الجمعة 02 ديسمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

بوابة البرلمان

«نتفليكس وديزني +» يثيران غضب البرلمان.. نواب: إذاعة أفلام كرتون تروج للمثلية يهدد قيم المجتمع.. ويجب تنفيذ أحكام حجب المواقع الإباحية لحماية النشء.. «الأعلى للإعلام» يصدر قواعد تنظيمية تحترم التقاليد

استندر تقارير
استندر تقارير
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

آثار عرض المنصات الإلكترونية مثل نتيفلكس وديزني، أفلام كارتونية للأطفال تحتوي على مشاهد جنسية وتروج للمثلية بين الأطفال، غضب أعضاء مجلس النواب، مؤكدين ضرورة العمل على وضع خطوط حمراء ومنع عرض مثل هذه الأفلام في مصر، نظرًا لأنها تخالف الثقافة والتقاليد المصرية.

من جانبه، أكد النائب نادر مصطفى، وكيل لجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب، إن عرض الشخصيات الكرتونية المثلية في أفلامها وأعمالها بمثابة إنذار خطر لهدم القيم والثوابت الأخلاقية والدينية بالمجتمعات العربية.

 

وأوضح في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز"، أن نشر هذه الثقافة على مجتمعانا يؤثر على الأطفال من خلال زرع مفاهيم خاطئة في عقولهم وتهدد فكرهم في مرحلة عمرية مهمة تعد أساس تكوين شخصية الطفل.

وأكد وكيل لجنة الإعلام، أن اللجنة ستناقش خلال دور الانعقاد الثالث هذه الأزمة والعمل على وضع خطة شاملة لمنع عرض مثل هذه الاعمال داخل المجتمع المصري خصوصا والعربي عامة، نظرًا لأنه يعمل على هدم الثقافة والمفاهيم الدينية التي يتم زرعها في الأطفال.

وتساءل النائب عن آليات تنفيذ الأحكام القضائية التي تنص على وقف وحجب المواقع الإباحية عبر شبكة الإنترنت، مطالبًا المختصين بضرورة توضيح مدى التنفيذ على أرض الواقع، مؤكدًا أن الدولة والدستور ينصان على حماية الأسرة والنشء الجديد ولذلك لابد من محاربة هذه الأفكار الهدامة التي تنتشر داخل المجتمع.

في نفس السياق، كشفت النائبة إيناس عبدالحليم، عن تقديمها طلب إحاطة بشأن حجب موقع ديزني ونتفليكس من على شبكة المعلومات الدولية لترويجها للمثلية بالمخالفة للدستور والأعراف والقيم الدينية المصرية.

وأوضحت عضو مجلس النواب، أن شركه ديزنى قد قامت بإدراج شخصيات شاذة والترويج للمثلية الجنسية كأمر مباح لديها ضمن أعمالها القادمة، وهذا أمر شديد الخطورة على مجتمعنا المصري ويضرب كافة الثوابت الدينية والعقائدية والدستورية فى مقتل، كون الترويج لمثل هذه الأعمال الشاذة وترسيخها بوجدان الأطفال طامة كبرى وتأتى بتأثيرات مجتمعية ودينية خطيرة للغاية.

واضافت إن تناول أفلام "ديزني" الترويج للمثلية الجنسية والشذوذ وغيرها من الأفكار الهدامة لاسيما بين أطفالنا هي لتدمير براءة أطفالنا والتأثير على نفسيتهم.

وأوضحت ايناس عبد الحليم أن مثل هذه الأفعال وغيرها هدفها تدمير النشء وبث السموم والأفكار الملحدة بين أطفالنا، ضمن خطة ممنهجة لتدمير شبابنا وأطفالنا، وأن هناك العديد من الدول العربية حجبت منصة وموقع دينزي وديزني بلس، وأن الأوان أن يكون لمصر مثل هذا الموقف وحجب هذه المواقع وغيرها والتى تبث سمومها بين أطياف المجتمع المصري.

وأكملت عضو مجلس النواب: "لقد استقرت أحكام القضاء المصرى على أحقية الدولة المصرية على حجب مثل هذه المواقع وغيرها،و كانت آخر هذه الأحكام حكم محكمة القضاء الادارى- الدائرة الأولى- بالجلسة المنعقدة علنا في يوم الثلاثاء الموافق 12-5-2009، والتى حكمت بحجب المواقع الإباحية على شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) وما يترتب علي ذلك من آثار".

وطالبت ايناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، الجهاز القومي للاتصالات بتطبيق ما هو مناط به بموجب القانون وحجب كافة مواقع ومنصات ديزني وديزني بلس، كونها تروج لأفكار تدعو إلى الفسق والفجور وتهدم ثوابت المجتمع المصرى وتضر بأطفالنا، وطالبت كافة أجهزة الدولة بتطبيق أحكام القضاء المصرى ومنع نشر مثل هذه المواقع التى تحد على الفجور والفسق ونشر الرذيلة.

من جانبه، قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إصدار قواعد تنظيمية وتراخيص لمنصات المحتوى الإلكتروني مثل Netflix وديزنى، وتشمل التراخيص والقواعد التنظيمية التزام المنصات المشار إليها بالأعراف والقيم المجتمعية للدولة، والقيام بالإجراءات اللازمة حال بث مواد تتعارض مع قيم المجتمع.

جدير بالذكر أن أعداد المشتركين في مصر بمنصتي نتفيلكس وديزني شهدتا زيادات كبيرة وغير مسبوقة.

وانتشرت خلال الفترة الماضية، حملات هجوم على منصة ديزني + بعد بدء تفعيلها في مصر، لأنها تخاطب بشكل كبير فئة الأطفال وتعمل على تقديم الشخصيات الكرتونية المثلية في أفلامها وأعمالها القادمة.

وجاء خبر إنطلاق منصات ديزني + في مصر باللغة العربية و15 دولة في الشرق الأوسط، لتضم 1200 فيلم و1000 مسلسل، بجانب العديد من الأعمال الأخرى المتنوعة، ولكن كانت الصدمة الكبيرة عندما أكد رئيس المحتوى الترفيهي للمنصة دعم المثلية الجنسية والمتحولين جنسيًا في الأعمال الجديدة.

وأعلنت منصة ديزني التي تقدم أعمال كرتونية للأطفال عن منع عرضها الأفلام التي تحتوي على مشاهد مثلية جنسية على منصتها، بعد إثارة الجدل بشأن هذا الأمر في الأيام الماضية وغضب عدد كبير من الجمهور بعد إعلان احتواء أفلام الكرتون والمسلسلات على مشاهد مثلية جنسية دعم للمثليين وفكرهم.

وجاء بيان الشركة على النحو الآتي: قررت منصة ديزني عدم عرض فيلم الأنيميشن Lightyear وBaymax ، بعد المطالبات بمنع عرضه في الشرق الأوسط، لتجنب الحساسية في إقليم الشرق الأوسط.

وتابع البيان: هناك خاصية تصفية الأعمال للأطفال في المنصة، للحد من المحتوى الذي يركز على استهداف البالغين ويُعرض على المنصة، كما أن المحتوى الذي يستهدف الأطفال لا يتطلب استخدام مثل تلك الخاصية حيث تمت تصفيته ليلائم الأطفال، كما أكدت ديزني أن المحتوى المحلي يختلف من دولة لأخرى على المنصة بناءً على عدة عوامل ومتطلبات تنظيمية محلية.