الإثنين 08 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

حوادث وقضايا

قبل الحكم غدا.. محطات فاصلة بقضية طالبة المنصورة نيرة أشرف

ارشيفيه
ارشيفيه
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

تتجه الأنظار غدا الأربعاء، داخل محراب العدل بمحكمة جنايات المنصورة، حيث الحكم على المتهم محمد عادل قاتل طالبة المنصورة نيرة اشرف، وذلك بعد ورود الرأي الشرعي لمفتي الجمهورية حول إعدام المتهم إلى هيئة المحكمة والذي مهما دون فيه فهو استشاري، وذلك في قضية أسند للمتهم اتهامات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والتي تقود مرتكبها للإعدام  شنقاً، والذي يلزم موافقة هيئة المحكمة الناظرة بالدعوى بإجماع الآراء.

وفي هذا الصدد، تنشر "البوابة نيوز" التفاصيل الكاملة في تلك القضية وصولاً لجلسة الغد المقرر الفصل في الدعوي وإغلاق الستار فيها في أسرع قضية جنائية أحالتها النيابة العامة إلى المحاكمة خلال 48 ساعة منذ اقترافها.

-الواقعة والإحالة لمحكمة الجنايات
22 يونيو الماضي أمر  المستشار حماده الصاوي النائب العام  بإحالة المتهم محمد عادل إلى محكمة الجنايات؛ لمعاقبته فيما اتهم به من قتل الطالبة المجني عليها (نيرة) عمدا مع سبق الإصرار، حيث بيت النية وعقد العزم على قتلها، وتتبعها حتى ظفر بها أمام جامعة المنصورة، وباغتها بسكين طعنها به عدة طعنات، ونحرها قاصدا إزهاق روحها، وقد جاء قرار الإحالة بعد ثمان وأربعين ساعة من وقوع الحادث.

وأقامت النيابة العامة الدليل قبل المتهم من شهادة خمسة وعشرين شاهدا منهم طلاب، وأفراد أمن الجامعة، وعمال بمحلات بمحيط الواقعة، أكدوا رؤيتهم المتهم حال ارتكابها، وفي مقدمتهم زميلات المجني عليها اللاتي كن بصحبتها حينما باغتها المتهم، وآخرون هددهم حينما حاولوا الذود عنها خلال تعديه عليها، وكذا ذوو المجني عليها، وأصدقاؤها الذين أكدوا اعتياد تعرض المتهم وتهديده لها بالإيذاء لرفضها الارتباط به بعدما تقدم لخطبتها، ومحاولته أكثر من مرة إرغامها على ذلك، مما ألجأهم إلى تحرير عدة محاضر ضده، وأن المتهم قبل الواقعة بأيام سعى إلى التواصل مع المجني عليها للوقوف على توقيت استقلالها الحافلة التي اعتادت ركوبها إلى الجامعة، ورفضها إجابته، مؤكدين جميعا تصميم المتهم على قتل المجني عليها، كما أكد صاحب الشركة مالكة الحافلة علمه من العاملين بها تتبع المتهم المجني عليها بالحافلة التي اعتادت استقلالها إلى الجامعة، فضلا عما شهد به رئيس المباحث مجري التحريات من تطور الخلاف الناشئ بين المجني عليها وبين المتهم لرفضها الارتباط به إلى تعرضه الدائم لها، حتى عقد العزم على قتلها، وتخير ميقات اختبارات نهاية العام الدراسي ليقينه من تواجدها بالجامعة موعدا لارتكاب جريمته، وفي يوم الواقعة تتبع المجني عليها، واستقل الحافلة التي اعتادت ركوبها، وقتلها لدى وصولها للجامعة.

كما أقامت النيابة العامة الدليل قبل المتهم مما ثبت من فحص هاتفها المحمول الذي أسفر عن احتوائه على رسائل عديدة جاءتها من المتهم تضمنت تهديدات لها بالقتل ذبحا، وكذا ما ثبت من مشاهدة تسجيلات آلات المراقبة التي ضبطتها النيابة العامة بمسرح الجريمة الممتد من مكان استقلال المجني عليها الحافلة حتى أمام الجامعة، حيث ظهر بها استقلال المتهم ذات الحافلة مع المجني عليها، وتتبعه لها بعد خروجها منها، ورصد كافة ملابسات قتلها عند اقترابها من الجامعة، وإشهار السلاح في وجه من حاول الذود عنها.

كما استندت النيابة العامة في أدلتها إلى إقرار المتهم التفصيلي بارتكابه الجريمة خلال استجوابه في التحقيقات، والمحاكاة التصويرية التي أجراها في مسرح الجريمة وبين فيها كيفية ارتكابها، فضلا عما أسفر عنه تقرير الصفة التشريحية لجثمان المجني عليها من جواز حدوث الواقعة وفق التصور الذي انتهت إليه التحقيقات وفي تاريخ معاصر.


-نظر أولى الجلسات

بدأت محكمة جنايات المنصورة برئاسة المستشار بهاء الدين المري الاحد 26 يونيو الماضي، أولى جلسات المحاكمة ، وشهدت أولى الجلسات بأن استمعت هيئة المحكمة للمتهم بالقضية، وقررت تأجيل نظر الدعوي لجلسة 28 يونيو الماضي، وأمرت بحظر النشر بالقضية .


-مرافعة النيابة والمطالبة بالقصاص

وفي جلسة 28 يونيو، استمعت هيئة المحكمة الي المستشار بدر مروان ممثل النيابة العامة بالقضية والتي طالب فيها بالقصاص من المتهم في مرافعة قوية للنيابة العامة وصفت فيه حال المجتمع وما شعره من الم وحسرة وندم بسبب هذة الجريمة، محدثة المحكمة جئناكم اليوم بواقعة قتل فيها الناس جميعاً وبحق واقعة أصابت فيها المجتمع بكرب وألم وحسرة، واقعة مؤلمة وقاسية تدمي العيون وترفض العقول حدوث أحداثها فهي مؤلمة صيغ خبرها فالقتل فيها فظيع والموت فيها سريع وكان جموع المواطنين شاهدين على الواقعة بل العالم أجمع” ، لقد جئناكم ممثلين عن المجتمع المصري بأسره وهو ما يزيد عن 100 مواطن بلا أبالغ أكثر من مائة مليون مترافعين مطالبين بالقصاص العادل، وذلك لما رأوه من حسرة ووجع فعزاءنا في القصاص يكفينا لتشفي صدور قوم مؤمنين ويعلم الكافة ماذا نفعل بالمجرمين ،وأكد ممثل النيابة لقاتل نيرة أشرف ما أنت إلا وحش كاسر منزوع الرحمة والإنسانية.


وأكد ممثل المستشار بدر مروان بأن النيابة العامة ورجالها في هذه الدعوى وغيرها هي حارسة المجتمع ووكلاؤها وأن القضية مغلقة لما فيها من أدلة توافرت بالدعوي.

وقال ممثل النيابة العامة إن ما كانت تضمره نفس المتهم ويمتلئ به قلبه أن الحقيقة الواضحة التي لا لبث فيها، بأن المتهم منذ اليوم الأول من التعرف علي المجني عليها لم يكن يكن لها أي مشاعر من الحب او الود حقيقية، وان كافة المشاعر التي انتابته هي حب التملك وشهوة الأنانية المفرطة والاستحواذ والتسلط.

واضاف: لقد ظن المتهم أنه يملك المجني عليها وأن له حق الوصايا عليها بل راح ينصب نفسه مقوما لسلوكها ونمط حياتها وهو لا يكاد يعلم عنها سوي اسمها ثم لما جاءه رفضها إقامة أي علاقة معه تحت أي مسمي ولا حتى الزمالة حول طاقة حب الامتلاك عنده الى طاقة كراهية وبغض ولم يعد هناك فارق بين ذلك الحب والكراهية، فكلاهما نار تحرق قلبه وتشعل نفسه، نار تفور لها دماءه في عروقه وشرايينه وتتمزق منها أعصابه كراهية، ونيران استهلكتا كثيرا من الوقود حب شهواني أناني ضيق الأفق لا يحالفه اي فهم أو اعتبار، شح وبخل شديدان وانحسار للنفس لرغبة واحدة أنانية ولذة محدودة خلفت حقداً دفعته لارتكاب جريمته، فالحقيقة الثابته إذن أنه لم يكن يحب نيرة يوماً واحداً من الايام إنما كان يحب نفسه وغرورها وكرامتها وراحتها ولذتها وشهونيتها .

وأكمل: المتهم كان ينظر إلى نيرة على انها سوف تقضي له الحاجات في نفسه ثم أصبح يكره فيها انها خذلته لعدم تلبيتها لهذه الحاجات، لقد كان المتهم غارقا في غرام نفسه متلذذا بما يرضيها رافضاً لما يجرحها أو يوذيها منغمسا في كراهية وغيرة وانتقام وعواطف شريرة تنبع من الأنانية ومن نفس مغلقة شديدة الحرص علي صالحها شديدة الندم علي أن يفوتها شىء قليلة الصبر علي خذلانها، والحقيقة أيضاً أن هذه النفس العصية مع مرور الوقت أحرقت نفسها فاقترفت هذه الجريمة، غير  عالم بما يلحق به من ملاحقة والقصاص وها هو اليوم يمثل امام عدالتكم بأدلة لا تدعي مجال للشك في استحقاق اقصي عقوبة.

 

-إحالة المتهم لفضيلة المفتي

وبعد انتهاء هيئة المحكمة وقررت إحالة أوراق المتهم محمد عادل إلى فضيلة مفتي الجمهورية لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، وحددت جلسة الغد للنطق بالحكم في القضية.