السبت 24 سبتمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

سباق الانتخابات الألمانية يحتدم في منافسة شرسة لاختيار خليفة لميركل

صندوق اقتراع
صندوق اقتراع
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

احتدم سباق الانتخابات البرلمانية الألمانية التي ستعقد يوم غد الأحد في منافسة شرسة لاختيار خليفة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ومن المنتظر أن يمهد السباق الطريق لقائد جديد بعد فترة ولاية ميركل التي استمرت 16 عامًا وإعادة تشكيل السياسة في البلاد، بحسب ما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية اليوم السبت.

وإجمالا، يتنافس أكثر من 6000 مرشح من 47 حزبًا في الانتخابات البرلمانية لعام 2021، وهو رقم قياسي غير مسبوق.

ومن المقرر أن يقوم المرشحون الثلاثة الرئيسيون لخلافة ميركل بحملاتهم الانتخابية في مقاطعاتهم، وذلك بعد قرار الزعيمة الألمانية البالغة من العمر 67 عامًا عدم الترشح لمنصبها في الانتخابات الحالية، وتعد هذه هي المرة الأولى في تاريخ ألمانيا ما بعد الحرب التي لا يكون فيها المستشار مرشحا لشغل المنصب مجددا.

وساهم ذلك في واحدة من أكثر السباقات الانتخابية انفتاحًا وغموضًا التي شهدتها البلاد منذ عقود. وتأرجح التقدم في استطلاعات الرأي بين جميع الأحزاب الثلاثة الكبرى، ولكنه تضاءل الآن في سباق ضيق.

وتختصر المنافسة بين مرشحين في الستينيات من العمر ويمثلان أكثر حزبين راسخين في البلاد، وهم أولاف شولز، 63 عامًا، من الحزب الاشتراكي الديمقراطي من يسار الوسط، والذي حاول تقديم نفسه كخليفة طبيعي لميركل بعد فترة قضاها في حكومتها الائتلافية الأخيرة كوزير للمالية ونائب للمستشارة. وربما كان أسلوبه السياسي التكنوقراطي قد أكسبه شعبية لدي الألمان الذين يبحثون عن شخص يستطيع تحقيق الاستقرار في البلاد.

أما المنافس الثاني هو أرمين لاشيت، 60 عامًا، المرشح عن حزب الاتحاد المسيحي الحاكم التابع لميركل. وأدار لاشيت، حاكم ولاية شمال الراين-وستفاليا الغربية في ألمانيا، حملة غير موفقة ولا يحظى بشعبية كبيرة، ولكنه يتمتع بقاعدة دعم قوية من يمين الوسط خلفه.

وكشف استطلاع رأي نشرته صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه" مساء الجمعة، تصدر الاشتراكي الديمقراطي بقيادة أولاف شولز سباق الانتخابات بـ26% من نوايا التصويت، بفارق نقطة واحدة فقط عن الاتحاد المسيحي الحاكم بقيادة أرمين لاشيت بـ25% من نوايا التصويت، ما يجعل سباق حكم ألمانيا ساخنا ومفتوحا على كل التوقعات.

وجاء حزب الخضر "يسار" في المرتبة الثانية بـ16%، والحزب الديمقراطي الحر "يمين وسط" في المرتبة الرابعة بـ10.5%، وفي المرتبة الرابعة، جاء حزب البديل لأجل ألمانيا بـ10%، ثم حزب اليسار بـ5%.

فيما حصلت أحزاب أخرى صغيرة على 7.5% من نوايا التصويت.

وأجرت مؤسسة "ألنسباخ" الاستطلاع على عينة من 1554 ناخبا في الفترة بين 16 و23 سبتمبر الجاري.