الأربعاء 24 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

بوابة العرب

الاحتلال الإسرائيلي يواصل قصف المساجد والمدارس واستهداف الأطقم الطبية في غزة.. انتهاك متواصل للقوانين الدولية وارتكاب جرائم حرب

.
.
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تشهد قطاع غزة خلال الساعات الماضية سلسلة من الهجمات العسكرية من قبل الاحتلال الإسرائيلي، التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية والمؤسسات الدينية والتعليمية. 

وعلى الرغم من الجهود الدولية المبذولة لوقف هذا العنف، يستمر الاحتلال في ارتكاب انتهاكات خطيرة للمواثيق الدولية، بما في ذلك اتفاقيات جنيف وقوانين حقوق الإنسان الدولية.

لم تسلم دور العبادة والمدارس من قصف الاحتلال، حيث يقتل ويصيب العديد من المدنيين الأبرياء. ويعد استهداف هذه المنشآت هو انتهاك صارخ لحرية العبادة والحق في التعليم، ويعرض حياة الأطفال والنساء للخطر. بالإضافة إلى ذلك، يتعرض العاملون في الرعاية الصحية للخطر أيضًا، حيث يتم استهداف الأطقم الطبية وسيارات الإسعاف أثناء تأديتها لواجباتها الإنسانية.

تعاني الأطفال والنساء في قطاع غزة من آثار هذه الهجمات الوحشية بشكل خاص. فقد يفقد الأطفال أحبائهم ومنازلهم والوصول للرعاية الطبية اللازمة. يتعرضون للعنف والصدمات النفسية، مما يؤثر على صحتهم العقلية والجسدية وتعليمهم. وبجانب ذلك، يتعرض النساء للخطر أيضًا، حيث يعاني الكثير منهن من الإصابات البدنية والنفسية.

وأكد مكتب الإعلام الحكومي في غزة، الاثنين، ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين في العدوان الإسرائيلي منذ يومين لأكثر من 510 شهداء وإصابة 2751 آخرين، ونزوح حوالي 80 ألف فلسطيني يتواجدون الآن في 71 مركز إيواء بمختلف محافظات غزة.
وتسبب العدوان الإسرائيلي حتى منتصف الليلة الماضية في دمار كلي في 72 برج ومبنى وعمارة سكنية بإجمالي 619 وحدة هدمت بشكل كلي فيما تضررت بشكل جزئي 5350 وحدة سكنية منها 171 وحدة باتت غير صالحة للسكن، كما جرى قصف عشرات المرافق والمنشآت العامة والخدماتية، ومساجد وفروع للبنوك.

وشنت طائرات الاحتلال الحربية مئات الغارات بشكل متلاحق وعنيف في الساعات الأخيرة على محافظات قطاع غزة كافة، إذ استهدفت أبراجاً وعمارات سكنية، ومنشآت مدنية وخدماتية، ومساجد، موقعةً شهداء وإصابات معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا، فإن طائرات الاحتلال دمّرت بالكامل أربعة مساجد في مدينة غزة، ومسجداً في خان يونس، وآخر في بيت لاهيا وثلاثة مصارف في قطاع غزة.

من جانبها أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، القصف الوحشي الذي تعرضت له مدرسة تابعة للأونروا تؤوي مئات المواطنين الفلسطينيين المدنيين بمن فيهم الأطفال والنساء وكبار السن والمرضى. 
واعتبرت الوزارة، في بيان صحفي، ما حدث جريمة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، خاصة أن هذا القصف طال مدرسة تابعة للأمم المتحدة.

وأعلن وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي، عن صدور أمر بفرض حصار كامل على غزة.

وقالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي، يتعمد قصف المستشفيات واستهداف الطواقم الطبية في قطاع غزة.

وناشدت الكيلة في بيان لها الإثنين، المجتمع الدولي بالتحرك العاجل للجم عدوان الاحتلال على مراكز العلاج ومركبات وطواقم الإسعاف في قطاع غزة.

وشددت على أن الاحتلال يتعمد قصف المستشفيات ومركبات الإسعاف وقتل وإصابة الطواقم، ما يعدّ خرقاً كبيراً وواضحاً لكل القوانين والأعراف الدولية.