الإثنين 08 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

إدارة بايدن تضغط على تايوان لشراء أسلحة أمريكية تحسبا لهجوم صينى محتمل

الرئيس الأمريكي
الرئيس الأمريكي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

كشف مسئولون أمريكيون وتايوانيون عن ضغط إدارة الرئيس جو بايدن على الحكومة التايوانية لطلب الأسلحة الأمريكية الصنع التى من شأنها أن تساعد جيشها الصغير على صد غزو من قبل الصين، بدلاً من الأسلحة المصممة لحرب القطعة التقليدية.

 

نمت حملة الولايات المتحدة لتشكيل دفاعات تايوان فى إلحاح منذ الغزو الروسى الكامل لأوكرانيا التى طلبها الرئيس فلاديمير بوتين فى أواخر فبراير، وفق ما نشرته صحيفة «نيويورك تايمز».

 

أقنعت الحرب واشنطن وتايبيه بأن الغزو الصينى لتايوان فى السنوات القادمة أصبح الآن خطرًا محتملًا، وأن الجيش الأصغر مع الأسلحة الصحيحة التى اعتمدت استراتيجية للحرب غير المتماثلة والتى يركز فيها على التنقل والهجمات الدقيقة، يمكن أن تغلب على عدو أكبر.

 

يقوم المسئولون الأمريكيون بإعادة فحص قدرات الجيش التايوانى لتحديد ما إذا كان بإمكانه صد الغزو، كما كانت القوات الأوكرانية تفعل.

 

يحاول الرئيس تساى إنجن من، أن تايوان توجيه الجيش فى البلاد نحو الحرب غير المتماثلة وانتقل لشراء عدد كبير من الأسلحة المتنقلة القاتلة التى يصعب استهدافها ومواجهة.

 

لكن بعض مسئولى الدفاع التايوانى مقاومون للفكرة. وقرر المسئولون الأمريكيون أن بعض أنظمة الأسلحة التى حاولت وزارة الدفاع التايوانى أن مثل طائرة هليكوبتر MH-٦٠R Seahawk التى صنعها لوكهيد مارتن، على سبيل المثال، ليست مناسبة للحرب ضد الجيش الصيني.

 

وحذر المسئولون الأمريكيون نظرائهم التايوانيين من أن وزارة الخارجية سترفض مثل هذه الطلبات. كما طلبوا من صانعى الأسلحة الأمريكية الامتناع عن مطالبة الوكالات الأمريكية بالموافقة على أوامر تايوانية لبعض الأسلحة. عملية المشتريات معقدة، حيث تزن العديد من الأطراف.

 

فيما قال اللفتنانت جنرال سكوت بيريير، مدير وكالة الاستخبارات الدفاعية الأمريكية، فى جلسة استماع فى مجلس الشيوخ إن المسئولين التايوانيين كانوا يتعلمون دروسًا من حرب أوكرانيا، بما فى ذلك أهمية التدريب الفعال مع أنظمة الأسلحة الصحيحة، وماذا ستتمكن تلك الأنظمة ذات الأشخاص المناسبين من القيام بذلك.

 

وقال إن الدول الشريكة فى آسيا ووزارة الدفاع الأمريكية يمكن أن تزيد من حرب أوكرانيا للحصول على اقتراحات لتايوان وساعدهم على فهم ما كان هذا الصراع، ما هى الدروس التى يمكن أن يتعلموها وأين ينبغى أن يركزوا على دولاراتهم على دفاعهم وتدريبهم.

 

وسعت الدفع من قبل إدارة بايدن وتسارعت جهود مماثلة من قبل المسئولين فى إدارات ترامب وأوباما. يقول المسئولون والمشرعون الديمقراطيون والجمهوريون إن درسًا واحدًا فى حرب أوكرانيا هو أن الولايات المتحدة يجب أن تساعد فى تمكين تايوان من ردع الهجمات المحتملة من الصين.

 

تحدث المسئولون الأمريكيون التسعة والسابقين الأمريكيين والتايوانيين المطلعين على المناقشات بشرط عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية المفاوضات.

 

وقالت بونى س. جلاسر، محلل آسيا فى شرق آسيا فى صندوق مارشال الألمانى للولايات المتحدة: أشعر أنه كان هناك تحول. لقد بدأت قبل غزو أوكرانيا، لكننى أعتقد أنه قد تعزز حقًا منذ ذلك الحين. كانت هناك دعوة للاستيقاظ فى البنتاجون للتأكد من أن تايوان خطيرة، ونحن بحاجة إلى الحصول على جدية أيضًا.

 

شارك مسئولو وزارة الخارجية والبنتاجون فى المناقشات مع الحكومة التايوانية. وقد سلم المشرعون ومساعدو الكونجرس رسائل مماثلة. كما أرسلت إدارة بايدن وفدًا من بين خمسة من كبار مسئولى الأمن القومى إلى تايوان فى أوائل مارس للتحدث إلى «تساي» ومسئولين آخرين حول استراتيجية الدفاع فى البلاد ومشتريات الأسلحة، من بين أمور أخرى.

 

وأكد ممثل وزارة الخارجية فى بيان الاستمرار فى متابعة الأنظمة التى لن تسهم بشكل مفيد فى استراتيجية دفاع فعالة لا تتفق مع التهديد الأمنى المتطور الذى تواجهه تايوان. مؤكد أن الولايات المتحدة تدعم بقوة جهود تايوان لتنفيذ استراتيجية دفاع غير متماثلة.

 

يُلزم قانون العلاقات مع تايوان لعام ١٩٧٩ الحكومة الأمريكية بتوفير معدات ذات طبيعة دفاعية لتايوان. منذ ذلك الحين، حافظت كل إدارة على سياسة 'الغموض الاستراتيجي' بشأن مسألة التدخل العسكرى - مما يعنى أنها لم تقل صراحة ما إذا كان الجيش الأمريكى سيدافع عن تايوان إذا هاجمت الصين.

 

وقال مسئول آخر فى وزارة الخارجية إن المحادثات مع تايوان حول الأسلحة جرت فى وقت مبكر من إدارة بايدن، وتنظر الحكومتان الآن فى الدروس المستفادة من حرب أوكرانيا.

 

لعقود من الزمن، تعهدت الصين بالشيوعية بإحضار تايوان، وهى جزيرة ديمقراطية باستقلال فعلى وهى شريك أمريكى تحت سيطرتها. رغم عدم وجود علامة على أن الحرب وشيكة، فقد تبنى الرئيس شى جين بينغ من الصين سياسة خارجية أكثر عدوانية من سابقيه ويخشى المسئولون الأمريكيون أنه قد يغزو تايوان لإغلاق إرثه.