السبت 28 يناير 2023
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

آراء حرة

لغتنا الجميلة وكيفية الحفاظ عليها

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

اللغة العربية لغة القرآن الكريم،(قرآنا عربيا غير ذي عوج)، وقوله تعالي (إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون)،وقوله جل وعلا (بلسان عربي مبين).
اللغة العربية وأدابها لغة البيان، لغة الإفهام، لغة التبيين والتبيان.
لغة الأوزان والعروض والقافية، لغة المحسنات البديعية.
أنعم بها من لغة، وأكرم بكل من أتقنها وتفنن في الحفاظ عليها.
في كل عام يقام يوم عالمي للاحتفال باللغة العربية، وتتسابق مجامع اللغة العربية في كل البلدان الناطقة بها، تتسابق للاحتفال بها.
الكل يتبارى ويتسابق في إلقاء الكلمات، من مقالة مكتوبة، من أشعار مسموعة، من سرد جزء من قصة قصيرة كتبها صاحبها.
وهذا جد محمود غير مرزول ويحسب لهم، وقد كان لي شرف المشاركة في ندوة قسم اللغة العربية في اليوم العالمي لللغة العربية، بكلمة وضحت فيها مكانة اللغة العربية، واستشهدت بآيات من القرآن علي أهمية اللغة العربية.
وبالأمس وأنا أتصفح مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، وقعت عيناي على حوار عديد من المنشورات التي تتحدث عن اللغة العربية، وما السبيل إلى النهوض بها، لأن في ذلك حفاظ على هويتنا وقوميتنا العربية، ضد ما أصابنا وأصبنا به عن قصد أو غير قصد، ما أصابنا من تغريب. 
مما دفعني إلى الكتابة عن هذا الموضوع.
السؤال الملح، هل نحتفي ونحتفل بلغتنا الجميلة بمجرد الكلمات والخطب الرنانة، ويفض المولد ونعود إلى حيث بدأنا، عود على بدء.
يا سيداتي وسادتي إن اهتمامنا باللغة العربية، لغتنا الرئيسة هي مسألة حفاظ على هويتنا العربية، كما ذكرت.
حفاظ على ذاتنا المفكرة من الاغتراب والوقوع في براثن التبعية البغيضة التي دوما ما أرفضها، بمعني، نحن نتحدث اللغة العربية ولساننا عربي،هل المعاصرة والمواكبة تفرض علينا محو هويتنا العربية والذوبان في الآخر الغربي، نحن في بلد عربي، ما الدافع إلى استبدال لغتنا في موضوع التحية، تقول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فيرد عليك أو ترد عليك بلغة الكوكاكولا، والبرجر، وبلكنة غريبة بكلمة هاي أو باي، بإشارة سخيفة لايفهم منها المقصود بالضبط.
لماذا هذا التغريب عن هويتنا العربية؟! 
يا سادة لانرفض الحداثة والمعاصرة، لا نرفض التحول الرقمي والتقدم التقني والثورة المعلوماتية، لكن نحافظ على تراثنا اللغوي وحصيلتنا اللغوية.
كثير من مفكرينا وعلمائنا، سافروا إلى بلاد الغرب، وتعلموا أكثر من لغة، لكن عندما عادوا عادوا محملين بتراث الغرب في جانبه المشرق المنير طارحين وراء ظهورهم، كل ما يتنافى مع قيمنا وتقالدينا والمحافظة على الشخصانية العربية، ولنا في الشيخ الطهطاوي، محمد عبده، قاسم أمين، طه حسين القدوة والمثل، عادوا كل في مكانه بلسانه العربي المبين، منهم من كتب في الصحافة ومنهم من حاضر في الجامعة بلغته العربية الفصحى لم يحيدوا ولم يميدوا عن خطهم المستقيم الذي رسموه لأنفسهم.
السيدات والسادة في قلبي غصة مما أراه على شاشات التلفزيون، وفي الإذاعة، وحتى في الصحف الورقية، تجن سافر على اللغة العربية، والحجة، أنا لست متخصصا، يا سيدي المسألة ليست تخصصا فنحن لانطلب منك المستحيل، لم نطلب منك قراءة سيبويه ولا الزجاج، وإنما كل مانطلبه أن تراعوا اللسان العربي، فبدلا من ركاكة العبارة، وسوء التعبير، نأخذ حتى دورة في تعلم قواعد اللغة العربية.
والطامة الكبرى أن هناك بعض الأساتذة في الجامعات لا يستطيعون أن يفقطوا الدرجات باللغة العربية،لعدم معرفتهم التمييز والعدد.
والأدهى والأمر من ذلك أن بعض أساتذة اللغة العربية لايلقون محاضراتهم بالعربية، لماذا يا أساتذتنا، لأننا نريد أن نبسط المعلومة وهل اللغة العربية هي التي تعقد المعلومة.
انظروا معي أيدكم الله بروح منه ورزقكم روح وريحان وجنة نعيم.
انظروا قديما في المسلسلات التاريخية ألم تكتب باللغة العربية، والذين يشخصونها ألم يكونوا على دراية باللغة العربية.
ألم نكن نجلس أمام التلفاز مستمتعين ولو أعيدت مرات ومرات ما فقدت رونقها وبريقها.
تغير الحال الآن،أصبح الغث مسيطرا على الموقف،أصبحت اللغة الممقوتة هي لغة المسلسلات والأفلام، وعندما تتحدث، يردوا عليك، هي لغة العصر، أنا لا أعمم الأحكام، ولكن أقول إلا من رحم ربي.
ومن هذا المنطلق أضحى النهوض والمحافظة على لغتنا العربية أمر جد، كل في مكانه
مجمع اللغة العربية عليه المعول الأكبر، في الضبط والمراجعة، والتصدي الخروقات التي تحدث.
الأزهر الشريف كما تصدى قديما لمحاولات العبث باللغة العربية، والحملة التي قادها الاستعمار الإنجليزي لإفساد اللغة العربية والاستعاضة عنها بما أطلق عليه لغة القاهرة.
عليكم دور مهم في المحافظة على لغتنا.
الجامعات المصرية،أقسام اللغة العربية وأدابها، والمراكز المتخصصة شددوا على اللغة فكما تعطون شهادات في اللغة الانجليزية(تويفل)،أعطوا شهادة اجتياز دورات اللغة العربية،واجعلوها شرطا للحصول علي التسجيل والحصول على الدرجات العلمية.
الأوقاف والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية اعقدوا دورات وندوات للوعاظ والخطباء الذين باتت لغتهم ركيكة إلا ما رحم ربي، هل يجوز أيها الأئمة، أن تعتلوا المنابر وتخطبوا في الناس وتنصبوا الفاعل وترفعوا المفعول، هل يجوز أن تصلوا بالناس، وتتلون كتاب الله بأخطاء لغوية رهيبة تصل بك إلى اللحن الجلي تارة واللحن الخفي تارة أخرى.
أدعوكم إلى مراجعة أنفسكم مراجعة دقيقة، لماذا لأنكم أنتم الذين يأخذ منكم العلم الشرعي،فهل يصح (يا معشر القراء يا ملح البلد ما يصلح الملح إذا الملح فسد).
المسألة ليست بالصعوبة البالغة، فمن الممكن من خلال مطالعتك للقرآن الكريم من خلال تخصيص ورد يومي لك ستجد نفسك متفوقا في اللغة العربية، أو حتى إذا لم تستطع القراءة والكتابة ردد خلف مشايخنا الأكارم وتوجد ولله الحمد ختمة مرتلة كل أسبوع على شبكة إذاعة القرآن الكريم.
نردد ونتعلم لغتنا العربية الحبيبة اللغة العربية.
ففي تعلمها الحفاظ على هويتنا العربية والإسلامية.