الخميس 30 يونيو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

آراء حرة

جهاز مناعة وطنى

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

.. تابعت بمزيدًا من الإهتمام برنامج "حقائق وأسرار" الذى يقدمه الكاتب الصحفى "مصطفى بكرى" على قناة "صدى البلد"، كان ضيف الحلقة الكاتب الصحفى "أحمد الجمال" كبير الناصريين وأحد قامات التيار الناصري الآن، كانت حلقة رائعة، يسأل "بكرى" السؤال ويُعطى الفرصة لـ "الجمال" ليرُد بكل أريحية، كان الحوار ممتعًا بين قامتين فى الصحافة لهما أدوار سياسية هامة لا يمكن إغفالها. "الجمال" معروف عنه أنه مُخلص ووطنى وقادر على الإقناع ومُتحدث ممتاز ولديه رؤية واضحة عن حقيقة الأوضاع مصريًا وعربيًا وإقليميًا وعالميًا وله وزن كبير بين الناصريين وله ثقل أكبر بين الصحفيين وتعلم منه أجيالًا كثيرة من الناصريين وأصبح بالنسبة لهم رمزًا حينما يتحدث فعليهم الاستماع له والإنصات للإستفادة منه ومن خبراته الطويلة.. و"بكرى" بِحُكِم أنه أصبح من أهم مؤرخى الفترة السابقة خاصة مؤلفاته المتعددة التى كشفت عن الكثير والكثير من الأسرار والكواليس التى حدثت فى الفترة من ( ٢٠١١ وحتى ٢٠١٤ ) وأيضًا بِحُكِم عمله الصحفى وعضويته فى البرلمان لسنوات طويلة وبِحُكم تواجده كشاهد عيان على كثير من الإحداث الهامة والأهم بِحُكم مواقفة الثابتة من الدفاع عن كيان الدولة المصرية ومواجهته القوية للجماعات الإرهابية

.. لفت نظرى حديث "الجمال" حينما قال جُملة _ فى غاية الأهمية _ تُلخِص ما حدث فى مصر طوال السنوات السبع من حُكم الرئيس عبدالفتاح السيسى وهذه الجُملة هى نصًا ( نجح الرئيس السيسى فى تشكيل "جهاز مناعة وطنى" حمى مصر من الفتنة الطائفية والسقوط والإنهيار داخليًا وخارجيا )

.. حينما سمعت "الجمال" يقول جُملة: جهاز مناعة وطنى، أُعجبت بها وبدأت أُركز أكثر فى الحوار وأنتظرت باقى التحليل الرائع الذى يقوم به خاصة وإنه يشرح رؤية "الرئيس السيسي" بكل حيادية، واستكمل حديثه وقال: استطاع "السيسى" بناء علاقات متينة مع دول الخليج وبنى الجيش ويعمل على تحقيق عدالة اجتماعية وحمى الوطن وحافظ على الوطن وأصبح المواطن هو حائط الصد الأول الذي يتفتت عنده جميع المخاطر ولديه وعى كامل بضرورة التصدى للمخططات التى تستهدف الوطن.

.. بذكاء شديد وجه "بكرى" سؤالًا مُباغتًا لـ "الجمال" وقال: هل لجماعة الإخوان مستقبل فى مصر ؟.. رد "الجمال" بذكاء أيضًا وقال: تمت مواجهة الإخوان بنجاح وهناك محاولات لإجتثاث أفكارهم، لكننا نحتاج لاجتثاث أفكارهم بشكل كامل، وبصراحة من الممكن أن يعود الإخوان إذا أهملنا مواجهتهم وتركنا لهم الحبل على الغارب مرة أخرى فى هذه الحالة سوف يجدون الأرضية التى تساعد على عودتهم لأن "الخميرة" موجودة فى المناطق التى يُترك فيها مشايخ الفتنة يعملون لزرع الأفكار المتطرفة فى عقول الشباب، والأفكار المتطرفة هذه هى "الخميرة" أو "البذرة" التى تنمو فيها بكتيريا الإخوان، لذلك لابد من العمل على التصدى لهذه البذرة أو "الخميرة" بوجود أجسام مضادة لهذه البكتيريا والتى تتمثل فى ( دولة مدنية ودستور وقانون )، فالدستور لا يمنع العبادة فهو أساسه المواطنة، بِلُغة المواطن البسيط أقول إن "الإخوان إتحَش وِسطُهم وتم مواجهتهم ولابد من إستمرار هذه المواجهة.

.. الكاتب الصحفى الكبير "أحمد الجمال" صاحب الحُجة القوية والاسلوب المتميز واللغة الرصينة والعقل الراجح والكاريزما الواضحة والمكانة الكبيرة وسط الناصريين كشف عن طريقة مُثلى لرفع وعى المواطنين ضد التطرف وضرورة مواجهتهم للأفكار الهدامة وقال: أستقبل دائمًا زائرين من أصدقائى وجيرانى وعدد من معارفى وأقوم بتوزيع عليهم كتاب "التفكير فريضة إسلامية" لـ "عباس محمود العقاد" وهذا دور اقوم به لمحاولة مواجهة الأفكار بالأفكار حتى نبنى مجتمع مُحصن ضد التطرف.