رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

مصر تحتل المرتبة الأولى عالميًا في الولادة القيصرية.. و"صحة البرلمان" تعقد جلسات استماع لوضع معايير ضبطها.. ونواب يطالبون بحملات توعية لمخاطرها وتغليظ العقوبات على الأطباء

الإثنين 02/ديسمبر/2019 - 10:24 م
البوابة نيوز
غادة رضوان
طباعة
في الفترة الأخيرة زادت عمليات الولادة القيصرية في مصر، حيث احتلت مصر المرتبة الأولى عالميًا في هذه العمليات حيث وصلت إلى 63%، والتي تعد مخالفة لمعايير منظمة الصحة العالمية والتي تؤكد أن النسبة لا تتعدى 15%، مما أثار غضب أعضاء لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، مؤكدين على أن اللجنة ستعقد جلسات لوضع معايير لضبط هذه العمليات بحضور ممثلين عن وزارة الصحة وأطباء النساء والتوليد.


مصر تحتل المرتبة
وأكد النواب، على أن الولادة القيصرية تتسبب في مخاطر كثيرة للسيدات والمواليد على حد سواء، مشيرين على أن الولادة القيصرية تكون قبل الموعد المحدد للولادة وبالتالي تتسبب في عدم اكتمال المولود ولذلك يتم اللجوء إلى الحضانات.

وطالب النواب، بضرورة عمل حملات توعية للسيدات الحوامل بأن الولادة الطبيعية أفضل بكثير للأم والجنين على حد سواء، إضافة إلى ضرورة إيقاظ الضمير المهني للأطباء وأصحاب المستشفيات لوقف هذا البيزنس.

في البداية، تقدمت الدكتورة إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة، موجه لرئيس مجلس الوزراء ووزيرة الصحة، بشأن وجود ضحايا بيزنس الولادة القيصرية في مصر.

وأشارت النائبة، إلى أن مصر تحتل المرتبة الأولى عالميًا بنسبة 63% في عمليات الولادة القيصرية، كما أنه رغم وضع منظمة الصحة العالمية قاعدة لنسب الولادة القيصرية بألاّ تتجاوز في أي مجتمع عن 15%، إلا أن مصر تخطته بمراحل، بسبب رغبة المستشفيات والأطباء في تحصيل أموال أكثر.

وتابعت: تقع الكثيرات من ذوات الحمل الحرج، فريسة لبيزنس الولادة القيصرية، مما يعرضهن لفقدان الجنين جراء إهمال الطبيب وكذلك أضرار صحية تصل إلى الوفاة.
ولفتت إلى أن المستشفيات تصر على إجراء ولادة قيصرية لتحقيق أرباح، رغم أن الأنسب لهذه الحالات هي الولادة الطبيعية.

وطالبت بنشر توعية بآلية التعامل مع الحمل الحرج بمختلف حالاته، والقضاء على بيزنس الولادة القيصرية، من خلال إلزام المستشفيات الخاصة والأطباء بآلية التعامل مع الحمل الحرج، وأن يتم تفضيل الولادة الطبيعية ما لم تكن الحالات تتطلب ذلك.


مصر تحتل المرتبة
وفي نفس السياق، قال النائب عبدالحميد الشيخ، عضو اللجنة، إن الكثير من السيدات يتعرضن لأضرار خطيرة أثناء أو بعد الولادة القيصرية، وذلك حال القيام بإجراء ولادة قيصرية دون الداعي لها، مؤكدًا على ضرورة التوعية من قبل الأطباء للسيدات بكيفية التعامل خلال فترات الحمل المختلفة. 

وأوضح الشيخ، أن دول العالم لا يتم إجراء عمليات الولادة القيصري إلا في الحالات الصعبة فقط التي فشلت الولادة الطبيعية فيها، مطالبًا بضرورة إلزام المستشفيات الخاصة والأطباء بعدم إجراء عمليات الولادة القيصري إلا بعد وضع تقارير شاملة تؤكد على ضرورة إجرائها. 

وتابع عضو مجلس النواب، ضرورة إلزام وزارة الصحة بإصدار قرار يحد من الولادة القيصرية لما لها من أضرار على السيدات والمواليد على حد سوء، مؤكدًا على أن الولادة القيصرية تكون قبل الموعد المحدد للولادة مما يتسبب في خطر كبير على الأم والطفل.

وأشار الشيخ، إلى أن اللجنة ستناقش وضع معايير للولادة القيصرية بحضور ممثلين عن وزارة الصحة وأطباء متخصصين في أمراض النساء والتوليد، بحيث تشمل هذه المعايير الحالة للسيدة والمولود من حيث الحالة الصحية، مؤكدًا على تغليظ العقوبات وتحويل الطبيب الذي يخالف المعايير لمجلس تأديبي وحال التكرار سيكون العقاب فصل عن العمل.
مصر تحتل المرتبة
وفي ذات الصدد، قالت الدكتورة إليزابيث شاكر، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، إن ارتفاع نسبة إجراء عمليات الولادة القيصرية لـ 63% في مصر، يرجع إلى عدة أسباب، أولها العائد المادي للطبيب، والثاني هو ضغط الوقت للطبيب وإدارته له بالولادة القيصرية بدلا من انتظار الولادة الطبيعية، والثالث هو اتجاه بعض المريضات إلى الولادة القيصرية إيمانًا منهن بالحفاظ على شكلهن والتخلص من آلام الولادة الطبيعية. 

وأوضحت شاكر، في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز" أن تقليل هذه النسبة يرجع إلى الضمير المهني للطبيب وعدم السعي وراء جمع المال فقط على حساب الأم والطفل، إضافة إلى قيام الطبيب بالتشخيص الصحيح للحالة لتجنب حدوث أية أمراض أو تشوهات للمولود أو التسبب في دخوله للحضانة نتيجة نقص نموه.
وتابعت عضو مجلس النواب، ضرورة تغليظ العقوبات على أي طبيب يقوم بإجراء عمليات الولادة القيصرية دون وجود أسباب قوية تمنع الولادة الطبيعية، إضافة إلى توعية للأمهات بخطورة الولادة القيصرية عليها وعلى المولود، وأن الولادة الطبيعية أفضل بكثير لكل من الأم والمولود، وذلك لضمان اكتمال النمو للطفل. 


مصر تحتل المرتبة
وفي سياق متصل قالت الدكتورة شادية ثابت، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، إن ارتفاع نسبة الولادة القيصرية في مصر، نتيجة الإهمال في، معرفة تكنيك الولادة الطبيعية، لمنع حدوث أية أخطاء طبية أثناء الولادة، لافتة إلى أن الولادة القيصرية تتسبب في حدوث مشكلات ظروف صحية للمولود منها عدم اكتمال الرئتين مما يتسبب في وضع المولود للحضانة التي تتكلف الكثير من الأموال. 

وأوضحت ثابت، في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز" أن المعترف به دوليًا للولادة هو 96% للولادة الطبيعية و4% فقط قيصرية، ولكن ذلك انعكس خلال تلك الفترة نتيجة غياب الضمير المهني لبعض الأطباء وخوف الكثير من المريضات من آلام الولادة الطبيعية. 

وأكدت ثابت، على ضرورة وجود حملات توعية بأهمية الولادة الطبيعية للأم والمولود، نظرًا لأن الولادة الطبيعية لا تحدث إلا بعد اكتمال المولود وذلك لحكمة من الله سبحانه وتعالى، والعمل على وضع قوانين لضبط إجراء عمليات الولادة القيصرية إلا في حالات الضرورة فقط وفقًا لتقرير طبي شامل، وتغليظ العقوبات على من يخالف ذلك.
"
هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟

هل نجحت حكومة "مدبولي" في تلبية احتياجات المصريين؟