السبت 29 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة البرلمان

برلماني: السيسي نجح في إعادة مصر إلى قارتها السمراء

النائب مجدي الوليلي
النائب مجدي الوليلي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

قال النائب مجدي الوليلي، عضو لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي دون غيره من الرؤساء المتعاقبين نجح في إعادة صياغة السياسة المصرية الخارجية على أسس متوازنة إيمانًا منه بأهمية الامتداد الإفريقي لمصر وارتباطه بدوائر الأمن القومي المصري، والروابط التاريخية والاستراتيجية التي تجمع بين القاهرة وقارتها السمراء.

وأضاف النائب، في بيان أصدره اليوم، منذ اليوم الأول عمل الرئيس السيسي ومن ورائه كتيبة من الدبلوماسية المصرية وأجهزة ومؤسسات الدولة، على تكثيف جهودها لإعادة إحياء علاقتها مع القارة الإفريقية، تمثلت في زيارات واسعة قام بها الرئيس السيسي لمختلف الدول الإفريقية مسجلًا بذلك كأول رئيس مصري. ولم يترك أي مناسبة في محفل إقليمي ودولي إلا وكانت طموحات وآمال أبناء القارة السمراء حاضرة وبقوة، مدافعًا عن مصالح شعوبها.

وتابع عضو "إفريقية النواب"، فتحت القاهرة أبوابها أمام رؤساء القارة الإفريقية واستقبلت عشرات المسؤولين الأفارقة، كما سخرت كل قدراتها وإمكانياتها لأجل القارة السمراء، من خلال إيفاد العشرات من الخبراء والمتخصصين في شتى المجالات إلى دول القارة، فضلًا عن استقبال الآلاف من أبناء أفريقيا في مصر، لتدريبهم وتأهيلهم في الأكاديميات المصرية،وتعزيز التعاون مع دول القارة في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأشار إلى أنه خلال سنوات قليلة، نجح الرئيس السيسي فيما فشل فيه غيره، من تذويب إرث الماضي، وطي الصفحة القديمة، وكتابة صفحةً جديدًة في تاريخ العلاقات "المصرية-الإفريقية" قائمة على التعاون المشترك، وضخ دماء جديدة في الشرايين، تكللت الجهود المتواصلة والمساعي الحثيثة في أن تعود مصر من جديد إلى أحضان قارتها السمراء، واستعادت مكانتها بين دول القارة.

وشدد النائب مجدي الوليلي، فالانتماء المصري للقارة الأفريقية كان وسيظل في صدارة دوائر السياسة الخارجية لمصر وعلى رأس اهتمامات القيادة السياسية، كما كان يشكل أحد المعالم الرئيسية في تاريخ مصر، فضلا عن دوره في تطوير حاضر البلاد وصياغة مستقبلها، فالقاهرة تدرك أهمية قارتها السمراء بالنسبة لها، وأفريقيا تدرك جيدًا أهمية مصر بالنسبة لها ولشعوبها، كلاعب مؤثر إقليميًا ودوليًا وطرفًا لا يستهان به أمام المجتمع الدولي، ويضع له ألف حساب.