الخميس 18 أبريل 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

ثقافة

المتحدث باسم السفارة الأمريكية: مستمرون في دعم المشاريع الثقافية بمصر

معرض مدينة الموتى
معرض "مدينة الموتى بعد 30 عام" في القلعة
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أعرب المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية فى القاهرة، بيتر وينتر، عن سعادته بإقامة معرض الصور الفوتوغرافية للمصور الأمريكي "إد كاشي"، والذي أقيم تحت عنوان "مدينة الموتى ما قبل 30 عام"، في قلعة صلاح الدين، أحد أهم المناطق الأثرية بالقاهرة.
وقال وينتر في تصريحات للصحفيين على هامش الافتتاح: "إنه -المعرض- مثال حي ورائع للتعاون بين مصر والولايات المتحدة في مجال الحفاظ على التراث الثقافي".

بيتر ونتر المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية بالقاهرة 


وأضاف إن بلاده تدعم الجهود المبذولة للحفاظ على هذه المواقع الأثرية المهمة "وهذا يساهم في إعلاء قيمة تلك المناطق الأثرية، ما يؤثر بشكل إيجابى على السياحة والقيمة الاقتصادية العائدة منها".
وأشار وينتر إلى أن هناك العديد من المشاريع المختلفة بين مصر والولايات المتحدة في مجال الحفاظ على التراث الثقافي "ففي الماضي، قامت الولايات المتحدة بدعم مشاريع الحفاظ على التراث الثقافي بأكثر من 120 مليون دولار، ومن ضمن هذه المشروعات كان مشروع ترميم ضريح الإمام الشافعي، وإنشاء مركز خدمة زوار مسجد الإمام الشافعي".
وأعرب وينتر عن سعادته بزيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان لضريح الإمام، واصفا الزيارة بأنها "شيء رائع".
واستكمل وينتر حديثه بمشاركة بعض من ذكرياته عن مصر، بالحديث عن والدته التي قامت بزيارة القاهرة في القرن الماضي، وجلبت معها الكثير من التذكارات والقصص حول الحضارة المصرية، لافتا إلى أن هذا كان من الأسباب التي دفعته لتعلم اللغة العربية، واصفا شعوره بقوة الاماكن والمواقع التاريخية في مصر.


الدعم الثقافي

بعد ذلك تحدث وينتر عن اختيار القلعة لتكون أحد الاماكن المستضيفة للفعاليات المدعومة من السفارة الأمريكية، قائلا إن المعرض جاء ضمن فعاليات "اسبوع القاهرة للتصميم"، والذي تدعمه سفارته ضمن عدد من الشركاء الدوليين.
وأشار المتحدث باسم سفارة الولايات المتحدة إلى أن السفارة قامت بتنظيم العديد من الفعاليات السابقة، في حديقة الأزهر، ومدينتي الأقصر والإسكندرية، مشيرا إلى أن السفيرة الأمريكية هيرو مصطفى، سافرت إلى مدينة الاسكندرية للمشاركة في فعاليات "أسبوع الإسكندرية للتصوير".


وعن وجود خطط لتوسيع خريطة الفعاليات الثقافية في جميع أنحاء مصر، قال وينتر إنها "أهمية قصوى للسفارة"، حسب تعبيره، وخاصة في الإسكندرية "فقد كان شيئا مهما لشركائنا في الإسكندرية، ونحن نتطلع لإقامة فعاليات أخرى في أسوان والأقصر والمنيا وسوهاج.
وأكد أنه رغم الظروف الدولية والإقليمية المتوترة، لم يتوقف عمل السفارة في دعم الفعاليات والأنشطة الفنية والثقافية في مصر "وهناك العديد من المشروعات التي تدعمها السفارة حاليا، مثل مهرجان الرقص المعاصر Breaking Walls، الذي افتتح قبل يومين في المعهد الثقافي الإيطالي بالقاهرة، وهو تجربة جديدة ومختلفة". 


وعدد وينتر عددا من الفعاليات الثقافية التي دعمتها الولايات المتحدة مؤخرا، منها "اسبوع الإسكندرية للتصوير"، و"اسبوع القاهرة للتصوير"، و"اسبوع القاهرة للتصميم"، بالإضافة إلى التعاون مع مهرجان الإسماعيلية السينمائي، ومهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، وأيضا العمل على توفير بعض المنح لصناع الأفلام المصريين".
وأوضح وينتر معايير اختيار المشاريع والمواقع التي تساهم الولايات المتحدة في دعم ترميمها وإعادة تأهيلها.
وقال إن وزارة الخارجية والسفارة الأمريكية لديهما "صندوق السفراء" للحفاظ على الثقافة "لذلك نقوم بتوجيه دعوة مفتوحة للمؤسسات والأفراد لتقديم الأفكار والمقترحات، واستقصاء أهمية تلك الأماكن وأوضاعها، والتي يتم مراجعتها قبل اتخاذ القرار".
وأكد: "في كل هذا، نحن نعمل بشكل وثيق مع الحكومة المصرية، فعلى سبيل المثال مشروع ترميم ضريح الإمام الشافعي تعاونت فيه الحكومة الأمريكية ووزارة السياحة والآثار، وعدة وزارات وهيئات مصرية. فقد كان ذلك المشروع أولوية للحكومتين المصرية والأمريكية، لذلك تقابلت اهتمامات الحكومتين".

المصور الأمريكي إد كاشي


بعد 30 عام

من جانبه تحدث كاشي عن إقامة معرضه في مكان تاريخي كقلعة الجبل، أحد أشهر معالم القاهرة الإسلامية.
وقال إن واحد من الأسباب الهامة للعمل الوثائقي هو الاحتفاظ بلحظة معينة "خاصة في ظل وجودنا في عالم ملئ بالإعلام، ووسائل الاتصال، والصور، والمعلومات"، حسب قوله.
وأضاف: "وجود مثل هذا المعرض في مثل هذا المكان، وبعد 30 عاما من التقاط هذه الصور، هو شيء طالما حلمت به، لأنه يبرهن على أن ذلك العمل لا زال يمتلك قيمة كبيرة. ليس فقط لي، ولكن لكل من كان جزء من هذا العمل، خاصة وأن الصور يتم عرضها في المنطقة التي تم التقاطها فيها".
وعن مشروعه "مدينة الموتى"، قال كاشي إن فكرة هذا المشروع ولدت أثناء زيارته وصديقته في ذلك الوقت -والتي أصبحت زوجته لمدة تتجاوز الـ 30 عاما- لمصر، خلال عمل كاشي على مهمة لمجلة "ناشيونال جيوجرافيك" عن مشاكل الموارد المائية فى الشرق الأوسط. 


وروى: "كنا في بداية مسيرتنا المهنية، وهي -زوجته- كتبت القصة عن مدينة الموتى، وأنا التقطت الصور، وقضينا 3 أسابيع وسط المقابر من أجل العمل على المشروع".
ولفت كاشي إلى أنه، خلال تواجده في مصر، قام بتنظيم عدة ورش عمل حول التصوير للمصورين المصريين الشباب، بالإضافة إلى عمل مراجعة لعدة ملفات لمصورين مصريين، والمشاركة في مائدة مستديرة عن التصوير والعمل الفوتوغرافي، إلى جانب ترشيح بعض المصورين المصريين للمشاركة في عدة فعاليات عالمية.