الجمعة 15 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة القبطية

البابا فرنسيس يعرب عن حزنه على ضحايا التعديات الجنسية بالكنيسة الفرنسية

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أعرب البابا فرنسيس عن "حزنه العميق" بعد نشر تقرير حول التعديات الجنسية على الأطفال في الكنيسة الفرنسية التي "أدركت هذه الحقيقة المروّعة".

ولفت المتحدث باسم الفاتيكان ماتيو بروني معلناً ردّ فعل البابا أمام صحافيين، "يتضامن في المقام الأول مع الضحايا، مع حزن كبير لجراحهم وامتنان لشجاعتهم على التنديد بذلك، ويتضامن أيضاً مع الكنيسة الفرنسية، بهدف أن تتمكن، بعدما أدركت هذه الحقيقة المروّعة، من سلوك طريق التوبة".

الجدير بالذكر ان موقع فرانس 24 نشر منذ ساعات تقرير جاء نصه كالاتي/  حل زلزال بالكنيسة الكاثوليكية الفرنسية سيتخطى حتما حدودها، مع إصدار لجنة تحقيق مستقلة حول التعديات الجنسية على الأطفال تقريرا مروعا أفاد عن وقوع أكثر من 216 ألف طفل وشاب ضحايا رجال دين كاثوليك في فرنسا بين 1950 و2020.

 وأوضح رئيس لجنة التحقيق جان-مارك سوفيه لدى عرضه التقرير أمام الصحافيين أن هذا العدد يصل إلى "330 ألفا إذا ما أضفنا المعتدين العلمانيين العاملين في مؤسسات الكنيسة الكاثوليكية" من معلمين في مدارس كاثوليكية وعاملين في منظمات للشبيبة وغيرهم وقال سوفيه "هذه الأعداد ليس مقلقة فحسب بل مروعة وتستدعي تحركا أكيدا"، فيما ندد التقرير بظاهرة "نُظمية" منتشرة جدا في الكنيسة.

وأعرب رئيس مجمع أساقفة فرنسا المونسنيور إريك دو مولان بوفور عن شعوره بـ"العار والهول" طالبا "الصفح" من الضحايا.

وقال أمام الصحافيين "أود في هذا اليوم أن أطلب منكم الصفح، أطلب الصفح من كل واحد وواحدة"، مؤكدا أن صوت الضحايا "يهزنا، عددهم يروعنا".

وكشف رئيس اللجنة منذ الأحد أن 2900 إلى 3200 شخص من كهنة ورجال دين تورطوا في جرائم جنسية طالت أطفالا في الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا خلال سبعين عاما، مشيرا إلى أن هذه "تقديرات الحد الأدنى".

وبعد تحقيقات استمرت عامين ونصف العام، سلمت اللجنة تقريرها علنا صباح الثلاثاء في باريس إلى مجمع أساقفة فرنسا الكاثوليك والرهبانيات بحضور ممثلين عن جمعيات ضحايا.

وقال فرنسوا ديفو أحد مؤسسي جمعية ضحايا "إنكم تقدمون أخيرا للضحايا اعترافا رسميا بكل مسؤولية الكنيسة، وهو ما لم يستطع الاساقفة والبابا القيام به حتى الآن".

 وقال ديفو "النظام منحرف" داعيا إلى "مجمع فاتيكاني ثالث" وكان عضو في لجنة التحقيق قال لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف اسمه إن استخلاصات التقرير ستكون بمثابة "انفجار" في الكنيسة الكاثوليكية.