الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

آراء حرة

دوافع الاستشراق وأهدافه 2-2

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

لا يزال حديثنا موصولا حول دوافع وأهداف الاستشراق، وقد تناولنا في المقال السابق الأهداف الدينية وأسهبنا في شرحها وتفنيدها، واليوم إن شاء الله سنتحدث عن الأهداف العلمية للاستشراق، وسنعرض بطريقة مبسطة لأفكارنا بحيث لا تكون طويلة مملة أو قصيرة مخلة بدأنا أولآ:الأهداف الدينية وتم تناولها باستفاضة.

 ثانيا: الأهداف العلمية. الشرق وكنوزه ودرره وجواهره المكنونة قبلة القاصدين وعشق العاشقين ومنهل الناهلين، حضارات الشرق القديم، حضارة مصر ووحدانية الإله الأرض السوداء (كيمي) الأرض الخصية بعلومها النظرية والعملية بفلكها وكيمياها بعدالتها بأهرامها وهندستها وحسابها وعلم أعدادها ورياضياتها ورياضاتها. بفنونها وزخارفها.
ثم هل أتاكم نبأ الصين وحضارتها وحكمائها كونفوشيوس وتلاميذه وأخلاقه ووسطيته واعتداله وجوهرية الواجب الأخلاقي وأن الإنسان لا يفعل الفعل الأخلاقي إلا احتراما للواجب لا من أجل منفعة أو مصلحة وإنما لأن الواجب يحتم عليه فعل كذا وكذا.
ثم هل علمتم الحضارة الزرادشتية وثنائية الإله إله الخير واله الشر.
ثم أنظر إلي الحضارة الإسلامية ببريقها ورونقها وبهاءها وجمال علماءها في كافة ضروب وصنوف المعارف في التاريخ، في الجغرافيا المقدسي الذي رسم الكرة الأرضية والادريسي وعالم النبات رشيد الصوري الذي استخدم منهجا تجريبيا في متابعة نمو النبات عن طريق التصوير الرسمي ثم الكيمياء وابن حيان ومن قبله خالدبن يزيد، ثم ابن الهيثم وعلم الضوء ثم ابن النفيس والدورة الدموية وتشريح العين ثم الزهراوي الجراح المرموق ثم علماء الكلام والفلاسفة الكندي والفارابي والعامري والتوحيدي ومسكويه والسجستاني أبو سليمان المنطقي في المشرق. وابو بكربن العربي وابن مسرة والبطليوسي وابن باجه وابن طفيل وابن رشد وفلاسفة قد قصصناهم عليكم وآخرين لم نقصصهم عليكم.
انظروا أليس ذلك مدعاة لاشعال نار الغيرة من جواهر الشرق ومن ثم شمر هؤلاء المستشرقون عن سواعد الجد وشدوا الرحال إلي بلاد الشرق للاستفادة من هؤلاء الأفذاذ وأخذ العلوم عنهم رأسا أو التعلم علي مؤلفاتهم لعلهم يجدوا ضآلتهم المنشودة وينقلوا، ونقلوا واستفادوا وطوروا وأصبح الغرب يشار له بالبنان علي نهضته وصحوته.
ونحن ما زلنا نعيش في الوهم وخداع الذات وخداع الآخرين ماذا قدمنا لاسلافنا الذين لو عادوا لضربونا بالنعال البالية ولشكوا إلي الله ضياع علومهم علي أيدينا، فيا من تتشدقون بميراث الأجداد هل حافظنا علي هذا الموروث أم خضنا مع الخائضين وضربنا بكل ما توارثناه عرض الحائط والنتيجة ظلمات بعضها فوق بعض.
ولكن رب بصيص أمل وطاقة نور لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا. 
استفاد هؤلاء واستفدنا نعم استفدنا نعم يا سادة هناك فلاسفة كنا نحن المتخصصون لا نعلم عنهم شيئا مثل البطليوسي ابن السيد المعروف عنه أنه لغوي أندلسي إلا أن أحد المستشرقين الأسبان قدم لنا كتابا لهذا الفيلسوف اسمه الحدائق في المطالب العالية وأثبت فيه أن البطليوسي فيلسوف عقلاني من الطراز الفريد جد المسألة مهمة ولن أطيل علي حضراتكم. وساكمل الأهداف السياسية في مقال لاحق.