رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

شكري: القمة العربية تناقش قضية الإرهاب.. وسياسات قطر لا تتسق مع الإجماع العربي

الأحد 01/أبريل/2018 - 04:08 م
 وزير الخارجية، سامح
وزير الخارجية، سامح شكري،
شاهندة عبدالرحيم
طباعة
كشف وزير الخارجية، سامح شكري، أن القمة العربية المقبلة المقرر انعقادها بالمملكة العربية السعودية، ستناقش قضية الإرهاب، باعتبارها قضية تهتم بها الدول العربية، ونشهد آثارها المدمرة في الساحة العربية، والتأثيرات التي نتجت عنها سواء كانت في سوريا، أو اليمن، أو ليبيا.
وقال شكري، في مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره الأردني، أيمن الصفدي، اليوم الأحد، إن الجهود التى تبذلها مصر لحماية مواطنيها من الإرهاب سواء فى العمل العسكرى القائم فى سيناء او فى حماية حدودها الغربية من تسلل العناصر الإرهابية، هى أمور تجعل من هذا القضية فى مقدمة اهتمامات الدول العربية ونتعامل معها فى اطار العناصر والمبادىء التى يجب ان تراعى من كافة الدول، وهذا الأمر يتم فيه الكثير من الاصرار من قبل الدول العربية ان يكون العمل متسقا فى كافة البلدان.
جاء ذلك ردا على سؤال حول موقف الدول الأربع الداعية الى عدم دعم الدولة القطرية للإرهاب وما إذا كانت القمة العربية المرتقبة ستتطرق إلى ذلك خاصة وأن الدوحة تخالف وبشكل صريح الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب.
وقال شكرى: بالتأكيد أن السياسات القطرية تذهب فى اتجاه آخر ولا تتسق مع الإجماع العربى فى هذا الشأن، وهذا ما أوضحته الدول الأربع فى المشاغل الـ 13 والمبادئ التى اعتمدتها فى تناول هذه القضية، وفى نفس الوقت فإننا نضطلع بمسئوليتنا فى الحفاظ على مسار القمم العربية وضرورة التعامل مع هذه القضايا بالشكل المناسب والإطار الذى يؤدى إلى تحقيق المصلحة وليس إلى أى نوع من المواءمة السياسية.
وقال وزير الخارجية: "إننا سوف نستمر فى معالجة هذه القضية فى إطار الجامعة العربية وفقا لهذه المبادئ الواضحة وأى خروج عنها سوف يتم التعامل معه فى إطار مثل إطار الدول الأربع أو الثنائي والقدرة على مواجهة التحديات والضغوط التى تأتى من سياسات لا نجدها متسقة مع الإجماع العربى ولا مما يجب أن تكون عليه العلاقات العربية العربية، ونأمل أن تتغير من خلال الاستجابة والتنفيذ للمشاغل الـ 13 التى طرحت، وسنستمر فى السعى لتغيير قطر لمسارها فى هذا الشأن".
"
ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟

ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟