الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة سبورت

«الخطيب» يحسم قائمته الانتخابية 10 أكتوبر المقبل

المنافسة معدومة مع غياب «طاهر» و«أبوزيد».. والإطاحة برانيا وجوهر ومهند

مجلس إدارة الأهلي
مجلس إدارة الأهلي
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

يحسم محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة الأهلي، موقفه من انتخابات النادى يوم 10 أكتوبر المقبل، بعد أن حدد مجلس الإدارة، موعدها يوم 26 نوفمبر، وسط حالة من الهدوء الشديد داخل القلعة الحمراء، فى ظل غياب تام لأى منافسة متوقعة للخطيب وقائمته، على الأقل حتى كتابة هذه السطور، وهو أمر متوقع استمراره فى ظل عدم إعلان أى منافس حقيقى نيته الترشح أمام الخطيب.
وأكد مصدر مقرب من الخطيب فى تصريح لـ«البوابة»، أنه سيعلن عن قائمته فى النصف الأول من أكتوبر، لحسم الجدل الذى أثير مؤخرًا، حول بعض الوجوه والمناصب فى النادي، والتى من المتوقع أن تشهد تغييرا.
وما زال «الخطيب» فى حيرة من أمره، لاختيار نائبه فى الانتخابات المقبلة، وما زال الصراع مشتعلا بين العامرى فاروق النائب الحالى وخالد مرتجى عضو مجلس الإدارة.
مصادر داخل الأهلى تقول إن الخطيب، وعد مرتجى بالدفع به نائبا، ولكن هذا القرار لم يتخذه الرجل بعد، لاسيما أن العامرى رقم مهم فى معادلة انتخابات القلعة الحمراء، فله أرضية عريضة فى قطاعات مؤثرة بالجمعية العمومية، وهو ما يضعه الخطيب فى حسبانه جيدا.
أما رانيا علوانى وجوهر نبيل ومهند مجدي، فقد استقر الرأى على استبعادهم من القائمة، فـ«رانيا وجوهر» لهما مشكلات كثيرة ويريد الخطيب الإطاحة بهما، أما مهند فقد انشغل بعمله فى «سيتى كلوب» كما أنه لم يكن له دور حقيقي فى الفترة الماضية.
أما محمد الجارحى ومحمد سراج عضوا المجلس، فعلى الأرجح سيستمرا وسيتم إضافة عنصر جديد تحت السن وهو ملف يتم مناقشته حاليا داخل دوائر صنع القرار فى الأهلي.
فى نفس السياق، استبعد متابعون ترشح محمود طاهر الرئيس السابق أمام الخطيب، فالرجل بعيد عن النادى منذ خسارته انتخابات 2017 ولم تشهد الأيام الأخيرة تحركات له ولا من معاونيه فى القلعة الحمراء.
كما أن طاهر أبو زيد، وزير الرياضة السابق، فقد أعلن ترشحه لرئاسة نادى الشمس، ما يجعل الساحة مفتوحة أمام الخطيب للنجاح بالتزكية ربما، أو باكتساح، إذا ما ترشح شخص غير جماهيرى كما حدث من قبل كثيرا فى الأهلي.
وكان الخطيب قد فاز على محمود طاهر، ونجح بقائمته كاملة فى انتخابات يصفها الكثير بأنها الأشرس فى تاريخ الأهلى عام 2017، وهى الانتخابات التى شهدت صرف ملايين الجنيهات، على سبيل الدعاية والتربيطات الانتخابية وما شابه، وهو أمر لن يتكرر هذه المرة لغياب المنافسة الحقيقية إلا إذا حدثت مفاجأة غير متوقع حدوثها فى الأيام المقبلة.
الخطيب محظوظ لأن المشهد الانتخابى بهذا الهدوء فى فترة صعبة يمر بها الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، وسط حالة من الغضب بسبب الأداء والنتائج المخيبة مؤخرا.
كما يفكر الخطيب بجدية أن تكون الولاية المقبلة هى الأخيرة له، فى الأهلى فى ظل تحذيرات الأطباء ومطالبتهم له بالراحة التامة.