الإثنين 26 فبراير 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

اقتصاد

وزير التجارة يضع حجر الأساس لمجمع مصانع الأجهزة المنزلية بالسادات

وزير التجارة والصناعة
وزير التجارة والصناعة المهندس أحمد سمير
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

وضع المهندس أحمد سمير وزير التجارة والصناعة،  حجر الأساس لمجموعة مصانع الصينية  في مصر في منطقة السادات على مساحة 220 ألف متر مربع  باستثمارات بلغت 105 ملايين دولار  ليبلغ إجمالي استثمارات المجموعة في مصر نحو 247 مليون دولار تعمل على توفير 3900 فرصة عمل  وذلك بحضور احمد شرين نائب رئيس الهيئة العامة للاستثمار و عمرو سعيد عضو مجلس إدارة غرفة الجيزة التجارية ورئيس ميديا مصر و السفير الصيني بالقاهرة.


وقال الوزير، إن الدولة لا تدخر جهدا لتذليل العقبات التي قد تواجه المستثمرين في مصر، منوها إلي قيام الحكومة بوضع حزمة مميزة من الحوافز لجذب المزيد من الاستثمارات .

وأوضح سمير أن الحوافز تشمل الاعفاءات الضريبية واسترداد نسبة من قيمة الأراضي الصناعية حاله تنفيذ المشروع في غضون 18 شهرا من بداية الانشاء، فضلاً عن التوسع في إصدار الرخصة الذهبية ودعم وزارة التجاره والصناعه للمستثمرين لضمان تسهيل أعمالهم.

من جانبه قال احمد شرين نائب رئيس هيئة الاستثمار  إن وضع حجر الأساس لمجمع المصانع يعد تعزيز العلاقات الاقتصادية بين مصر والصين، مشيراً إلي أن المشروع يسهم بشكل كبير في تعزيز التنمية الاقتصادية وخلق فرص عمل جديدة للشباب في مصر .

وأكد شرين أن الهيئة العامة للاستثمار تقدم كل الدعم للشركات الاجنبية لضخ المزيد من الاستثمارات والوقوف على المشكلات التي تواجهها وتعمل على حلها بأقصى سرعة.

تابع من هذا المنطلق، حصلت ميديا على الرخصة الذهبية وهي الموافقة الواحدة يمنحها مجلس الوزراء للمشروعات ذات الأهمية الاقتصادية والتي تعود بالنفع على الاقتصاد القومي وذلك من أجل التيسير على المستثمرين وتحسين بيئة ومناخ
الاستثمار.

ونوه إلي حرص الهيئة العامة للاستثمار على دعم الشركات الصينية وتشجيعها على الاستثمار في مصر، بجانب التوسع في الشركات القائمة حيث تتمتع كل من مصر والصين بعلاقات تاريخية متميزة  معربا عن أمله في الارتقاء بالعلاقات الاستثمارية بين البلدين لمستوى استثنائي يعود بالنفع على شعوب البلدين


من جهته قال عمرو سعيد مجلس إدارة الغرفة التجارية بالجيزة ورئيس ميديا مصر،  إن نحو 40 إلى 50% من حجم إنتاج المجمع سيكون للتصدير، لافتا إلي أن حجم الانتاج السنوى من الثلاجات سيبلغ 1.1 مليون ثلاجة سنويا، وفي الغسالات 650 الف غسالة، لافتا إلى أنه من المستهدف أن تتراوح نسبة المكون المحلي من 50 إلى 70%  ، مؤكدا إفتتاح المرحلة الأولى من المصنع بالربع الأول من 2025.

وأوضح أن المصنع الجديد يعد إحدى ثمار الجهود والتعاون طويل للأمد مع الحكومة المصرية والأجهزة الرقابية بالدولة الداعمة للاستثمار .

بدوره قال ليو ليتشانج السفير الصيني بالقاهرة، إن مجموعة ميديا الصينية  لها تجارب ممتدة في السوق المصري وتلقى منتجاتها من الثلاجات و غسالات الأطباق اقبالا كبيرا من قبل المستهلك المصري.

وأضاف أن بناء مصنع جديد للمجموعة يشجع مزيدا من الشركات للاستثمار وانشاء مصانع أخرى في مصر والعمل على خلق فرص عمل للسكان المحليين وإعداد الكفاءات وزيادة عائدات النقد الأجنبي بمصر

وأوضح ليتشانج أن مصر تعد أول دولة عربية و إفريقية تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين الجديدة مؤكدا استمرار تواصل الرئيس شي جينبينغ على التواصل المكثف مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، فقد  حقق التعاون العملي بين البلدين سلسلة من النتائج المثمرة بفضل القيادة الاستراتيجية لرئيسي البلدين.
وأكد أن  الصين ظلت أكبر شريك تجاري لمصر لمدة 11 عاما متتالية، وتجاوز حجم الاستثمارات الصينية غير المالية في مصر 2.5  مليار دولار على مدى عشر سنوات ماضية، أغلبها تركز على الصناعات التحويلية التي تعطيها مصر أولوية.

وأضاف ليتشانج  في أكتوبر الماضي، أصدرت مصر بنجاح سندات باندا في الصين وهي أول دولة إفريقية تصدر هذه السندات ،كما أتم بنك التنمية الصيني إجراءات تقديم قروض بقيمة 7 مليارات يوان إلى البنك المركزي المصري
وأشار إلى أن مشروع CBD  الذي تنشأة شركة CSCEC الشركة الصينية الهندسة المعمارية - الصينية في العاصمة الإدارية الجديدة  يعد أحد الرموز البارزة للإصلاح الاقتصادي المصري، ويقع فيه البرج الأيقوني بصفته أطول برج في إفريقيا.

وتابع ليتشانج  أن شركتي CREC و AVIC الصينيتين ساهمتا  في بناء أول خط سكة حديد كهربائية الأكبر والأكثر تطورا تكنولوجيا في إفريقيا.

ونوه بأن الرئيس شي جينبينغ خلال مقابلته مع رئيس الوزراء  المصري مصطفى مدبولي في الشهر الماضي خلال فعاليات الدورة الثالثة لقمة الحزام والطريق إلى حرص الجانب الصيني على تعميق المواءمة مع الجانب المصري حول الاستراتيجات التنموية، وعلى تشجيع الشركات الصينية الكبرى على الاستثمار في مصر ومزاولة الأعمال فيها.

من جانبه، أعرب الجانب المصري عن تطلعه إلى مزيد من الاستثمارات الصينية في مصر، وعن استعداد مصر لتوفير الدعم السياسي والضمان الأمني بهذا الصدد.
وأكد أن الصين على أهبة الاستعداد للعمل مع الأصدقاء المصريين على حسن تنفيذ مخرجات الدورة الثالثة لقمة الحزام والطريق، ودفع الشراكة الاستراتيجية الشاملة الصينية المصرية لتحقيق مزيد من التقدم والنمو.