الإثنين 04 مارس 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

تقارير وتحقيقات

هل أثبتت أوكرانيا أنها ليست لقمة سائغة لروسيا حتى الآن؟.. تأهب أوكراني تحسبًا لهجوم صاروخي روسي.. الولايات المتحدة: باخموت لم تسقط في أيدي الروس.. بلجيكا توافق على مساعدات بـ92 مليون يورو لأوكرانيا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

بالرغم من القوى الهائلة التي يمتلكها الجيش الروسي وتصنيفه في المرتبة الثانية عالميًا بين أقوى جيوش العالم، وذلك ما يظهر الفجوة الهائلة بينه وبين الجيش الأوكراني، وبالرغم من التفوق الكبير لموسكو في العدد والعتاد إلا إن الجيش الأوكراني كل يوم يثبت للعالم أنه ليس بلقمة سائغة لروسيا.

ومنذ بدء الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا تحاول روسيا بكل الطرق إثبات التفوق العسكري الروسي على الجيش الأوكراني، ولم تعترف بقوة الجيش الأوكراني، حتى خرج المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، يوم الخميس الماضي، وقال إن المعركة "صعبة جدًا، لكنها ستستمر، رغم أنها حققت أهداف معينة خلال عام".

وفي وقت سابق يوم الجمعة أعلن مؤسس قوات "فاجنر" الروسية يفجيني بريجوجين، أن قواته تواصل تقدمها في مدينة أرتيوموفسك (باخموت)، وأنه لم يتبق سوى أقل من كيلومترين مربعين من المدينة تحت سيطرة القوات الأوكرانية.
وقال مؤسس "فاجنر" حسبما أفادت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية مساء يوم الجمعة "تقدمت قوات الشركة العسكرية الخاصة فاجنر، مسافة 400 متر، وبلغت المساحة التي تم السيطرة عليها 132 ألف متر مربع".

فيما أعلن المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي، أن مدينة باخموت الأوكرانية لم تسقط في أيدي الروس، مضيفًا أن القوات الأوكرانية ما زالت تدافع بشجاعة عن باخموت.
وأوضح أن مدينة باخموت، والتي تحول الكثير منها إلى أنقاض وكانت مركز قتال عنيف منذ شهور، "لا تزال منطقة متنازع عليها".

وأمس الجمعة فرض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حزمة أخرى من العقوبات حيث أدخل تدابير تقييدية ضد ممتلكات الشركات الروسية في أوكرانيا وممتلكات الكيانات الاقتصادية الأوكرانية التابعة لها.

وقال زيلينسكي -في بيان على "تليجرام" وفق ما نقلته وكالة أنباء (يوكرينفورم) الأوكرانية لقد وقعت "حزمة عقوبات أخرى اليوم. لقد وقعت مرسومًا يفرض إجراءات تقييدية على ممتلكات الشركات الروسية في أوكرانيا وممتلكات الكيانات الاقتصادية الأوكرانية التابعة لها. وفي بعض الأحيان كانت مرافق البنية التحتية الحيوية والمؤسسات الاستراتيجية الرئيسية تحت سيطرتهم. اليوم نحن نتغلب على هذه المخاطر".

وقد وافقت بلجيكا على حزمة مساعدات مالية جديدة لأوكرانيا بقيمة 92 مليون يورو من عائدات الضرائب الإضافية الناتجة عن الأصول الروسية المجمدة الموجودة في بلجيكا.

وذكر رئيس وزراء بلجيكا ألكسندر دي كرو وفق ما نقلته وكالة أنباء (يوكرينفورم) الأوكرانية أمس الجمعة أن مجلس الوزراء الداخلي وافق على حزمة مساعدات جديدة لأوكرانيا وشعبها استعدادا لهجوم مضاد ضد روسيا.