رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

حركة "الشباب" تتبنى هجوما ضد القوات الإفريقية في الصومال

السبت 08/سبتمبر/2018 - 11:40 م
البوابة نيوز
جهان علي
طباعة
تبنت حركة "الشباب" المتطرفة، المرتبطة بتنظيم القاعدة، اليوم السبت، مسئولية هجوم استهدف قافلة للقوات الإفريقية، في بلدة "شلامبود" في إقليم شبيلي السفلى في جنوب الصومال.
وقالت الحركة في بيان عبر منابرها الإعلامية، إن الهجوم نفذ بلغم أرض، ولم تكشف تفاصيل أخرى، ولم تعرف أيضا الخسائر الناجمة عنه.
ويتزامن الهجوم مع تحركات عسكرية تقوم بها القوات الإفريقية والصومالية في إقليم شبيلي السفلى ضد حركة الشباب.
وتسعى حركة "الشباب"، للإطاحة بالحكومة المركزية الصومالية، وإقامة حكمها الخاص القائم على تفسير متشدد للشريعة الإسلامية.
وبعد طردها من مقديشيو، عام 2011، فقدت حركة الشباب سيطرتها على معظم مدن وبلدات البلاد، إلا أنها لا تزال تحتفظ بتواجد عسكري قوي في الريف الصومالي، خاصة في جنوب، ووسط البلاد، وتتركز معظم هجمات الحركة في مناطق بولايات هيرشبيلي وجوبالاند في جنوب الصومال، كما تنفذ هجمات في كينيا، معظمها في منطقة تقع على الحدود مع الصومال للضغط على الحكومة الكينية، لسحب قوات حفظ السلام التابعة لها من الصومال.
ولقي 6 أشخاص بينهم جنود ومدنيون مصرعهم وأصيب 15 آخرون بجروح الأحد الموافق 2 سبتمبر، إثر هجوم انتحاري بواسطة سيارة مفخخة استهدف مقر مديرية هولوداغ وهي هيئة حكومية بالعاصمة الصومالية مقديشيو.
وذكر موقع "الصومال الجديد" أن الهجوم دمر المقر ومدرسة قرآنية بقربه، وأثر أيضا على المنازل القريبة.
وتبنت حركة "الشباب" مسئولية الهجوم، وقال المتحدث العسكري باسمها عبد العزيز أبو مصعب، إن الحركة استهدفت اجتماعا كان يعقد في مقر مديرية هولوداغ وادعى أنهم قتلوا 10 أشخاص.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟