رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

مثقفون: أجمل الأعياد في المناطق الشعبية الراسخة بتقاليدها الإنسانية

الأربعاء 14/أغسطس/2019 - 05:09 م
الفنان التشكيلي الدكتور
الفنان التشكيلي الدكتور عز الدين نجيب
محمود عبدالله
طباعة
قال الفنان التشكيلي الدكتور عز الدين نجيب، إن عيد الأضحى المبارك تقوم فكرته على فضيلة الفداء، ولا أروع من هؤلاء المصريين الذين يقدمون أرواحهم تضحية وفداء من أجل الوطن، فإذا كانت فكرة العيد قائمة على التضحية أو الضحية المقدمة تقربًا إلى الله سبحانه وتعالى، فليكن شهداء المصريين الذي سقطوا في مواجهات مع الإرهاب متماشية مع نفس فكرة الفداء العظيمة، لأن الله لا يقبل الظلم ولسوف يرد كيد الظالمين.
وأضاف الفنان التشكيلي أن المصريين لديهم القدرة على الاحتفال بالعيد تحت أي ظروف، وذلك نابع من إصرارهم على الحياة، فالمصريون صناع حياة. 
وقال الناقد الأدبي الدكتور حسين حمودة، إن العيد يستدعي فينا أن نستكمل ما بدأناه في بناء الوطن، كي يأتي يوم نحتفل فيه بالقضاء على الإرهاب الذي قطعنا فيه شوطا طويلا ونجحنا في حصاره.
وأضاف "حمودة" أن الوطن العربي اكتسب صورة سلبية ترسخت في أذهان العالم عنه، وأنه لن تزول هذه الصورة إلا بانخراطنا في مسيرة التقدم الإنساني.
وأكدت المخرجة المسرحية منى أبو سديرة، أن لعيد الأضحى المبارك ذكريات كثيرة لا يمكن أن يتجاوزها الإنسان خاصة بالأضحية، وما ترتبط به من توزيع اللحوم على الناس، وإعداد الأكلات المميزة، وأيضا بهجة العيدية التي نتباهى بها ليلا وقت العشاء مع أصدقائنا، قائلة: "هذه ذكريات لا تزال حية ونابضة فى وجدانى أستشعرها كل عيد أضحى بالصورة والصوت والرائحة".
وأضافت "منى" أن أجمل عيد فى الكون ممكن تعيشه وتستمتع به الذى تقضيه فى المناطق الشعبية القديمة، الراسخة بتقاليدها الإنسانية الواعية لتفاصيل تنير فى إنسانيتك لمبات الدفء والحميمية والرقة واللطف ومشاركة الغير.
وأشارت الفنانة المسرحية إلى أن الزينة هي أهم الأشياء التي يمكن إنجازها بشكل جماعي في الأعياد وأيضا في استقبال شهر رمضان، يجتمع أطفال وشباب كل شارع فى هذه المهمة التى تبدأ بعملية حسابية تتوزع على سكان الشارع لشراء الزينة الملونة ولمبات إضاءة الشارع كاملا فى شكل بهيج، تلك الطقوس تأسرنى وتدفعنى للمشاركة سواء فى الشراء أو تجهيز الزينة وإعدادها.وأكثر ما كان يزعجنى هى التعليقات بأن هذه المهمة هى من اختصاص الصبيان والشباب فقط، ولا يوقفنى هذا عن الاستمرار.
وتابعت: ما زالت هذه الذكريات تأسر قلبى إلى الآن، ومتى ذهبت إلى منطقتى الرائعة بولاق أبوالعلا التى ما زلت حريصة على علاقتى الحميمية بها، أجدنى أسأل الشباب عن الزينة ولماذا هذا التقصير سنة بعد سنة؟ وأحفزهم لصنعها والاهتمام بالشارع وإضاءته، وأسأل عن جيرانى الذين تعودت منهم تزيين شرفاتهم.
وأضافت أن منطقة وكالة البلح المشهورة ببيع قطع غيار السيارات والملابس، تتمتع بخصوصية رائعة، حيث يشتري أصحاب المحلات الأضحيات ويبدأون في الذبح من يوم الوقفة لتوزيع اللحم على الناس، كنا نرى أصحاب المحلات يستقبلون الناس بتواضع كبير، ونشاهدهم يقعون من شدة الزحام، والجميل أن كل هذه المعاناة هى بمثابة متعة للجميع.
"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟