رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

السلطة الفلسطينية لإسرائيل: لن نستمر باحترام الاتفاقيات حال استمر عدوانكم

الخميس 20/ديسمبر/2018 - 10:35 م
عضو اللجنة المركزية
عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الدكتور محمد اشتية،
محمود الشورى
طباعة
قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الدكتور محمد اشتية، إن الإدارة الأمريكية فشلت في تحقيق رؤيتها وأفكارها، مؤكدا أن مسألة العلاقة الأمنية مع الاحتلال على طاولة القيادة للرد على العدوان الأخير برام الله معلنا ارسال السلطة رسالة للإسرائيليين قبل يومين مفادها أننا لن نستمر باحترام الاتفاقيات حال استمر عدوانكم، وفق ما ذكرت وكالة "وفا".
وأضاف اشتية في لقائه السنوي مع الدبلوماسيين والصحفيين الأجانب المعتمدين في فلسطين الذي أقيم في بيت جالا بمناسبة الاعياد الميلادية المجيدة "أنه لن يكون هناك صفقة امريكية لانه كيف يمكن للقيادة الفلسطينية ان تتعامل مع هذه الأفكار دون رؤيتها لم نشاهد النص والأسوأ أننا شاهدنا الاجراءات الامريكية على الارض وهي إجراءات ضد الحقوق الفلسطينية وأهمها واغلاق مكتب المنظمة وتجفيف مصادر الأونروا والسلطة ونقل السفارة وإعلان القدس كعاصمة لاسرائيل وشدد اشتية على كل هذه الاجراءات الامريكية تخالف كل مواقف الإدارات الأمريكية التي سعت لتحقيق سلام ولكنها فشلت أيضا لأنها تبنت الموقف الاسرائيلي وارادوا تسويق الأفكار الاسرائيلية إلينا والتي كان آخرها حوارات ولقاءات إدارة أوباما ووزير خارجيته مع الرئيس محمود عباس الذين لم يطرحوا جدول زمني ونقاط واضحة وخطة وحدود وقدس في كل ما يطرحوه".
كما أكد اشتية على ان ما تحاول ادارة ترامب القيام به هو "اجبارنا على قبول الافكار بعد هذه الاجراءات وهم يقتادونا كما انهم يقتادون قطيع البقر الى المسلخ لكنهم فشلوا لعدة اسباب وهي موقفهم من قضية القدس واعترافهم بانها عاصمة لاسرائيل حيث رفض العالم هذا الموقف وتجلى ذلك من خلال مجلس الامن حيث رفض ١٤ عضو الموقف الامريكي كما ان العرب تبنوا موقف الملك السعودي الذي اكد على الحقوق الفلسطينية لكننا ما زلنا عالقين على الرغم من فشل إجراءاتهم كما اكد اشتية ان الادارة الامريكية سعت لتجفيف المصادر المالية للانروا والسلطة وفشلت لانهم لم يجدوا اي شريك لهم مؤكدا ان ترامب لم تبقي شيئا للتواصل بعد شطبهم قضايا اللاجئين والقدس وعدم اقامة دولة خلف نهر الاردن ولا عودة لحدود ٦٧ وبالتالي ما أبقاه لنا غزة ولذلك ترامب يرى في غزة على انها الحل إلى جانب مساعيه للتواصل وفتح علاقات بين العرب واسرائيل من خلال التطبيع حيث ان نتنياهو يريد التطبيع دون دفع ثمن سياسي وبالتالي فإن موقف فلسطين هو أننا متمسكون بالمبادرة العربية".
وشدد على أننا كفلسطينيين نسعى إلى تجسيد الدولة على الأرض مطالبون جميعا من خلال دولكم للعمل من أجل تحقيق ذلك عبر مواقف سياسية الثاني المصالحة هناك أرض الحرب بالوكالة لعشر لاعبين تركيا مصر نحن الولايات المتحدة ايران الإخوان المسلمين وقبرص وحول العلاقة مع إسرائيل أكد استية أن دولة الاحتلال عدونا وليست خليفنا ويقومون بإجراءات عنصرية وغير قانونية مثل الاستيطان والاقتحامات.
وطالب اشتية الدبلوماسيين الأجانب الطلب من أي مستوطنين يحملون جوازات سفر من بلدانهم مغادرتها وعدم تجديد هذه الجوازات لأنهم يشاركون بالاحتلال كمواطنين ودول مما يخالف القانون الدولي كما أشار إلى أن العدوان مستمر وعلى راسه تدمير المنازل وهدم الأحياء مثل الخان الأحمر كما ان الحصار على غزة والسيطرة على الغور مستمران واسرائيل تريد الاستمرار بالاحتلال والعدوان ومنع أي مستقبل الدولة الفلسطينية.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟