الخميس 18 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

الأخبار

شاهد.. وزير الداخلية يكشف محاولات الجماعات المتطرفة لإعادة هيكلتها

اللواء محمود توفيق
اللواء محمود توفيق
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

شارك اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، اليوم الأربعاء، في فعاليات الدورة السنوية لاجتماعات مجلس وزراء الداخلية العرب المنعقد في تونس. 

وألقى اللواء محمود توفيق، كلمة امام الجلسة، أكد فيها استمرار المحاولات الآثمة للتنظيمات المتطرفة بمختلف إتجاهاتها لإعادة التمركز وتشكيل هياكلها المنهارة.

وتنشر “البوابة نيوز” كلمة اللواء محمود توفيق وزير الداخلية و جاء نصها كالآتي:  
معالى السيد  توفيق شرف الدين
وزير داخلية الجمهورية التونسية

صاحب السمو الملكى الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف
وزير داخلية المملكة العربية السعودية  الرئيس الفخرى لمجلس وزراء الداخلية العرب

معالى السيد  حمود بن فيصل البوسعيدى - وزير داخلية سلطنة عمان الشقيقة  رئيس الدورة التاسعة والثلاثون للمجلس

أصحاب السمو والمعالى الوزراء

معالى الدكتور  محمد بن علي كومان  أمين عام مجلس وزراء الداخلية العرب
السادة رؤساء وأعضاء المنظمات الدولية
السيدات والسادة أعضاء الوفود
 يشرفنى فى مستهل كلمتى ..أن أنقل لحضراتكم تحيات فخامة
الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية  وتمنياته بأن يكلل المولى عز وجل إجتماع مجلسكم الموقر بالنجاح لتدعيم ركائز الأمن والاستقرار ببلادنا العربية .
- كما أود أن أتوجه ببالغ الشكر وعظيم التقدير /لفخامة الرئيس قيس سعيد .. وللحكومة والشعب التونسى على حفاوة الإستقبال والترحيب راجيا التوفيق لمسيرة الجمهورية التونسية الشقيقة نحو المزيد من التقدم والازدهار.
أصحاب السمو  والمعالى الوزراء .. السيدات والسادة
-  يواجه عالمنا العربى تحديات متنامية .. فى ظل التحولات والمتغيرات الإقليمية والدولية التى تلقى بظلالها على مناخ الإستقرار الأمنى وتمثل عائقاً أمام عمليات التحديث والتنمية فى دولنا بما يؤكد أهمية مواصلة جهودنا المشتركة لتحقيق التكامل وتطوير السياسات الأمنية لفرض واقع آمن لمنطقتنا العربية.
-  ولا تزال فى مقدمة تلك التحديات..آفة الإرهاب ومخططات نشر الفوضى فى ظل ظهور بيئات حاضنة جديدة على المستوى الإقليمى وإستمرار بؤر الصراعات والتدخلات الهادفة لإزكائها وتوسيع نطاقها وعرقلة الجهود لتسويتها سياسياً وتوفير الملاذات الآمنة للعناصر الإرهابية الهاربة لتحصينها من الملاحقة القانونية والأمنية.
- وقد أكدت عمليات المتابعة والرصد الأمنى ..استمرار المحاولات الآثمة للتنظيمات المتطرفة بمختلف إتجاهاتها لإعادة التمركز وتشكيل هياكلها المنهارة بهدف إستعادة توازنها فى أعقاب الضربات الأمنية الحاسمة التى تعرضت لها واتخاذها فى هذا الإطار من بعض مناطق محيطنا الإقليمى منطلقاً للإعداد والتخطيط لعملياتها الإرهابية وتكثيف عمليات التحريض ونشر الفكر المضلل وإستقطاب عناصر جديدة لصالحها من خلال تطويع التقنيات الحديثة وشبكة المعلومات الدولية .
-  وهو ما يتطلب تعزيز منظومة التعاون العربى الثنائى 
والمتعدد .. فى مجال الرصد الدقيق لمستجدات حركة تلك التنظيمات وتحليلها وبلورة رؤية مشتركة للتعامل معها كذا وضع آليات فاعلة لضبط استخدام الفضاء الإلكترونى ومواجهة إستغلاله بمعرفة العناصر الإرهابية لتحقيق مستهدفاتها مع أهمية الإمتداد بأطر التعاون لتشمل دول جوار المنطقة العربية بما يدعم الإجراءات الوقائية الاستباقية لأنشطة وتحركات جماعات التطرف والإرهاب البشرية والتسليحية .
-  وفى سياق متصل تتزايد مخاطر الجريمة المنظمة عبر 
الوطنية.. بكافة صورها وتداعياتها على الأمن العربى فى ضوء تصاعد الأعمال الإجرامية للتشكيلات العصابية فى مجال الإتجار غير المشروع فى الأسلحة والذخائر والمواد المخدرة التقليدية والتخليقية وتهريب الأشخاص وغسل متحصلاتها المالية وذلك بإتخاذها من مناطق التوترات مسرحا لعملياتها ويزيد من حجم التهديدات الروابط الوثيقة بين العديد من تلك التشكيلات والفصائل المتطرفة والإرهابية وما يجمع بينها من قواسم ميدانية مشتركة .
أصحاب السمو والمعالى والسعادة .. السيدات والسادة
-  تواصل الإستراتيجية الأمنية المصرية جهودها .. فى تحقيق نقلة نوعية على أسس علمية مدروسة فى شتى مجالات العمل الشرطى وتطوير وتحديث كافة مفردات المنظومة الأمنية تحقيقاً للتفوق والاستباق الأمنى .
- وقد حققت التجربة المصرية فى مجال مكافحة الإرهاب..مستهدفاتها فى تقويض حركة التنظيمات الإرهابية ومقدراتها وتجفيف العديد من منابع تمويلها .. كما امتدت إلى إتخاذ العديد من الإجراءات لتصحيح مفاهيم وأفكار المحكوم عليهم من العناصر الإرهابية بالتنسيق مع مؤسسات الدولة المعنية. 
- وفى ذات السياق أسفرت الجهود المبذولة..عن توجيه الضربات الأمنية النوعية لعصابات الجريمة المنظمة خاصة العاملة فى مجال تهريب المهاجرين عبر الحدود أو بإستخدام الوثائق المزورة فضلاً عن التصدى لمحاولات إغراق منطقتنا العربية بالمواد المخدرة حيث تمثل تلك الجهود الخط المانع لإتخاذ الساحة المصرية معبراً لعمليات التهريب لدول المنطقة وهنا تثمن وزارة الداخلية المصرية التعاون والاتصالات القائمة على المستوى العربى والتى حققت نتائج متميزة إنعكست على حماية دولنا من مخاطر هذه المواد التى تستهدف عقول شعوبنا .
- وفى هذا الإطار تستضيف وزارة الداخلية .. خلال الشهر الجارى بالتعاون مع المكتب العربى لمكافحة المخدرات والجريمة بالمملكة الأردنية الهاشمية اجتماع أجهزة مكافحة المخدرات بدول مجموعة العمل الإجرائية الثالثة والتى تضم مصر والسودان ودول شمال أفريقيا لتبادل الخبرات والمعلومات لدعم عمليات المواجهة.
- كما تحرص الوزارة على إتخاذ خطوات نوعية فى مجال الارتقاء بحقوق الإنسان ..من خلال إحداث طفرة حقيقية فى مفاهيم وأساليب السياسة العقابية بإستبدال السجون التقليدية بمراكز للإصلاح والتأهيل وفقاً لأعلى المعايير الدولية لحقوق الإنسان وتطبيق برامج متكاملة تستهدف إعادة بناء المحكوم عليهم سلوكياً ومهنياً حتى يخرجوا عقب إنقضاء عقوبتهم القانونية أفراداً صالحين ونافعين لمجتمعهم وترحب الوزارة فى هذا الصدد بتبادل الخبرات مع الدول العربية الشقيقة بشأن تطبيقات الفلسفة الحديثة لإعادة تأهيل المحتجزين. 
السادة الحضور 
- وإيماناً بأهمية تبادل الخبرات بين وزارات الداخلية العربية لتطوير العنصر البشرى والإرتقاء بالأداء الشرطى .. قامت وزارة الداخلية بتنفيذ فعاليات (تدريبية وبحثية) بالتعاون مع المكتب العربى للتوعية الأمنية والإعلام بمشاركة الكوادر الشرطية العربية حول (الإعلام الأمنى ومواجهة الشائعات..وحقوق الإنسان فى العمل الأمنى) فضلاً عن تقديم عدد (222) منحة دراسية للكوادر العربية الشرطية بأكاديمية الشرطة خلال العام الدراسى (2021/2022) فى إطار العمل على تقارب الفكر الأمنى العربى وتؤكد الوزارة على إستمرار تنفيذ المزيد من الفعاليات التدريبية المشتركة وصولاً لتكامل الرؤى الأمنية العربية.
أصحاب السمو  والمعالى والسعادة .. السيدات والسادة
-  أود فى نهاية كلمتى أن أتقدم  بأسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكى الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزير داخلية المملكة العربية السعودية الرئيس الفخرى لمجلسنا الموقر على الدعم المتواصل للمجلس والحرص على نجاح دوراته المتعاقبة. 
-  وأتوجه بالتحية لمعالى السيد عثمان الغانمى وزير الداخلية بجمهورية العراق الشقيقة للجهود الكبيرة التى بذلها خلال رئاسته للدورة الثامنة والثلاثين للمجلس.. وخالص تمنياتنا لمعالى 
السيد حمود بن فيصل البوسعيدى - وزير داخلية سلطنة عمان الشقيقة داعياً الله - عز وجل - أن يوفقه فى رئاسته لدورة المجلس الجديدة.

-  والشكر موصول للأمانة العامة وعلى رأسها السيد الدكتور محمد بن على كومان أمين عام المجلس على الجهود الحكيمة المتواصلة لتنفيذ خطط عمل المجلس بما يساهم فى تعزيز التعاون بين الدول العربية .
وختاماً أسأل الله العلى القدير أن يسدد جهودنا لما فيه خير أمتنا العربية، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

https://youtu.be/WHLYIbI667E