رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الغيطاني.. رسَّام الحكايات الشرقية

الأحد 18/أكتوبر/2020 - 11:44 ص
الغيطاني
الغيطاني
أحمد صوان
طباعة

في الساعات الأولى من صباح 18 أكتوبر 2015، رحل عن عالمنا الكاتب والروائي جمال الغيطاني عن عمُر ناهز السبعين عامًا، بعد غيبوبة طويلة استمرت ليالٍ عديدة بمستشفى الجلاء العسكري؛ ليترك إرثًا ضخمًا من الحكايات التي ضمتها أوراقه، وهو شاب عاش من ألف عام.
هو ابن الجمالية التي أمضى فيها ثلاثين عامًا، وتلقى تعليمه في مدرسة عبدالرحمن كتخدا الابتدائية، ومدرسة الجمالية الابتدائية، وتعليمه الإعدادي في مدرسة محمد على الإعدادية ليحصل على الشهادة عام 1959، والتحق بمدرسة العباسية الثانوية الفنية التي درس بها لثلاث سنوات فن تصميم السجاد الشرقي وصباغة الألوان، وتخرج فيها عام 1962، ليعمل في "المؤسسة العامة للتعاون الإنتاجي" كرسام للسجاد الشرقي، ومُفتشًا على مصانع السجاد في القرى؛ ثم اعتُقِل في أكتوبر 1966 بتهمة الانتماء إلى تنظيم ماركسي سري، وأمضى ستة أشهر في المعتقل، حتى أُطلق سراحه في مارس 1967، ليعمل سكرتيرًا لـ"لجمعية التعاونية المصرية لصناع وفناني خان الخليلي".
انتقل الغيطاني للعمل بالصحافة مع محمود أمين العالم، والذي كان يرأس "أخبار اليوم"، وبدأ يتردد على جبهة القتال بعد احتلال سيناء، فتفرغ للعمل كمحرر عسكري بجريدة الأخبار حتى عام 1976، فشهد حرب الاستنزاف، وحرب أكتوبر ثم زار لبنان، والجبهة العراقية خلال الحرب مع إيران، وعاد ليرأس قسم التحقيقات، ثُم رأس القسم الأدبي بـ"أخبار اليوم"، ثم ترأس تحرير سلسلة كتاب اليوم، ثم أخبار الأدب مع صدورها عام 1993.
بداية الغيطاني مع الأدب تعود إلى عام 1959، عندما كتب أول قصة قصيرة "نهاية السكير"، ثُم نشر أول قصة في يوليو 1963 وهي "زيارة" في مجلة الأديب اللبنانية، وفي نفس الشهر نشر مقالًا حول كتاب مُترجمَ عن القصة السيكولوجية في مجلة "الأدب" التي كان يُحررها الشيخ أمين الخولي، ثُم نشر عشرات القصص القصيرة في الصحف والمجلات المصرية والعربية، ونشر قصتين طويلتين هُما "حكايات موظف كبير جدًا"، و"حكايات موظف صغير جدًا"، وصدر له أول كتاب له عام 1969، هو "أوراق شاب عاش منذ ألف عام"، مُتضمنا خمس قصص قصيرة كتبتها كلها بعد هزيمة 1967، ولاقى الكتاب ترحيبًا من القراء والنقاد، حيث أعتبرها البعض بداية مرحلة مختلفة للقصة المصرية القصيرة.
عندما أنهى الغيطاني قصته القصيرة "المقشرة" في أعقاب نكسة 1967 بأيام قليلة ذهب بها إلى الكاتب الصحفي عبدالفتاح الجمل، والذي كان مسؤولًا عن تحرير ملحق المساء الثقافي، والذي قرأ القصة وقال له: "يا ابن الإيه.. أنت فتحت سكة جديدة في القصة القصيرة"، وقتها كان هناك جيل جديد غاضب يبحث عن طريق آخر يختلف عن الطرق التي سبقته، وكانت قصة الغيطاني غاضبة كصاحبها الذي كان قد خرج من المعتقل السياسي قبل شهور من الهزيمة، وكانت الرقابة تحكم قبضتها الشديدة على كل منافذ الإبداع، ولكن الجمل قام بنشر القصة على الفور، وأخبر الرقيب يومها أن هذا الأديب الشاب وجد مخطوطًا تراثيًا قديمًا يكتب عنه، وفي ذلك الوقت كان كل الكُتّاب يتجهون إلى الكتابة وفق نموذج غربي، على عكس الغيطاني الذي كان يبحث عن هذا الاختلاف والنبرة الخاصة، وهو ما وجده في تلك الأيام في النصوص القديمة غير المطروقة، سواء محاضر المحاكم الشرعية، والملاحم الشعبية، وما كتبه ابن إياس، وألف ليلة وليلة.
وفي رحلة الغيطاني الأدبية محطات مهمة، بداية من مجموعته القصصية "حكاية شاب عاش ألف عام" وحتى روايته "حكايات هائمة"، فهو من جيل حاول تغيير العالم الذي لا يتغير، آمن بأن الذات تختفي لمصلحة القضايا الكبرى، أما في رواية "التجليات" فقد بدأ ظهورًا خافتًا للذات، فلم يستطع الغيطاني وهو يكتب نصًا في رثاء والده، ألا أن يعود إلى الزعيم الراحل جمال عبدالناصر والإمام الحسين بن على ليكتب عنهما، فدائمًا ما كان التراث والماضي ساحته التي يعرف كل جزء منها.
بدأ الغيطاني مبكرًا كذلك التمرد على هذه "القضايا الكبرى" التي أخفى الذات من أجلها، فكان اطلاعه على الحقائق الكونية والعلوم والفلسفة جعله يخرج من محدودية الرؤية القاصرة إلى الأسئلة الفنية، أسئلة الطفولة الأولى، وفي "حكايات هائمة" تحرر الغيطاني تمامًا من سطوة المفاهيم القديمة عن الكتابة باعتبارها رسالة أو شهادة على الواقع، تختفي فيها الذات لمصلحة الجماعة، والمتعة لمصلحة الفكرة، فكانت الكتابة لديه في هذه الحكايات أقرب إلى مفهوم الخوض في المعنى الفني، فخرجت بشكل يصعب تصنيفه تقليديًا، وتراوح النص بين الشذرات الفلسفية والقصائد الشعرية، وجاءت الأسئلة فيه أسئلته هو الخاصة لا أسئلة الجماعة، وتحرر فيه من أسر الشكل التقليدي وعبوديته، فكانت الكتابة حرة تتداعى فيها الذاكرة سواء كانت الحكايات لها ظل من الواقع أو من الخيال، فهكذا قرأ جمهور الغيطاني عن مراجع داخل العمل ليس لها وجود، وشخصيات لم تولد بعد، واستمتع بنصوص مليئة من الفلسفة ومن التصوف، ومن الشعر ومن الخيال، كما فعل مع النص الخالد "ألف ليلة وليلة" التي حوّلها إلى ليالي الغيطاني، طارحًا أسئلة حول والوجود، والزمان، والموت ليصل بقارئه إلى همّ رئيسي هو الذاكرة.
"
مع زيادة عدد الإصابة بفيروس كورونا عالميا.. هل توافق على عودة الإجراءات الاحترازية؟

مع زيادة عدد الإصابة بفيروس كورونا عالميا.. هل توافق على عودة الإجراءات الاحترازية؟