الخميس 09 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

تقارير وتحقيقات

أوروبا تبحث تطوير أنظمة الدفاع والاستقلال الذاتي عن أمريكا.. رئيس الاتحاد الأوروبي: يجب أن نحقق قدرًا أكبر من الاستقلالية في صنع القرار والتحرك في العالم

الانسحاب الأمريكي
الانسحاب الأمريكي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

الانسحاب الأمريكى من أفغانستان، الذى تم دون التشاور مع «الحلفاء الأوربيين»، فتح النقاش حول ضرورة أن يجهز الاتحاد الأوروبى نفسه بقوة الردع أو التدخل السريع.. هذه القضية لا تهم أوروبا وحدها، إذ يبقى تأثيرها حاضرًا على العالم بأسره وعلى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا على وجه الخصوص، حيث تتواجد دول أوروبية عديدة بقواتها المسلحة، فى عدة دول عربية وأفريقية.

وبوجه عام، أصبحت هذه القضية مثار نقاشات مستفيضة فى معظم الصحف الأوروبية. نختار منها هذا التحليل المتكامل الذى كتبه الصحفى «نيكولاس باروت» فى صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية: «لا علاقة للأوروبيين بالانسحاب الأمريكى المأساوى من أفغانستان. مما لا شك فيه أن هذا هو أحد أعراض الضعف. فى بروكسل وفى العواصم الأوروبية، بدت الأزمة الأفغانية وكأنها حالة تأهب جديدة».

«لسنا بحاجة إلى حدث جيوسياسى آخر من هذا النوع لندرك أن الاتحاد الأوروبى يجب أن يسعى لتحقيق قدر أكبر من الاستقلالية فى صنع القرار وقدرة أكبر على العمل فى العالم»، حسبما أعلن رئيس الاتحاد الأوروبي، شارل ميشيل.

أوروبا لا تتحرك إلا فى الأزمات. يمكن لأفغانستان أن توقظها. لقد حان الوقت لمنحها قوة عسكرية قادرة على القتال إذا لزم الأمر، ولكن.. كيف يتقدم الدفاع الأوروبي؟ أو ما الذى يمكن أن تتكون منه قوة التدخل السريع الأوروبية؟

يعمل الاتحاد الأوروبى حاليًا على اقتراح قوة تدخل سريع تتكون من ٥٠٠٠ جندي. تم تقديم الفكرة لأول مرة فى مايو، والتى حظيت بتأييد قوى من وزير خارجية الاتحاد الأوروبى جوزيب بوريل، ومن المقرر أن تخضع لمزيد من الدراسة فى ١٦ نوفمبر المقبل.

وحتى الآن، لم تحظ بموافقة جميع الدول الأعضاء التى اكتفت بفتح المناقشة. على الورق، يجب أن تكون هذه القوة قادرة على تنفيذ مهام مثل تأمين مطار أو الدفاع عن المصالح الأوروبية فى مواقع الأزمات.

«الهدف هو الحصول على مجموعة كاملة من القدرات العسكرية» حسبما يشرح الجنرال جرازيانو، رئيس اللجنة العسكرية للاتحاد الأوروبي، أعلى هيئة عسكرية فى الاتحاد، والتى تدير العمليات الأوروبية النادرة وتقدم المشورة لدبلوماسية بروكسل.

بالتفصيل، هذا يعنى أيضًا قدرات القيادة المشتركة، والنقل الاستراتيجي، والإخلاء الطبى فى حالات الطوارئ، وما إلى ذلك. يمكن أن يكون مشروع قوة التدخل السريع القوة الدافعة وراء تطورات القدرات هذه. وقيل لوزارة القوات المسلحة الفرنسية هذا الوعى الأوروبى إيجابى للغاية، ويمكننا أيضًا القيام بأشياء تشغيلية على الفور.

هل تمتلك أوروبا قدراتها العسكرية الخاصة؟

لا يعانى الاتحاد الأوروبى من نقص فى الهيئات المسئولة عن القضايا المتعلقة بالأمن أو الدفاع. لكنها لا تملك قدراتها العسكرية الخاصة. إنها تعتمد على إمكانيات الدول الأعضاء. منذ عام ٢٠٠٧، من المفترض أن يكون لديها مجموعات قتالية أوروبية.

مع وجود نحو ١٥٠٠ جندى بشكل دائم، يجب أن تكون هذه المجموعات قادرة على الانتشار فى أقل من عشرة أيام فى مسارح الأزمات على بعد ٦٠٠٠ كيلومتر من بروكسل. لكن الإجماع مطلوب للحصول على ذلك. ومع ذلك، قال الجنرال جرازيانو إن المجموعات القتالية: «يمكن أن تكون نواة قوة التدخل الأولى فى المستقبل»، ويضيف أن الخطوة الأولى هى إجراء تدريبات مشتركة مع مجموعات القتال، داعيًا إلى فتح نقاش مؤسسى داخل الاتحاد الأوروبى للسماح بصنع القرار بالأغلبية.

لكن هناك مجالا للشك: تتساءل كلوديا ميجور، المتخصصة فى قضايا الدفاع فى معهد «SWP» الألمانى: «كيف ستدفع أفغانستان أوروبا لتصبح أكثر انخراطًا فى الدفاع؟ هذا لا يغير تصور المخاطر فى أوروبا ويذكرنا بنقاط ضعف القدرات واعتماد الاتحاد الأوروبى على الولايات المتحدة».

وتتابع: «يجب ألا نخدع أنفسنا فى نقاش حول ما إذا كان سيتم إنشاء قوة رد سريع جديدة تابعة للاتحاد الأوروبى أم لا».. وتذكر أن وزيرة الدفاع الألمانية أنجريت كرامب كارينباور قالت فى تقرير نشره المجلس الأطلسى فى أوائل سبتمبر: «فى الواقع، العامل المحدد ليس نقص القدرات التقنية أو حتى نقص المؤسسات. إنها بالأحرى نقص فى الإرادة السياسية للعمل معًا».

ما هى الصلة بين الدفاع عن الاتحاد والناتو؟

يكرر المسئولون الفرنسيون ذلك مرارًا وتكرارًا. عندما يستحضرون الاستقلال الاستراتيجى الأوروبي، فإن المسألة لا تتعلق بالابتعاد عن الولايات المتحدة أو الحلف الأطلسي، بل تتعلق بالقدرة على تصرف الاتحاد الأوروبى بمفرده إذا لم ترغب واشنطن أو الناتو فى ذلك.

وتتساءل العديد من العواصم الأوروبية: «لماذا إنشاء هيكل منافس»؟ كما أن ٢١ دولة من دول الاتحاد الأوروبى البالغ عددها ٢٧ هى أيضًا أعضاء فى الناتو ويعتمد الكثير منها على الحماية النووية التى توفرها الولايات المتحدة كجزء من الحلف. كذلك فإن الردع النووى الفرنسى ليس فى وضع يحل محل المظلة الأمريكية، خاصة أنه لا يوجد شك فى باريس فى تقاسم المسئولية داخل الحلف الأطلسي، كما أن باريس قلقة من أى خطوة من شأنها إضعاف الهيكل العسكرى.

على مدى عقد من الزمان، كانت واشنطن تطلب أيضًا من حلفائها «تقاسم العبء» من خلال زيادة فى ميزانيات دفاع الدول الأوروبية. تقول كلوديا ميجور: «يجب أن نجعل الدول مسئولة»، مشددة على حدود المقاربة المالية: إعادة بناء القدرات العسكرية ستستغرق سنوات من الدول التى تفتقر إليها.

فى غضون ذلك، تستطيع بعض الدول الأوروبية العمل عسكريا، لكن أوروبا غير قادرة على التحدث بصوت واحد. خاصة أن الوضع الخاص للعديد من البلدان المحايدة، مثل النمسا أو أيرلندا أو مالطا، غير متحالفة، مثل فنلندا والسويد، أو تمارس الانسحاب فيما يتعلق بالدفاع، مثل الدنمارك، وهو وضع يربك الكل. مهما يكن الأمر، يمكن لأوروبا مع ذلك أن تمارس نفوذها فى مجالات أخرى، لا سيما المجالات الاقتصادية، حيث يمكنها أن تتولى دور القوة.

هل يمكن أن تكون أوروبا قوة عسكرية ملموسة؟

بعد عدة سنوات من العمل، تم اعتماد صندوق الدفاع الأوروبى الجديد رسميًا فى أبريل. لأول مرة فى تاريخه، سيخصص الاتحاد ميزانية لتطوير القدرات والتقنيات العسكرية. إنها ثورة صغيرة. ومع ذلك، فقد تم تعديل طموحات الصندوق إلى أسفل.

ومن المتوقع أن تبلغ قيمة الصندوق ١٣ مليار يورو، وسيتم منح الصندوق ٨ مليارات يورو فقط من ٢٠٢١ إلى ٢٠٢٧. وسيمول مشاريع دفاعية مشتركة. المتشككون ينتظرون لرؤية النتائج. ومع ذلك، فإن التحدى ليس صغيرًا لتبرير السوق الأوروبية: «تنوع المعدات بين القوات المسلحة يضعف قابليتها للتشغيل البيني».

لكن الأوروبيين ما زالوا منقسمين بشأن استراتيجيتهم الدفاعية الصناعية، ولا يزال شراء المنتجات الأمريكية يمثل أولوية بالنسبة للدول التى تشعر بالقلق بشأن «إحسان» واشنطن. حتى ألمانيا تمارس هذه الاستراتيجية. بشكل عام، يتقدم التعاون الدفاعى الفرنسى الألمانى بصعوبة. إذا تم التوصل إلى اتفاق بشأن المشروع الرائد الذى تحمله العاصمتان، سكاف، طائرة المستقبل، فإن آخرين لا يزالون يتأرجحون.