رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

10 أدوية في خدمة الحرب على «الوباء».. مصر تواصل التجارب السريرية.. وروسيا تقترب من إنتاج «جاماليا».. وأمريكا تتجه لاعتماد «أوتيزلا» و«فيرايزر»

الأحد 09/أغسطس/2020 - 08:36 م
البوابة نيوز
سمارة سلطان
طباعة
اقترب العام من نهايته، وحتى الآن لم يتم اعتماد دواء أو لقاح فعال لفيروس كيوفيد١٩، منذ اكتشافه في ووهان الصينية ديسمبر من العام الماضي. ومع تسارع التجارب السريرية لعدد من الأدوية واللقاحات، حذرت منظمة الصحة العالمية من التسرع في اعتماد دواء قبل التاكد من فاعليته وأضراره الجانبية.
اللقاح الروسي 
وأعلنت السلطات الروسية أنها ستتمكن قريبًا من إنتاج مئات الآلاف من جرعات لقاح مضاد لفيروس كورونا شهريًا، و"عدة ملايين" منذ بداية العام المقبل. وذكر وزير التجارة الروسي دينيس مانتوروف، أن ٣ شركات طبية حيوية ستتمكن خلال أسابيع قليلة من إنتاج لقاح تم تطويره من قبل مركز "نيكولاي جاماليا" لعلم الأوبئة والأحياء المجهرية، بكميات كبيرة.
وأوضح أنه "وفقًا للتقديرات الأولية سيتم توفير مئات الآلاف من الجرعات شهريًا هذا العام، ثم عدة ملايين في بداية العام المقبل".
وتعمل روسيا منذ شهور، مثل العديد من البلدان الأخرى في العالم، على تطوير عدة لقاحات تجريبية مضادة لوباء كورونا، حيث تم تطوير لقاح "جاماليا" بالتعاون مع وزارة الدفاع.

"أوتيزلا" و"فيرايزر" 
كشفت تقارير أن ٣ شركات أمريكية قامت بإجراء تجربة مشتركة من أجل القضاء على فيروس “كورونا” المستجد، مبينةً أن النتيجة ستظهر بعد أسابيع.
وأوضحت أن التجربة اعتمدت على دواء “أوتيزلا”، والذي يساعد على تثبيط الالتهاب من الاستجابة المناعية المفرطة ضد فيروس “كورونا”، وبعده عقار “فيرايزر” المضاد للالتهابات الجلدية، كما سيتم استخدام عقار “cenicriviroc”، الذي تمت تجربته على مرضى الإيدز.
وأضافت أن عقاري أوتيزلا وفيرازير قد يساعدان في الحد من السوائل في الرئتين، مشيرةً إلى أن دواء “cenicriviroc”، الذي يمنع نشاط بعض خلايا الجهاز المناعي، يمكن أن يقلل من شدة ضيق التنفس الحاد الناجم عن الفيروس.

"أنفيزيرام"
وحتى الآن يعتبر عقار أنفيزيرام، الأقرب للاعتماد، حيث يحتوي على المادة الفعالة "فافيبيرافير" ونجحت التجارب السريرية لهذا العقار في السيطرة على الفيروس خلال مدة تصل إلى ٤ و٦ أيام من استخدامه، والذي يجعله أسرع دواء لعلاج المرضى مقارنة بأدوية أخرى مثل "ريمديسيفير" الذي تتراوح فترة علاجه من ١٥ إلى ١١ يومًا.

عقار آفيجان
عقار يستخدم في علاج الأنفلونزا، ويعتمد آفيجان على تثبيط التكاثر الفيروسي، وتم اعتماده رسميًا في اليابان مؤخرًا ضمن الأدوية المستخدمة لعلاج لفيروس كورونا، الا أن جامعة طبية يابانية، أعلنت فشل فعالية عقار أفيجان المضاد للفيروسات في علاج مرضى فيروس كورونا في مرحلة مبكرة من المرض.
وأفادت جامعة فوجيتا اليابانية إن الفرق بين المرضى الذين تناولوا العقار على الفور وأولئك الذين تناولوه في وقت لاحق لم يكن ذا دلالة إحصائية في تقييم فعالية الدواء، الذي طورته إحدى الشركات اليابانية.

عقار كاليترا
أظهرت دراسة عشوائية في الصين على ٨٦ مريضًا، أن دواء كاليترا، ليس له تأثير فعال على مرضى الحالات الحرجة والمعتدلة بكوفيد ١٩، حيث لم تتأثر شدة الأعراض بالدواء.
بينما أظهر نتائج إيجابية عند استخدامه ضمن علاج ثلاثي، في دراسة بحثية بهونج كونج، أجريت على ثلاثة أدوية: مضاد التصلب المتعدد إنترفيرون بيتا -١ ب، لوبينافير-ريتونافير المضاد للإيدز، ومضاد الالتهاب الكبدي سي ريبافيرين.
وكشف الباحثون عن تخفيف حدة أعراض الفيروس لدى الحالات معتدلة، عند استخدام العلاج الثلاثي في وقت مبكر، مشيرين إلى أن الفاعلية تقل مع العلاج بعقار واحد من الثلاثة.

عقار ديكساميثازون
رحبت منظمة الصحة العالمية بالنتائج الأولية لاستخدام دواء "ديكساميثازون" في علاج عدوى فيروس كورونا المستجد، وقالت إنه ثبت قدرته على خفض خطر الوفاة للمصابين بالمرض.
وأكدت المنظمة، أن نتائج اختبار هذا العقار تظهر أنه نوع من كورتيكوستيرويدات، قد ينقذ حياة المصابين بحالات حرجة لمرض فيروس "كورونا" المستجد، حيث إنه يخفض مستوى الوفيات بين المرضى.

بلازما الدم
في مصر تم اعتماد استخدام بلازما الدم الخاصة بالمتعافين من فيروس "كورونا" المستجد لعلاج المصابين بالفيروس كحل مؤقت، وفي بريطانيا أيضًا استخدم مستشفى رائد العلاج ببلازما الدم مع المصابين بالفيروس، وذلك في إطار تجربة تشمل نقل البلازما من المتعافين من المرض إلى المصابين لمنح أنظمتهم المناعية دفعة لمكافحة الفيروس.

عقار جلاديسيفير
علاج تجريبي مضاد للفيروسات مصمم لمحاربة فيروسات RNA منذ عام ٢٠١٣ وكان لعلاج الحمى الصفراء والإيبولا، وفي الوقت الراهن يتم اختباره في البرازيل على مصابي فيروس "كورونا" المستجد.

ريمديسيفير
فشل عقار ريمديسيفير على عدد من مرضى كورونا، في تجربة جديدة شملت ٢٣٧ شخصا، وخيب الآمال في علاج الفيروس، وخلال التجارب، أعطي الدواء إلى ١٥٨ حالة، تمت مقارنتها بـ٧٩ حالة اعتمدت على عقاقير أخرى ولم يكن الدواء فعالا بعد تجربته على مرضى في الصين.
"
مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟

مع وجود فيروس كورونا.. هل توافق على عودة الأفراح ؟