رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

جامعة حلوان تقدم العادات الصحية والتغذية السليمة لمقاومة فيروس كورونا

الثلاثاء 16/يونيو/2020 - 02:00 م
البوابة نيوز
هناء بديع
طباعة
قدمت كلية التمريض بجامعة حلوان اليوم الثلاثاء، العديد من النصائح الصحية للتغذية السليمة التى من شأنها أن تعزز  الجهاز المناعى  للجسم ليصبح قادرا على مقاومة الفيروسات وبخاصة فيروس كرونا المستجد والقضاء عليه، وذلك انطلاقا من الدور المجتمعي لجامعة حلوان، وإيمانا بأهمية اتباع نظام غذائي صحي منظبط ومتوزان حيث يعد من أهم وسائل المقاومة الطبيعية لحماية الإنسان والحفاظ على صحتة في وقت تنتشر فيه عدوى الفيروس انتشارا سريعا وتأتى فيه الحاجة الماسة لتوافر سبل مقاومة طبيعية للحد من خطر انتشار الفيروس يأتى ذلك برعاية الأستاذ الدكتور ماجد نجم رئيس الجامعة، والأستاذة الدكتورة صفاء صلاح عميد الكلية. 
يتكون جهاز المناعة من شبكة معقدة وحيوية من الخلايا والأعضاء التي تحمي الجسم من العدوى ومن الجسيمات الخارجية والتى تشمل الجراثيم، كالبكتريا، والفيروسات والفطريات بالإضافة إلى السموم، وهى المواد الكيميائية التى تنتجها الميكروبات.
ينقسم الجهاز المناعى إلى جزئين رئيسين يعملان بتكامل في الجسم، وهما جهاز المناعة الفطري الموجود في جسم الإنسان منذ ولادته، وجهاز المناعة المكتسب الذي يطوره الجسم عند تعرضه للميكروبات أو المواد الكيميائية التي تنتجها هذه الميكروبات.
لذا يعد اختيار نمط الحياة الصحي، واتباع استراتيجيات الحياة الصحية أفضل خطوة للحفاظ على قوة جهاز المناعة وصحته لذا قدمت الدكتورة صباح أحمد المدرس بقسم تمريض صحة البالغين بكلية التمريض بجامعة حلوان نصائح ها الطبية لتقوية جهاز المناعة وتتمثل في:
١- الإقلاع عن التدخين.
٢- تناول نظام غذائي غني بالخضراوات والفواكه.
٣- شرب الكثير من الماء حيث يتكون جسم الإنسان من ٧٥٪ من الماء لذا يجب الحرص على شرب من ٨ - ١٠ اكواب من الماء يوميا للحفاظ على حيوية الجسم ومقاومة الأمراض.
٤- تجنب الاطعمة والمشروبات الغنية بالسكر حيث إنها تسبب خفض قدرة الخلايا المناعية على مقاومة البكتريا التى تهاجم جسم الإنسان. 
٥- ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم لمدة ٣٠ دقيقة على الاقل يوميا.
٦- أخذ قسط كاف من النوم، والذى يتراوح بين ٧ - ٩ ساعات يوميا.
٧- تجنب التعرض للضغوط أو الأزمات النفسية أو الخوف حيث تتسبب في ارتفاع هرمونات الإجهاد والتوتر مما له من آثار سلبيا في إضعاف مناعة الجسم.
٨- غسل اليدين بشكل منتظم.
٩- طهي الطعام بشكل جيد وبخاصة اللحوم لتجنب العدوى.
١٠- الابتعاد عن شرب الكحول.
وتتطرق النصائح حول الأغذية التي تعزز من صحة الجهاز المناعى، إلى ضرورة تناول الخضروات والفواكه بجميع أنواعها، والمقبلات بدون أي إضافات بجانب تناول الجرعات اليومية من البروتين في النظام الغذائى حيث تساعد على تقوية المناعة بنسبة ٥٠%، وينصح بتناول الأغذية الغنية بفيتامين (أ)
كالجزر، البطاطا الحلوة، الطماطم، الكبدة، والاغذية الغنية بأوميجا٣ مثل زيت الزيتون، بذور الكتان، بذور الشيا، الأسماك كالماكريل والتونة.
كما يجب تناول الحمضيات حيث يمكن الحصول على الكميات المناسبة لحاجة الجسم اليومية من فيتامين ج لذا يجب  إضافة الحمضيات إلى النظام الغذائى، ويعد فيتامين ج عنصرا ضروريا لتحفيز جهاز المناعة لريادة قدرته على المقاومة، لدوره الهام في مكافحة الالتهابات والفيروسات، وتتوافر الحمضيات في ( البرتقال- اليوسفى- الليمون- الفراولة- الجوافة)، كما يعد البروكلى مصدرا غنيا بفيتامين ج، يحتوى على مجموعة من مضادات الاكسدة القوية.
أما السبانخ فتعد مصدرا غنيا بفيتامين ج بالإضافة إلى احتوائها على مركب البيتا كاروتين والعديد من مضاد الاكسدة، وهى من أفضل مصادر المغنيسوم الغذائية، لاحتوائها على عنصر ضرورى للطاقة والمحافظة على العضلات والأعصاب وانتظام دقات القلب وصحة الجهاز المناعى وضغط الدم الطبيعي.
وعن الأغذية التى تحتوى على فيتامينات لرفع المناعة، يعد الثوم من الأغذية التى لها تأثير يخفف الالتهابات ويعزز من وظائف الأمعاء لدوره الفعال في تحفيز بعض أنواع الخلايا المناعية كالخلية البلعمية والخلية الليمفاوية، والخلايا الفاتكة الطبيعية التى تنتج الأجسام المضادة.
كما ينصح بتناول بذور عباد الشمس لاحتوائها على كمية عالية من الدهون بما فيها الدهون المتعددة غير المشبعة، وتعد مصدرا لفيتامين ( هاء ) الذي يعمل كمضاد للاكسدة، كما يعمل الزنجبيل كمضاد للاكسدة ما من شأنة تقليل خطر الاصابة بالالتهابات والانواع المختلفة من العدوى، حيث إن الزيت المتطاير للزنجبيل يؤثر في استجابة المناعة الخلوية.
وشملت النصائح ايضا ضرورة تناول الكركم حيث يمتلك الكركم نشاطات قوية مضادة للميكروبات ومضادة للاكسدة، وبالتالى يعمل على خفض قدرة الميكروبات والفيروسات على التكاثر، مع زيادة قدرة الجهاز المناعى على مكافحة العدوى وتعزيز مناعة الجسم، حيث إن الكركمين هو المركب الذي يعطى الكركم لونه الاصفر أو البرتقالي ويعد عاملا مناعيا قويا يمكنه تعديل تنشيط الخلايا المناعية.
كما يحتوى الكيوى على كميات جيدة من فيتامين ج والكاروتينات والألياف والتي تعد جميعها عناصر ضرورية ومفيدة للجهاز المناعى، وكذا يعد الكاكاو من الأطعمة الغنية نسبيا بالبوليفينول مما يجعله مضادا قويا للأكسدة، كما انه يؤثر بشكل إيجابى في الجهاز المناعى، كما يعد عسل النحل مضادً طبيعيا للاكسدة ويسهم في تحسين استجابات مضادات الاكسدة، ومضادات الالتهابات كما أنه يعمل على تنظيم المناعة داخل الجسم، وتبين أن العسل يؤثر في مسارات تواصل الخلايا وتبادل الإشارات فيما بينها.
هذا وقدمت كلية التمريض نموذج كمثال للوجبات الغذائية، حيث يجب تناول ثمرة برتقال قبل الإفطار بعشر دقائق، وتتمثل وجبة الإفطار في ( ٢ بيضة مسلوقة + نصف رغيف بلدى + ٤ معالق فول مضاف عليه نصف ليمونة + ملقعة صغيرة زيت + طبق سلطة + كوب لبن )، ثم سناك وتتمثل في ( كوب زبادي + ٢ خيارة + ٢ جزرة )، وتتمثل وحبة الغذاء ( ربع فرخة مسلوقة أو مشوية بدون جلد + ٦ معالق طعام خضار + طبق سلطة + نصف رغيف بلدى ) ثم وحبة سناك وتتمثل في ( ثمرة برتقال + كوب زبادي + كوب شاى اخضر) وتتمثل وجبة العشاء في ( ٤ معالق طعام جبن قريش + طبق سلطة + كوب لبن ) أو ( قطعة صغيرة بانية على الجريل بدون بقسماط + سلطة )
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟