإبداء وجهات النظر المختلفة؛ لوضعها في الاعتبار، ولضمان نجاحها.

ونظرًا لأهمية «الإستراتيجيات»، في أي صناعة، سنرصدها في المقالات القادمة؛ كيف تضع إدارات المواقع «الكبيرة والمتوسطة، والصغيرة والمتخصصة» إستراتيجياتها؟، وكيف تؤثر على الوضع النهائي لها في سوق المنافسة، وآليات النشر، والتحرير، والتسويق، والإدارة، وهياكلها الوظيفية؟.

الإستراتيجيات الصغيرة

أسفل كل إستراتيجية كبيرة، يوجد عدد من الإستراتيجيات الصغيرة، تطبق على أقسام معينة أو إدارات، وتصف كيف تقوم تلك الوحدات بأعمالها؟، وما هي خطط التطوير المستقبلية لها بشكل خاص؟.

فقد يكون الاهتمام أكبر بإدارات وأقسام بعينها أكثر بكثير من باقي منظومة العمل حسب طبيعة التوجهات.

وتحتاج مثل تلك النوعيات إلى وضع خطط وظيفية قصيرة الأجل، تطبق على الأقسام والموظفين، ويجرى تطبيقها وتقييمها بشكل يومي أو أسبوعي أو شهري.

طريقة تكوين الإستراتيجية الصغيرة

هناك عدد كبير من الإستراتيجيات الصغيرة، التي يمكن اتباعها، بغض النظر عن نوع الفئة التي ينتمي إليها الموقع، أهمها:

- إستراتيجية الاستقرار

هذا النوع من «الإستراتيجيات الصغيرة»، تستخدمه الفئات الـ4 «القادة، والمغامرون، والمتجنبون، والتابعون»، وقد تكون الإستراتيجية الكبيرة والرئيسة أيضًا في بعض الأحوال.

فالاستقرار، يظل هدفًا للجميع، فأي موقع إخباري، يرغب بشكل كامل، في استمرار النشاط الصحفي والمؤسسي، ويلجأ دائمًا لاتخاذ الخطوات التي تحافظ على ذلك كافة.

فالمواقع الكبرى - «القادة» - يلجؤون إليها في تنفيذ إستراتيجيات الحماية والوقاية من الهجمات التي يشنها المنافسون عليها، بهدف الحفاظ على تصدرها المنافسة.

فيما تلجأ إليها المواقع المتوسطة - «المغامرون» - إذا ما كان رد فعل المواقع الكبرى عنيفا على هجومها، وبالتالي ينتابها شعور بضرورة التوقف، ولو بشكل وقتي، عن محاولة اقتحام المنافسين الكبار.

فيما تعد هذه الإستراتيجية جوهر الإستراتيجيات الكبيرة، لفئتي «التابعين والمتجنبين»، فهم يتركون المنافسة من البداية؛ من أجل التمتع بالاستقرار، وفقًا لرغبتهم في التواجد.

- إستراتيجية النمو

يتبعها 3 فئات فقط، هي: «القادة، والمغامرون، والمتجنبون»، وتعتمد في إمكانية تطوير المنتج الصحفي؛ لجذب جمهور جديد، والتوسع في اتجاهات متعددة.

فـ«قادة السوق»، يلجؤون إليها لتنفيذ إستراتيجيات التطوير المستمر، وعبرها تخرج البوابات الجديدة، والمواقع التابعة لها، سواء بنطاق مختلف أو داخل الموقع، ويتم استحداث أقسام وتبويبات جديدة.

فيما يستخدمها فئة المغامرين، في اختراق أقسام ونوعيات جديدة من المحتوى الصحفي، أهملته المواقع الكبرى.

فيما تعد إستراتيجية النمو، جوهر إستراتيجيات المواقع المتجنبة للمنافسة، فدائمًا ما تقوم خطط العمل على تحفيز العاملين بإمكانية التوسع والنمو مستقبليًا، حال وجود فرصة لذلك، بل دائمًا ما تكون مستعدة لتنفيذ أية خطط توسعية.

- إستراتيجية التقلص

تتم هذه الإستراتيجية بأشكال مختلفة، إن كان جوهرها الاستغناء والهيكلة، حيث يكون الاتجاه حال الفشل، في تحقيق أهداف معينة، هو الاستغناء عنها تمامًا.

وتستخدم هذه الإستراتيجية، الفئات الأربع: «القادة، والمغامرون، والتابعون والمتجنبون»، وإن كانت النتيجة مختلفة تمامًا.

فالقادة يلجؤون إليها في حالة تطبيق إستراتيجية الحماية والحفاظ على مكانة الموقع، كأن تستغني عن أقسام معينة لا تحقق الجدوى المأمولة، وبالتالي إلغاء الإدارات كافة، التي تخدم تلك الأقسام، وتقليص الميزانية أو تحويلها إلى أقسام ناجحة، مثلما يحدث عندما تفشل البوابات المتخصصة، في المواقع الكبرى، فيتم إعادتها مرة أخرى إلى وضعها السابق كقسم عادي.

فيما تستخدمها فئة المغامرين، لالتقاط الأنفاس خلال فترة التوقف على المنافسة، فتتجه إلى الاهتمام بنوعيات معينة من الموضوعات والمحتوى الصحفي.

فيما يعني استخدام مثل تلك الإستراتيجية، في فئتي «التابعين والمتجنبين» الإغلاق والانهيار الكامل، أو الخروج تمامًا من سوق المنافسة.

- إستراتيجية التكاليف

هي إستراتيجية تستخدمها كافة الفئات أيضًا، حيث تعتمد خطة العمل من البداية على عنصر «الميزانية اللازمة لتحقيق الأهداف»، فالإمكانات المادية والموارد البشرية، تتحكم بشكل كبير، في طموحات ملاك المواقع.

ويستخدم «القادة»، تلك الإستراتيجية، في حالة إجراء أية توسعات مستقبلية، سواء في المحتوى أو المقرات، وهو ما يتم أيضًا في فئة «المتجنبون»، حيث تتحكم الميزانية في أي تطور ممكن أن يحدث، فضلًا عن كونها جوهر الإستراتيجية الكبرى.

فيما تلجأ إليها فئة «المغامرين»، في تحديد قدرات الموقع على إزعاج المواقع الكبرى، على النقيض ستجدها جوهر إستراتيجية التابعين، وعلى أساسها اتخذوا قرارًا بالابتعاد عن مزاحمة «القادة» و«المغامرين».

- إستراتيجية التمايز

هي إستراتيجية شاملة حتى مع فئة التابعين، فكل موقع يسعى إلى خلق ميزة تنافسية؛ للخدمة الصحفية التي يقدمها، وإلا لن يحصل على جمهور أو معلنين.

وكلما كان الموقع يمتلك مزايا متعددة، كان قادرًا على خوض المنافسة مع المواقع الإخبارية الأخرى بكل قوة، لذا احرص دائمًا على إيجاد ميزة تنافسية لموقعك.

_____

مقتطفات من كتاب «صناعة المواقع الإخبارية» الصادر عن دار روافد للنشر

للتواصل:

علي التركي

مدير عام تحرير موقع «البوابة نيوز»

Ali_turkey2005@yahoo.com

 

مقالات تهمك:-

مبادرة لإنقاذ الصحافة الإلكترونية «1»

لماذا «جوجل» منقذ الصحافة الإلكترونية؟ «2»

لماذا تخسر المواقع الإخبارية مع «جوجل»؟ «3»

كيف تربح المواقع الإخبارية؟ «4»

الكيان المؤسسي في المواقع الإخبارية.. الفريضة الغائبة «5»

فن صناعة المواقع الإخبارية.. «التخطيط» «6»

تصور مبدئي لإنشاء موقع إخباري ناجح «7»

شركات الإنترنت وتدمير «صحافة الفيديو».. «8»

كيف تحمي موقعك من النصابين؟ «9»

7 يفسدون موقعك الإخباري «10»

«مسمار جحا» في قانون الصحافة «11»

«أنا منافق إذا أنا موجود».. «12»

عن أزمة الصحافة.. كيف تصنع بطلًا من ورق؟ «13»

العلاقة بين الصحفي والمصدر «تجارة رقيق».. «14»

«التصميم التجاوبي» والمواقع الإخبارية «15»

«الذهنية الورقية» تحرق المواقع الإخبارية «16»

الصحافة الورقية «ماتت».. والإلكترونية مريضة بـ«التوحد»! «17»

«الصحافة» و«فيس بوك» صراع دائم وهدنة مؤقتة «18»

عبدالله كمال ونبوءة المحتوى المتعمق في المواقع الإخبارية «19»

هل تستطيع «الذهنية الإلكترونية» صناعة صحيفة ورقية؟ «20»

كيف جعلت الصحافة الإلكترونية «العلم في الراس والكراس»؟ «21»

لماذا تلجأ المواقع الكبرى إلى «الزيارات الوهمية»؟! «22»

المعايير الرئيسة لتقييم جودة المواقع الإخبارية «23»

لماذا كتاب «صناعة المواقع الإخبارية»؟ «24»

"صناعة المواقع الإخبارية".. مهام فريق التسويق «25»

صناعة المواقع الإخبارية.. التسويق لا يعني الزيارات فقط! «26»

10 أخطاء تسويقية تقع فيها المواقع الإخبارية؟ «27»

الخطة التسويقية للمواقع الإخبارية «28»

كيف نختار المعلومات الصالحة للنشر؟ «29»

دراسة السوق وتحديد الأهداف التسويقية للمواقع الإخبارية «30»

استراتيجيات ومحاور خطة التسويق في المواقع الإخبارية «31»

6 مهام رئيسة لقيادات المواقع الإخبارية «32»

«دورة النشر» في المواقع الإخبارية «33»

هل اجتماعات التحرير مضيعة للوقت؟ «34»

المشكلات التحريرية في المواقع الإخبارية «35»

السياسة التحريرية.. لعنات وتجاوزات «36»

4 عناصر تتحكم في السياسة التحريرية «37»

كيف نضع السياسة التحريرية للموقع؟ «38»

المحتوى الصحفي القصير.. المشكلات والتحديات «39»

المحتوى المتعمق.. نكون أو لا نكون! «40»

كيف نختار موضوعات الـ«Top Story»؟ «41»

المراجع التحريري.. المهام والصلاحيات والمسئوليات «42»

المراجع اللغوي.. المهام والمسئوليات والصلاحيات «43»

سكرتير التحرير.. المهام والصلاحيات والمواصفات «44»

رئيس القسم ونوابه.. المهام والصلاحيات والمواصفات «45»

مدير التحرير.. الواجبات والمسئوليات «46»

رئيس التحرير.. المهام والمسئوليات والصلاحيات «47»

الاستراتيجيات الصغيرة.. كيف يفكر مديرو المواقع الإخبارية؟ «48»

كيف يفكر مديرو المواقع الإخبارية الكبرى «49»

كيف يفكر مديرو المواقع الإخبارية المتوسطة؟ «50»

الميزانيات الكبيرة تصنع مواقع صغيرة أحيانًا! «51»

كيف تعمل المواقع الإخبارية متناهية الصغر؟ «52»

كيف تدار المواقع الإخبارية الصغيرة؟ «53»

كيف تدار المواقع الإخبارية المتوسطة؟ «54»

التنظيم المؤسسي للمواقع الإخبارية «55»

10 خطوات لإعداد الهيكل التنظيمي للمواقع الإخبارية «56»

بعد 7 سنوات.. نتائج هجرة المصريين إلى «فيس بوك» «57»

"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟