الإثنين 27 مايو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بالعربي

Le Dialogue بالعربي

أوليفييه دوزون يكتب: صراع النفوذ والهيمنة.. إثيوبيا ومحاولات البحث عن شاطئ على البحر الأحمر

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
ابي احمد رئيس وزراء إثيوبيا

وقعت إثيوبيا مذكرة تفاهم مع أرض الصومال، وهي منطقة انفصالية في الصومال، في أوائل يناير ٢٠٢٤ للحصول على حق الوصول إلى البحر الأحمر مقابل حصة في شركتها الرائدة، الخطوط الجوية الإثيوبية.

لكن يعلم الجميع أن مذكرة التفاهم ليست ملزمة قانونًا، رغم أنها تعتبر إعلان نوايا ويمكن أن تؤدي إلى معاهدة تفرض التزامات على من وقع عليها. لكن رضوان حسين، مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء أبي أحمد، قال إن المفاوضات التفصيلية للتوصل إلى اتفاق رسمي ستختتم في فبراير ٢٠٢٤.

ومارس رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الضغوط خلال عدة خطابات، على سبيل المثال، ذكر البحر الأحمر باعتباره "الحدود الطبيعية" لإثيوبيا. وأعلن آنذاك أن "سكانًا يبلغ عددهم ١٥٠ مليون نسمة [في عام ٢٠٣٠] لا يمكنهم العيش في سجن جغرافي"، مؤكدًا أن تطويق البلاد كلفها ما بين ٢٠٪ إلى ٣٠٪ من ناتجها المحلي الإجمالي.

"هذه المبادرة التي اتخذتها ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان يمكن أن تزيد التوترات في منطقة تمزقها الصراعات"، بحسب تقديرات فاسيكا تاديسي لبلومبرج (راجع مقالها "الوصول إلى البحر الأحمر يثير الجدل في المنطقة المتقلبة: أفريقيا التالية"، المنشور في ٢ يناير ٢٠٢٤).

وأعلنت أرض الصومال استقلالها من جانب واحد في عام ١٩٩١ بعد اندلاع حرب أهلية في الصومال. ومنذ ذلك الحين تسعى للحصول على اعتراف دولي يتيح لها الاستفادة من التمويل والمساعدات. ومع ذلك، فإن الاتفاق قد يزعج أيضًا القوى الإقليمية الأخرى. وقال رشيد عبدي، كبير محللي القرن الأفريقي والشرق الأوسط في مؤسسة ساهان للأبحاث، إن إثيوبيا تمكنت بالتالي من الوصول إلى جزء استراتيجي للغاية من العالم، وهو مضيق باب المندب. فهو المكان الذي يتم فيه تنفيذ ما يقرب من ١٢٪ من التجارة الاقتصادية العالمية، وهو أيضًا المكان الذي يوجد فيه أكبر تجمع للأساطيل البحرية. كما أنه يخل بالتوازن العسكري القائم. من حيث المبدأ، فإن دول المنطقة، وخاصة مصر، لن تنظر بشكل إيجابي إلى هذا الأمر".

وقال رضوان حسين، في ١ يناير ٢٠٢٤ في أديس أبابا، إن المذكرة ستسمح لإثيوبيا بالوصول إلى البحر الأحمر من أرض الصومال عبر خليج عدن واستخدامه كقاعدة عسكرية ولأغراض تجارية لمدة ٥٠ عامًا. وأضاف رضوان حسين أن إثيوبيا ستكون قادرة أيضًا على بناء البنية التحتية والممر. وشدد رشيد بيهي على أنه "ستكون إثيوبيا قادرة على استئجار وصول بطول ٢٠ كيلومترًا (١٢ ميلًا) إلى القاعدة البحرية الإثيوبية واستخدامها كأحد موانئ الدخول". والهدف هو تنفيذ سفينتي دورية بحرية بطول حوالي ٦٠ مترًا من هذه القاعدة البحرية المستقبلية، اعتبارًا من عام ٢٠٢٤، حسبما ذكرت صحيفة لوفيجارو.

وفي هذا السياق، لم تتوان الصومال عن عقد اجتماع طارئ لبحث هذا الاتفاق، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الوطنية الصومالية.

وللعلم، في عام ٢٠٢٠، عندما أعلنت كينيا عن خطط لفتح قنصلية في أرض الصومال، قطعت الصومال العلاقات الدبلوماسية مع الدولة الواقعة في شرق أفريقيا. يذكر محمد مبارك، المدير التنفيذي لمعهد هيرال، أن "هذا لن يؤدي إلا إلى تفاقم العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، مع خطر قطع العلاقات".

لكنه يعتقد أنه لا يوجد الكثير مما يمكن فعله بشأن الصفقة لأن الصومال ليس له وجود في مناطق أرض الصومال المعنية. لقد كانت التوترات مرتفعة بالفعل في المنطقة منذ أن حدد آبي، خلال مؤتمر متلفز في أكتوبر ٢١٠٢٣، الوصول إلى المحيط كهدف استراتيجي وحذر من أن الفشل في تأمينه قد يؤدي إلى صراع، قبل أن يخفف من كلماته.

الإعلان في سياق التوتر الإقليمي

وفي عدة مناسبات، أدلى رئيس الحكومة الإثيوبية بتصريحات من المرجح أن تثير التوترات، مطالبًا الدول المجاورة باستئناف المناقشات حول الوصول إلى البحر "من أجل ضمان السلام الدائم"، و"حتى لا تقع الأجيال القادمة في الصراع".

وذكرت وسائل الإعلام أيضًا محادثات خاصة تحدث فيها آبي أحمد عن عمل مسلح محتمل. ثم رفعت عدة دول أصواتها واضطرت أديس أبابا إلى إنكار أي روح حربية.

وكما رأينا فإن إثيوبيا لم تتمكن من الوصول إلى البحر منذ ٣٠ عاما، وتمر بضائعها عبر جيبوتي على وجه الخصوص، لكن التكلفة السنوية تظل مرتفعة، ويتحدث البعض عن مليار دولار سنويا. ولذلك تسعى أديس أبابا منذ فترة طويلة إلى تنويع منافذ بيعها.

علاوة على ذلك، تعتمد الحكومة الإثيوبية منذ ذلك الحين على التوصل إلى اتفاق مع جيبوتي. من الواضح أن المفاوضات السرية لم تكن ناجحة. وبين الإثنين، يبدو الأمر كما لو "أنني لا أحبك أيضًا"، فجيبوتي تخشى أن تبتلعها إثيوبيا". وكما سنفهم، فإن هذا الاتفاق مع أرض الصومال يخاطر بجعل الناس يشعرون بالإحباط. وقد تخسر جيبوتي جزءًا من مكاسبها المالية غير المتوقعة. ولكن قبل كل شيء، نحن ننتظر رد الفعل الصومالي الذي لا يعترف باستقلال أرض الصومال، ويمكن أن يرى في هذا الإعلان انتهاكًا لسيادته، وفقًا لتقديرات فاسيكا تاديسي لبلومبرج.

استعادت أرض الصومال استقلالها في عام ١٩٩١ بعد فشل مشروع التوحيد. ومع ذلك، لا تزال غير معترف بها. ومن هذا المنطلق، يمكن لـ«إثيوبيا» أن تتباهى بكونها أول دولة عضو في الأمم المتحدة تفعل ذلك عبر هذه المذكرة الشهيرة. وفي مقابل ذلك؛ ومنح أسهم في شركة الطيران الوطنية، ستحصل إثيوبيا على حقوق الموانئ التجارية والعسكرية التي ستحل أخيرًا معضلة كونها دولة غير ساحلية، وهو الوضع القائم منذ استقلال إريتريا في عام ١٩٩٣.

في هذا السياق، يميل القادة الإثيوبيون إلى المطالبة بما يصفه الباحث الأفريقي البريطاني كريستوفر كلافام بالمطالبة بالولاية القضائية العالمية. إنهم يطالبون بمناطق شاسعة لم تطأها أقدامهم في بعض الأحيان أو يمارسوا سيطرة فعالة عليها. وكانت إثيوبيا مترددة في تغيير الوضع الجيوسياسي الراهن من خلال الاعتراف الرسمي بهذا الواقع على الرغم من تعزيز علاقاتها مع أرض الصومال، لكنها غيرت موقفها لخدمة مصلحة إقليمية أكبر مرتبطة بالمكون البحري.

ولم يكن رئيس الوزراء أبي أحمد ليفعل ذلك لو قبلت إحدى الدول المجاورة اقتراحه بتبادل الأسهم في الشركات الوطنية لبلاده مقابل حقوق الموانئ التجارية والعسكرية.

وظل جيران إثيوبيا متأثرين بالمعضلة الأمنية الإقليمية من خلال إدراكهم لاقتراحه باعتباره تهديدًا، وخاصة بعد حملة مؤيدة للحكومة الإريترية، تم بثها على الإنترنت، وزرعت الخوف (ربما بمشاركة أجهزة استخبارات بلادهم) من أن إثيوبيا تخطط لضم جيرانها.

وعلى هذا الأساس، تعتزم إثيوبيا بالتأكيد إبراز نفسها من خلال الاعتماد على قوة بحرية إقليمية. وهي بالتالي ترغب في إعادة الاتصال بماضيها الاستعماري المعروف.

وعلى أية حال فإن "أرض الصومال، التي تستفيد من الاستقرار النسبي، تستفيد أيضًا.

ويمكنها الاعتماد على ميناء بربرة الشهير، وهو أحد أصولها الاقتصادية الرئيسية حيث إن تصدير مواشيها يمثل ما يقرب من ٦٠٪ من ناتجها المحلي الإجمالي. لكن المنطقة لا تزال فقيرة".

وعلى الجانب الإثيوبي، يتباطأ النمو. وخلصت صحيفة لوفيجارو إلى أن شمال البلاد، بعد حرب تيجراي، قد يشهد أيضًا مجاعة مميتة جديدة.