الأحد 25 فبراير 2024
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

حوادث وقضايا

«بسبب 200 جنيه».. حكاية مقتل شاب على يد مسجل خطر بسكين في المنيرة الغربية

جريمة قتل_ أرشيفية
جريمة قتل_ أرشيفية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news


شهد شارع "علي بدوي" بمنطقة الإمام الغزالي، بدائرة المنيرة الغربية شمال محافظة الجيزة، جريمة قتل شاب يدعى "شريف محمد" يبلغ من العمر ٣٠ عاما، على يد مسجل خطر يدعى «محمد وشهرته عرسة»؛ وذلك بسبب خلافات مالية بينهما على مبلغ قدره ٢٠٠ جنية.

الضحية أرزقي على باب الله 

تفاصيل الواقعة وفق رواية والدة الضحية: أن نجلها "شريف" استيقظ مبكرا لشراء الخبز لهم ولإحدى جيرانهم المسنة، وعندما عاد بالخبز تناول الإفطار، وبعدها نزل إلى الشارع سعيا لرزقه، وقام بمسح أحد المحالات التجارية وتنظيف أرضيتها، ثم توجه إلى أحد العقارات وقام برمي القمامة- توضح الأم أن تلك الأعمال كانت مصادر رزق الضحية- سرعان ما حان وقت أذان الظهر، وتوجه إلى المسجد لأداء الصلاة، وعقب الانتهاء منها قام بمسح حمامات المسجد مقابل أجر بسيط "مراضية " من أحد الشيوخ بالمنطقة.

طعنة سكين قاتلة

عقب خروجه من المسجد كان قدره ينتظره، إذ تقابل بالمتهم الذي يدعي "أحمد" ويشتهر في المنطقة بلقب "عرسة "، قائلا له... " تعالي يا شريف عايزك في موضوع" كي  يبعده من أمام باب المسجد، وبعد دخولها في شارع يقع خلف المسجد، بدأ المتهم في افتعال مشكلة معه بسبب خلافات مالية بينهما، وبعد نشوب مشاجرة بين الطرفين استل المتهم سكينا من بين طيات ملابسه وأخذ يلوح بها في وجه "شريف" وقام بضربه في رأسه وإسقاطه على الأرض، وانهال عليه بطعنة قاتلة في البطن وفر هاربا.

قتله بسبب 200 جنيه


"قالي ليا ٢٠٠ جنيه عند ابنك"... هكذا قالت والدة الضحية التي أوضحت أن المتهم قبل الجريمة ب ٢٤ ساعة حضر إليها في منزلها وطلب منها مبلغ قدره ٢٠٠ جنيه، وأوضح لها أن هذا المبلغ استلفه نجلها منه ولم يرده.
وقتها لم تكن الأم تمتلك المبلغ لتعطيه له، فقالت له: "عدي عليا بكره يا محمد أكون قبضت المعاش من البريد واديك فلوسك".. بعدها انصرف المتهم غاضبا وقرر في صباح اليوم التالي الانتقام من ابنها.



توضح الأم أنها لم تكن تلك المرة هي الأولى التي يطلب منها المتهم الحصول على أموال، فقد جاء إليها قبل الجريمة ب ١٥ يوما وطلب منها مبلغ ٥٠ جنيها وأعطتها له، وعند سؤالها عن سبب دفعها تلك المبالغ للمتهم قالت:  "دا بلطجى وأنا بشتري حياة ابني".

المتهم بيفرض إتاوات على الشارع 

وأوضح جيران القتيل، أن المتهم معروف في المنطقة بأنه بلطجي ومتعاطي للمواد المخدرة بشكل دائم، وكان يتحصل على أموال من الضحية وغيره على هيئة "إتاوة".

وقالت أحد جيران الضحية، بأن "شريف" كان يعاملها مثل أمه، وفي صباح يوم الجريمة اشتري لها الخبز، وبعدها توجه إلى مسح المحالات وتنظيف الشارع، وبعد صلاة الظهر عرفنا أنه اتقتل ومرمى في شارع "علي بدوي"
قائله "شريف غلبان وفي حالة.. آخره يكنس شارع.. ينظف محل.. يرمي زبالة.. عشان ياخد ١٠ جنيه.. كان أرزقي على الله".

ابن المتهم قتل منذ أسابيع 

كاشفة أن الضحية دائم الاعتياد على البلطجة والإجرام، وأن المتهم كان له طفل صغير قُتل منذ أسابيع بسبب خلافات والده مع آخرين، وطالب أهالي الضحية بإعدام المتهم ورجوع حق نجلهم شريف.

بلاغ لقسم الشرطة 


كانت بداية الواقعة بورود بلاغ لقسم شرطة المنيرة الغربية من النجدة، يفيد مقتل أحد الأشخاص في منطقة المنيرة الغربية، وبإجراء التحريات تبين مقتل عامل نتيجة تعرضه لاعتداء بسلاح أبيض، وعلي الفور انتقلت قوة أمنية إلى محل البلاغ وتم القبض على المتهم.
وأشارت التحريات إلى أن خلافات مالية أدت إلى اعتداء المتهم على المجني عليه، تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة المختصة التحقيق.

اعترافات المتهم 

وعلى الفور باشرت نيابة شمال الجيزة التحقيق في مقتل "شريف"، واعترف المتهم بارتكابه للواقعة قائلا: إن الضحية اقترض منه مبلغ مالي، وعندما طالبه رفض السداد، وطلب منه إعطاؤه مهلة لرد المبلغ لأنه لا يمتلك أموالا في وقتها، حينها شعر بأن الضحية يتنصل منه ولن يعطيه فلوسه، فتشاجر معه، واستل سلاح أبيض (سكين) وطعنه، حتى سقط قتيلا.

وقرر قاضي المعارضات بمحكمة شمال الجيزة، استمرار حبس المتهم 15 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامه بقتل الشاب "شريف محمد" بسبب خلافات مالية في المنيرة الغربية.