الأحد 05 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة التعليمية

شكاوى أولياء الأمور انتقلت من التربية والتعليم الى الأزهر

طلاب الازهر
طلاب الازهر
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

بدأت المعاهد الأزهرية الدراسة، وشهدت إقبالا كبيرا من الطلاب والتلاميذ فى مختلف الفئات العمرية، وازداد عدد الطلاب هذا العام عن العام السابق بما يقرب من ٢٠ ألف طالب حولوا من التربية والتعبيم إلى المعاهد الأزهرية.

بالإضافة إلى الأعداد الكبيرة، التى تقدمت فى مرحلة رياض الأطفال والابتدائية والتى بلغت ٣٠٠ ألف طالب وطالبة مما جعل كثافة الطلاب فى زيادة كبيرة عن السنوات الماضية.

وقال الدكتور سلامة داود، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، إن قطاع المعاهد يسير وفق خطة مدروسة للعام الدراسى الجديد، وتم التنسيق مع المناطق الأزهرية لاستعداداتها بالتزامن مع اقتراب العام الدراسى الجديد، بسبب الأعداد الكبيرة التى ترغب بالالتحاق بالمعاهد الأزهرية.

وأضاف«داود»، تم الانتهاء من صيانة جميع المعاهد الأزهرية ليكون الاستعداد جيدا للعام الجديد واستيعاب زيادة الأعداد وذلك لرفع حالة الاستعداد وإمداد المناطق والمعاهد بالمواد المعقمة من أجل تعقيم الفصول والقاعات بشكل دوري.

وتم افتتاح عدد كبير من المعاهد الأزهرية الجديدة فى عدد من المناطق الأزهرية، بالإضافة إلى قبول دفعة من الحاصلين على مؤهلات تربوية خاصة رياض الأطفال لأداء الخدمة العامة بمعاهد رياض الأطفال مقابل ٧٠٠ جنيه فى الشهر بالتعاون مع وزارة التضامن.

شكاوى أولياء الأمور

وبالرغم من كل التجهيزات التى أعدها قطاع المعاهد الأزهرية، إلا أنه توجد حالة من السخط لدى بعض أولياء الأمور لما شهدوه فى بداية العام الدراسى الجديد حيث قالت إحدى ولية أمر بمعهد القويرى بمنطقة الإسكندرية الأزهرية إنها تعانى من التكدس والأعداد الكبيرة فى الفصول.

وأضافت أنها ألحقت ابنتيها بنفس المعهد فى فئات عمرية متفاوتة واشتكت ابنتاها من الأعداد الكبيرة فى الفصول التى بلغت ٦٠ و٧٠ طالبا بكل فصل، حيث قاموا بتوزيع كل ٤ تلاميذ فى مقعد ومنهم من لم يجد مكان كما أن المقاعد متهالكة ولم تتم صيانتها.

وقالت أخرى، إن ابنتها بمعهد فتيات المعادى النموذجى وإن ابنتها لم تجد لها مكانا فى ظل التكدس والأعداد الكبيرة وإن إدارة المعهد أجلستهن على الأرض بدلا من توفير مقاعد لهن وتوزيع عدد التلاميذ على مقاعد بخطة مدروسة قبل بدء العام الدراسى الجديد.

وأكدت ولية أمر أخرى أنهم يعانون مع معهد فاقوس الابتدائى بمحافظة الشرقية، بسبب أن المبنى متهالك ودورات المياه غير آدمية لاستعمال أطفالهم وحاول بعض الأهالى التبرع للمعهد لصيانة بعض أجزائه.

لكن قوبل ذلك المقترح بالرفض من إدارة المعهد، ولم تتم صيانته للاستعداد للعام الدراسى الجديد فيما حرص معظم إدارات المعاهد الأزهرية على انتظام حضور الطلاب مع بدء العام الدراسى الجديد بالرغم من الصعوبات التى لم تتم السيطرة عليها.

وعلى الرغم من كل المشكلات التى واجهها أولياء الأمور تحاول قيادات الأزهر الشريف وقطاع المعاهد الأزهرية بالإشراف الدورى على المعاهد الأزهرية تجنب أى خلل من القائمين على تلك المعاهد لكن الزيادة الملحوظة فى الأعداد تجعل السيطرة عليها عملية فى غاية الصعوبة.

وتفقد الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، الإثنين الماضي، معاهد الشروق الابتدائى النموذجي، والشروق الإعدادى النموذجى بنين، والشروق النموذجى فتيات للاطمئنان على سير الدراسة وانتظام العمل فيها.

وشدد وكيل الأزهر، على ضرورة الالتزام التام بالتباعد والإجراءات الاحترازية حسب تعليمات وزارة الصحة والجهات المعنية للحفاظ على سلامة الطلاب والمدرسين وجميع العاملين، موجها النصح للطلاب بالحرص على الانتظام فى الحضور واغتنام فرصة وجودهم داخل الفصول للارتقاء بمستواهم التعليمى وكسب كل العلوم والمهارات التى من شأنها أن تسهم فى إثرائهم فكريا وعلميا.

وحث وكيل الأزهر المعلمين على بذل أقصى جهد لتحقيق الأهداف التعليمية المنشودة وتقديم النموذج الأمثل لما يجب أن تكون عليه العملية التعليمية فى الأزهر الشريف، وشدد على أن رسالة الأزهر دائما وأبدا هى غرس روح التسامح فى نفوس الطلاب وتعليمهم المنهج الأزهرى القائم على الوسطية والاعتدال لتخريج أجيال قادرة على الإسهام فى نهضة الوطن وتطوره.