الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

سياسة

أول منظمة أسست فكرة الجهاد العالمي.. نظرية الجهاد دليل أمومة الإخوان لـ"الإرهاب العالمي"

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

على الرغم من كل الجرائم التي ارتكبتها جماعة الإخوان، منذ نشأتها، وما قدمته من فكر مثّل الأساس الذي بنيت عليه أدبيات وأيدلوجيات جميع الجماعات المتطرفة التي انتهجت العنف والإرهاب سبيلا للضغط على المجتمعات التي تعمل بها، فإن بعض المتعاطفين مع الجماعة، مازالوا يتشككون في مسؤوليتها عن كل ذلك.
لكن الفهم الصحيح لحوادث التاريخ منذ ظهور الجماعة، ومرورا بالأحداث الإرهابية المشهودة التي وقعت، حتى الآن، مرورا بحادثة برجي مركز التجارة الأمريكي، المفصلية ـ أحداث 11 سبتمبر 2001 ـ تؤكد بلا أدنى شك أمومة الإخوان لما تلاها من جماعات سواء في الفكر، أو التنفيذ.
وبعد هذه المدة من متابعة أنشطة الجماعات الإرهابية، ودراسة أيدلوجيتها، يمكن القول إن الجماعات المتطرفة تسير وفق منهج واحد يعتمد على التكفير، وتقسيم المجتمعات إلى دار حرب ودار سلام، وبينهما ما اعتبروه "جهادا" ضد كل من لا يتخندق في صفوفهم، وذلك كله سعيا لإسقاط الدول وتقسيم مجتمعاتها بما يسمح بالسيطرة عليها من قبل تلك الجماعات.
هذا الطرح يضعنا أمام سؤال واضح: هل تختلف هذه الجماعات عن الإخوان في شيء؟ أليست الجماعة هي من وضعت أساس هذه الأساليب، وكانت أول من مارسها منذ بدايات القرن العشرين؟  
وقائع التاريخ تجيب عن هذه الأسئلة بسهولة، فتؤكد أن الإخوان هم أول منظمة إرهابية أسست لفكرة الجهاد العالمي، تنظيرا وممارسة، حيث وضعت الجماعة الأساس الفكري والعقائدي لها ولمن جاء بعدها ليسير على النهج ذاته، وهو ما كان واضحا تماما في مؤلفات حسن البنّا، وسيد قطب.
ومن أهم الأدبيات الإخوانية التي مهد بها البنا وقطب للبناء الفكري الحالي لدى الجماعات الإرهابية، تلك الفكرة المتعلقة برفض حدود الأوطان، وعدم الاعتراف بالجنسيات، وهذه المسألة تحديدا حظيت باهتمام حسن البنّا، وعبر عنها بعبارته بمقولة: "الإسلام عقيدة وعبادة ووطن وجنسية ودين ودولة وروحانية وعمل ومصحف وسيف".
سيد قطب المنظر الأكبر للجماعة، أكد بدوره على هذه المقولة، في كتابه الأشهر "معالم في الطريق"، وضع فصلا كاملا بعنوان: "جنسية المسلم وعقيدته"، أعاد خلاله تأكيد ما قاله البنا، فقال: "لا وطن للمسلم إلا الذي تقام فيه شريعة الله، ولا جنسية للمسلم إلا عقيدته التي تجعله عضوا في الأمة المسلمة بدار الإسلام، ولا قرابة للمسلم إلا تلك التي تنبثق من العقيدة في الله". 
منظرو جماعات الجهاد المختلفة، عبروا عن المفاهيم ذاتها، ومنهم ما قاله الجهادي المعروف "مصعب السوري" الذي عمل في أفغانستان: "الجهاد العربي في أفغانستان هو نتيجة للجهاد العربي قبله، وهو أحد إنجازات التيار الجهادي العربي في بلاد العرب وأحد إفرازاته ومراحل تطوره"
إذا أضفنا إلى ذلك ما لقيته الجماعات المتطرفة، من دعم متنوع من جماعة الإخوان، سواء ماديا أو معنويا أو لوجيستيا، سيكون من اليسير التأكد من أن جماعة الإخوان هي الأم الحاضنة لجميع النظريات الجهادية، والجماعات المتطرفة حول العالم.