رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"خارجية النواب": طالبنا مستشار ترامب بإدراج الإخوان جماعة إرهابية

الأربعاء 19/أبريل/2017 - 08:48 م
الدكتور علي عبد العال،
الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب
أحمد سليمان
طباعة
استقبل الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، نيك إيريز، كبير مستشارى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، إلى مقر مجلس النواب، بحضور وكيل مجلس النواب النائب سليمان وهدان، واللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، والنائب طارق رضوان وكيل لجنة العلاقات الخارجية، والمستشار محمد نصير، نائب الأمين العام للمجلس.
من جانبه قال النائب طارق رضوان، وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، فى تصريحات صحفية: إن اللقاء تناول التأكيد على عمق العلاقات المصرية الأمريكية، مشيرًا إلى أن عبدالعال شدد على ضرورة تغير الرؤية التي تنظر بها أمريكا إلى منطقة الشرق الأوسط بشكل عام ومصر خاصة، وأن تكون الولايات المتحدة شريك دائم ولاعب أساسي لقضايا المنطقة.
وأشار وكيل لجنة العلاقات الخارجية إلى أن اللقاء تناول استعراض الجهود التي تبذلها مصر في حربها على الإرهاب، مؤكدًا تضافر المجتمع المصرى أيضا في هذا الصدد، مع التأكيد على أن يد الإرهاب الاسود لا تستهدف المسيحين فقط إنما جميع أطياف الشعب.
ولفت رضوان إلي أن الجانب المصرى عرض خلال اللقاء مسألة إدراج الأخوان جماعة إرهابية، وفي المقابل أبدى مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توافقه مع الرؤية المصرية موضحًا أن أحد الأسباب الرئيسية لنجاح "ترامب" حربه علي الإرهاب وداعش أو الجماعات المتشددة.
ولفت رضوان، إلى أن الجانب المصرى، أكد حرصهم على زيارة مصر، كتحدي للإرهاب، رغم أنهم تلقوا مناشدات بتأجيل الزيارة إلى مصر، لحساسية الأوضاع لا سيما بعد التفجيرات التي شهدتها كنيستي مارجرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية، إلا أنهم أصروا على استمرار الزيارة.
ونوه رضوان إلى أن الوفد الأمريكي أشاد بأداء البرلمان المصرى، سواء على المستوى التشريعي أو الرقابي، مثل إصدار قوانين الهجرة غير الشرعية وبناء وترميم الكنائس، والقيمة المضافة والخدمة المدنية، فيما أكد الجانب المصرى أن قانون الاستثمار على وشك المناقشة داخل المجلس.
وأكد رضوان، أن الجانب الأمريكي أكد أن فرص الاستثمار في مصر تستحق النظر إليها من الجانب الاستثماري لا سيما فيما يتعلق بالاستثمارات طويلة المدى.

الكلمات المفتاحية

"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟