الثلاثاء 04 أكتوبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

أمريكا تعلن دفاعها عن تايوان حال حدوث غزو صيني.. والصين تصف التصريحات ب"الانتهاك الخطير"

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن في مقابلة أذيعت الأحد إن القوات الأمريكية ستدافع عن تايوان في حالة حدوث غزو صيني، وهو أوضح بيان له حتى الآن بشأن هذه القضية. 

بايدن 

ولدى سؤاله في مقابلة مع شبكة سي بي إس "60 دقيقة" عما إذا كانت القوات الأمريكية ستدافع عن الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي التي تطالب بها الصين، أجاب: "نعم، إذا كان هناك هجوم غير مسبوق في الواقع". 

وعندما سئل عن توضيح ما إذا كان يقصد، على عكس أوكرانيا، أن القوات الأمريكية، رجالًا ونساءً، ستدافع عن تايوان في حالة حدوث غزو صيني، أجاب بايدن: "نعم". 

وكانت المقابلة هي آخر مرة بدا فيها أن بايدن تجاوز السياسة الأمريكية المعلنة منذ فترة طويلة بشأن تايوان، لكن بيانه كان أوضح من التصريحات السابقة حول التزام القوات الأمريكية بالدفاع عن الجزيرة. 

وردا على طلب للتعليق، قال متحدث باسم البيت الأبيض إن السياسة الأمريكية تجاه تايوان لم تتغير. 

ولقد قال الرئيس هذا من قبل، بما في ذلك في طوكيو في وقت سابق من هذا العام. كما أوضح حينها أن سياستنا تجاه تايوان لم تتغير. 

وقال المتحدث الرسمي: "لا يزال هذا صحيحًا". أجريت مقابلة شبكة سي بي إس مع بايدن الأسبوع الماضي.

لطالما تمسكت الولايات المتحدة بسياسة عدم توضيح ما إذا كانت سترد عسكريًا على أي هجوم على تايوان. 

في مايو، سُئل بايدن عما إذا كان مستعدًا للتدخل عسكريًا للدفاع عن تايوان وأجاب: "نعم... هذا هو الالتزام الذي قطعناه على أنفسنا". 

في مقابلة "60 دقيقة"، كرر بايدن أن الولايات المتحدة لا تدعم استقلال تايوان ولا تزال ملتزمة بسياسة "صين واحدة" التي تعترف فيها واشنطن رسميًا ببكين وليس تايبيه.

وردًا على تصريحات بايدن، أصدرت وزارة الخارجية الصينية الاثنين، بيانا شديد اللهجة أعربت فيه عن شجبها لتصريحات بايدن مع شبكة "سي.بي.إس"، والتي قال فيها إن القوات الأمريكية ستدافع عن تايوان في حال تعرضها لـ"غزو من قبل الصين".

وقالت الخارجية الصينية إن تصريحات بايدن حول تايوان تعد "انتهاكا خطيرا" لسياسة الولايات المتحدة حيال الجزيرة.