رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الجوافة المصرية تعود لدول الخليج.. البحرين تعلن قائمة الاشتراطات.. ووزارة الزراعة توقع بروتوكول "صمام الأمان".. وخبراء: الإجراءات تقضي على الهواة والمضاربين وتحقق الانضباط للمحاصيل

الأحد 10/يونيو/2018 - 09:01 ص
البوابة نيوز
خالد الطواب
طباعة
من جديد عادت الحاصلات الزراعية المصرية من الخضر والفاكهة إلى دائرة الضوء بعدما أعلنت مملكة البحرين عن استئناف استيراد الجوافة المصرية بعدما حظرتها مطلع العام الجاري، بالتحديد منتصف يناير 2018. 
خبراء الزراعة والمبيدات أكدوا أن الاشتراطات المعلنة من قبل البحرين ليست طبيعية بعدما وقعت وزارة الزراعة على بروتوكول تعاون، يزيد من اشتراطات الأمن والسلامة وتحقيق الانضباط لسوق الحاصلات الزراعية.
ولعل من أبرز الشروط التي أعلنتها المنامة لاستئناف استيراد الجوافة المصرية ضرورة موافاة الجانب المصري، للمملكة بقائمة المزارع، ومحطات التعبئة المعتمدة وفقا للمنظومة الرقابية المعتمدة، وسحب عينات من الشحنات التي يتم تصديرها للتأكد من أن متبقيات المبيدات في الحدود المسموح بها. 
وتشتمل الإجراءات أيضا إرفاق شهادة تحليل معملي وشهادة صحة نباتية للشحنة المصدرة إلى جانب فحص الشحنات عند وصولها إلى المنافذ الجمركية في البحرين، ومن المقرر أن تبدأ الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية تطبيق الاشتراطات الجديدة لقبول صادرات مصر للمملكة من الخضراوات والفاكهة في 13 يوليو، وذلك بعد أن قررت السلطات السعودية رفع الحظر المفروض على واردات الجوافة المصرية، وكذلك الفراولة والفلفل بعد أن شددت السلطات المصرية من إجراءات الرقابة على جودة السلع المخصصة للتصدير.
كانت وزارة الزراعة قد اعتمدت في فبراير الماضي، الخطة الوطنية لتعميم تطبيق منظومة الصادرات الزراعية المصرية، للحد من حالات الرفض التى تتم للمحاصيل والمنتجات الزراعية التصديرية لمختلف الدول.
وتعتمد الخطة على تنفيذ برنامج فنى لتكويد مزارع إنتاج الجوافة لأغراض التصدير، كما اتخذت الوزارة إجراءات مشددة لتنظيم منظومة تصدير الخضراوات والفاكهة المصرية والتي تشمل تطبيق قرار وزاري مشترك موقع من وزير الزراعة ووزير التجارة والصناعة بشان منظومة فحص ومتابعة الصادرات المصرية من الخضر والفاكهة الطازجة من خلال إخضاع الصادرات الزراعية الطازجة من محاصيل الخضر والفاكهة لإجراءات الفحص الحجري بمعرفة مفتشي الحجر الزراعى مع اللجان المختصة، فضلا عن صدور المنشور الفني للإدارة المركزية للحجر الزراعي بشأن الإجراءات الحجرية لتصدير الخضر والفاكهة للرسائل المصدرة موسم 2018/2017، تطبيقا لمنظومة الفحص.
وفي هذا السياق، قال الدكتور خليل المالكي أستاذ المبيدات بمركز البحوث الزراعية: "إن الوزارة وقعت مؤخرا على بروتوكول تعاون يهدف إلى حصر وتقنين المزارع ومراكز التصدير من أجل ضمان سلامة الحاصلات الزراعية المصدرة للخارج".
ورأى رئيس لجنة مبيدات الآفات الأسبق بوزارة الزراعة، في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز" أن الاشتراطات المعلنة من قبل البحرين طبيعية ومتوافقة مع البروتوكول الموقع من قبل الوزارة والذي يشترط على المزارع الراغبة في تصدير الخضر والفاكهة التقدم بطلب للوزارة ومن ثم يتم إيفاد فريق متخصص في فحص سلامة المنتجات الزراعية ومن ثم اعتماد المزارع لكي تستطيع التصدير للخارج.
لا للهواة والمضاربين
وشدد الخبير على أن هذه الإجراءات تقضى على الهواة والمضاربين في الأسعار الذين تسببوا في أزمة كبيرة للمنتجات المصرية خلال الفترة الماضية.
ولفت المالكي إلى أن من ضمن إجراءات السلامة فحص المعاملات والمبيدات المستخدمة وكيفية استخدامها لتجنب الإصابات الحجرية، وتعمل على تحليل المتبقيات، واستصدار شهادة من المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات –المعتمد دوليا- والذي بموجبه يضمن سلامة المنتجات المصرية ويشكل صمام الأمان، من أجل الهدف الأسمى وهو التقنين وتحقيق الانضباط لسوق الخضر والفواكه وتحقيق المطابقة للمواصفات القياسية. 
المبيدات كلمة السر
أما الدكتور سميح عبدالقادر، خبير المبيدات الدولي، فقال: "إن الخطر الأكبر على الزراعة المصرية هو ضبط منظومة استخدام المبيدات، لأن إفراط المزارعين والمصدرين بمختلف مستوياتهم في استخدام المبيدات يعد السبب الرئيس لأزمة الحاصلات التي بدأت قبل عامين في نهاية 2016".
ودعا رئيس اللجنة الوطنية للسميات الأسبق، إلى العمل على رفع الوعي الزراعي بين الفلاحين، ووضع ضوابط وعقوبات رادعة للمفرطين في استخدام المبيدات، حتى لا تؤثر على سمعة ومستقبل المنتجات المصرية المصدرة للخارج.
خطوة على الطريق
وأشار الخبير في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز" إلى أن مصر خطت أولى خطواتها نحو الاتجاه الصحيح في استخدام المبيدات بعد الكشف عن خطة وزارة الزراعة لتدريب وتأهيل "مطبقي المبيدات" وهم شباب على وعي كامل باستخدام المبيدات يتم إعدادهم تمهيدا لتوزيعهم على مناطق التصدير الرئيسية لضمان استخدام آمن للمبيدات، وتفادي أزمة الحظر المتواصلة على مدى الشهور الماضية.
"
هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟

هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟