الأحد 14 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

البوابة لايت

اكتشاف متحجرة بحرية للتنين الصيني عمرها 240 مليون سنة

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

اكتشف مجموعة من العلماء الاسكتلنديون بقايا متحجرة لهيكل يشبه الزواحف، عاش بالماء قبل 240 مليون سنة، وأطلق عليه «التنين الصيني»، وجاءت هذه التسمية نظرًا لأنه يشبه الثعبان ويتمتع بمظهر طويل كالتنين، بالاضافة إلى أن تم اكتشافه بالصين، وقدر العلماء طول ذلك المخلوق بمقدار خمسة أمتار من الأنف إلى الذيل برغم أنهم عثروا عليه ملتفًا على ذاته ولكن استطاعوا تحديد طوله، وبه حوالي 32 عظمة منفصلة في الرقبة.

ويرجح العلماء أنه كان مفترسًا مائيًا، بسبب أنهم عثروا في معدته على بقايا أسماك محفوظة.

ويقول نيك فريزر، حارس العلوم الطبيعية في المتاحف الوطنية في اسكتلندا، لصحيفة ديلي ميل إن العينة “حيوان غريب للغاية”.

وعلى سبيل المقارنة، فإن معظم الثدييات لديها سبع فقرات فقط في الرقبة، وحتى الديناصور العضدي الشهير ذو العنق الطويل كان لديه 13 فقرة فقط، وهذا التشريح الفريد جعل رقبة الحيوان أطول من جسمه وذيله مجتمعين.

وقد عاش هذا الوحش الذي يعود إلى عصور ما قبل التاريخ في نفس الوقت – العصر الترياسي الأوسط – في أوروبا والصين المعاصرتين.
ويشتبه العلماء في أنه كان صيادًا متخفيًا، يتسلل إلى فريسته قبل أن يخطفها بفمه المليء بالأسنان الحادة، وعلى الرغم من أنه يحمل تشابها قويا مع البليزوصورات طويلة العنق التي عاشت بعد حوالي 40 مليون سنة، والتي كانت مصدر إلهام لوحش بحيرة لوخ نيس، إلا أن العلماء قالوا إنه في الواقع لم يكن مرتبطا ارتباطا وثيقا.

ويعد هذا الاكتشاف قالب لموازين العلماء عن الزواحف، حيث قدم أدلة لم تكن متوفرة سابقًا حول البيولوجيا الإنجابية للمجموعة الحيوانية، كما يدل على مدى ثراء الأدلة الأحفورية في الصين، ففي كل مرة يقتربوا من هذه الرواسب يكتشفون شيئًا جديدًا.