الأحد 27 نوفمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

تقارير وتحقيقات

الحوادث تفتتح العام الدراسي الجديد.. انهيار درابزين سلم مدرسة كرداسة وسقوط إحدى التلميذات من الدور الثالث.. خبراء يقدمون مقترحات لإعادة هيكلة المنظومة التعليمية

البوابة نيوز
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

ما زالت الحوادث داخل المدارس تلقي بظلالها علي الساحة حيث توفيت الطالبة ملك محمد محمد في أول أيام الدراسة هذا العام، بعد تعرضها لحادث، إثر سقوط جزء جانبي من سور سلم مدرسة المعتمدية الإعدادية بكرداسة نتيجة تدافع الطلاب، ووقوع العديد من الإصابات بين طالبات المدرسة.
وخلال ثاني أيام الدراسة، تلقت محافظة الجيزة، بلاغا بسقوط إحدى التلميذات وتدعى منة تامر فراج – 8 سنوات بمدرسة سيد الشهداء بميت عقبة التابعة لإدارة العجوزة التعليمية من الدور الثالث بالمدرسة ما أدى إلى وفاتها عقب وصولها للمستشفى.

كما لقيت طالبة بالصف الثاني الابتدائي بمدرسة الإمام علي الابتدائية بمركز كفر صقر، مصرعها عقب تعرضها لأزمة قلبية، وتم نقلها للمستشفى، ولكنها فارقت الحياة، وتم تحرير محضر بالواقعة.

وقرر الوزير، بالتنسيق مع السيد اللواء محافظ الجيزة، إيقاف كل من مدير المدرسة ومشرف الدور ومدرس الفصل عن العمل وإحالتهم إلى التحقيق تمهيدًا لاتخاذ الإجراءات القانونية بشكل عاجل وحازم حيال كافة من تثبت مسئوليتهم عن الواقعة بجانب ما تباشره النيابة العامة من تحقيقات فيما يتعلق بالمسئولية الجنائية.
بينما توفي إبراهيم محمد عبد الوهاب القحافي، معلم الرياضيات بمدرسة بيلا الثانوية بنات، أثناء إلقائه كلمة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فسقط على الأرض، وجرى نقله لمستشفى بيلا المركزي، لمحاولة إسعافه ولكنه فارق الحياة.
ووجه الوزير، هيئة الأبنية التعليمية بعمل مراجعة مرة أخرى لجميع المباني المدرسية للتأكد من السلامة والأمان للمباني بالمدارس على مستوى الجمهورية، وغلق أي مدرسة أو منشأة تعليمية يثبت أنها تحتاج لأعمال صيانة شاملة وتشكل خطرًا على أرواح أبنائنا الطلاب.
ووجه الوزير، إدارة المتابعة بالوزارة بعمل زيارات تفتيشية مفاجأة على المدارس بمختلف محافظات الجمهورية، ومحاسبة المقصرين عن أداء واجباتهم العملية.
كما وجه الوزير، جميع مديري المديريات التعليميه بتشكيل لجنة هندسية للتأكد من إتمام المراجعة على سلامة جميع مباني المدارس، وموافاة الوزارة بالتقارير في أسرع وقت ممكن.
وفي هذا السياق يقول أيمن محفوظ، الخبير قانوني، إن الفترة الأخيرة شهدت عدة حوادث داخل المدارس مما يجعلنا ندق ناقوس الخطر خاصة وأن تلك الحوادث ليست جديدة لذلك لابد وأن يكون هناك تدخل سريع من داخال المنظومة وخارجها لمنع تلك الحوادث قبل وقوعها.
وأضاف محفوظ في تصريحاتة لـ "البوابة نيوز" لابد وأن يكون هناك تحقيق موسع بشكل عام وحادثة مدرسة المعتمدية وحادثة مرسة سيد الشهداء بميت عقبة بالعجوزة بشكل خاص موضحًا أن الأهمال وعدم الوقوف علي عقاب للمخطئ سبب رئيسي في انتشار تلك الحوادث مؤخرًا.
وفي نفس السياق يقول ضياء الدين زاهر أستاذ التخطيط التربوي والدراسات المستقبلية بعين شمس وعضواللجنة العليا للاعتماد والجودة، لابد وأن يكون هناك علم لدي المنظومة التعليمية بشكل عام أن دورها ليس التعليم فقط وأنما هناك دور أخر أهم وأعظم وهو حماية طلابها أثناء تواجدهم في المدرسة، موضحًا لابد من اتخاذ إجراءات صارمة ضد المقصرين في عملهم بالمدارس لأنه من أمن العقوبة اساء الأدب، لذلك لابد من وجود قرارات حاسمة وفورية من قبل التعليم في هذا الشأن  تجنبا لتعرض اطفال اخرين لأي أخطار.

وطالب زاهر في تصريحات خاصة لـ " البوابة نيوز"، لابد من وجود قافلة من متخصصيين للوقوف علي المشاكل التي تواجهها المدارس سواء كان من ازمات او مشاكل داخل المباني المدرسية للتأكد من السلامة والأمان للمباني خاصة وأن هناك مدارس لم يتم تطويرها او تحديثها منذ فترة طويلة لذلك فالحل في التطوير وأتخاذ الاجراءات الأكثر امانًا للمحافظة علي الطلاب.