السبت 02 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة ستار

بشرى: نوعية فيلم "معالي ماما" مطلوبة.. وبحب الاستماع لأغاني الراب والمهرجانات

بشرى
بشرى
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

كشفت الفنانة بشرى الكثير عن تفاصيل أعمالها الجديدة وكواليس فيلم “معالي ماما”.

وقالت بشرى، إن فيلم "معالي ماما" من نوعية الأعمال المطلوب تواجدها في السينمات، بعيدا عن الأكشن والجريمة، ليكون فيلم أسرة، مشيرة إلى أنها حريصة على حضور العرض مع الجمهور وشغوفة بالتواصل معهم ومعرفة ردود فعلهم.

وأكدت بشرى في لقائها مع برنامج "اصحى بإنرجي"، أن قضايا الأفلام لا يجب أن تكون كلها شائكة ومثيرة للجدل، في ظل الحفاظ على لغة العصر، لكن الأسرة والأمهات يشغلهم قضايا مختلفة أحيانا.

وأشارت بشرى إلى أن المنتجين يقيدون الفنانات أحيانا في أدوار معينة تحقق لهم النجاح المضمون، مثل النجمات اللاتي يلتزمن بدور الأم، مؤكدة أن من تثق بنفسها وموهبتها قادرة على التلون بسهولة والخروج من هذا القالب.

وأوضحت بشرى أن مفهوم الطفولة حاليا اختلف عن الماضي، مشيرة إلى أن تقديم قضية تهم الأسرة لا يشترط أن تكون كوميدية أو أنميشن، لكنها قد تناقش قضايا هامة مثل عمل الأم وعلاقتها بأبنائها وأسرتها موضحة "الوضع اختلف عن إمبراطورية ميم".

وتحدثت بشرى عن كواليس العمل مع الأطفال والمراهقين في “معالي ماما”، مؤكدة أنهم كانوا غاية في الالتزام وتقف أمهاتهم بجانبهم طوال أوقات التصوير، وهم على قدر كبير من الانضباط والموهبة  موضحة "مبقاش في طفولة احنا سذج جنبهم". 

ونوهت بشرى في إنرجي، بأن المنتجين أصبحوا لا يتجهون لهذه النوعية من الأفلام لأنها "مش بتجيب فلوس"، خاصة أن الصناعة والسينمات أصبحت مهددة، مشيرة إلى أنها تفاجأت بأسعار تذاكر السينما حاليا والعبء الذي تمثله على الأسرة.

أزمة ماجد الكدواني ومهرجان الجونة

وتحدثت الفنانة بشرى عن الصعوبات التي يواجهها الفنانين، وروت تجربة للفنان ماجد الكدواني الذي اكتئب كثيرا بعد فيلم "جاي في السريع" وقرر البقاء في منزله حتى تلقى تليفون من عادل إمام يثني فيه على موهبته ومواساته ودفعه للعودة إلى العمل مرة أخرى، وهذه المكالمة كانت مهمة في عودته وأصبح يحصل على جوائز أحسن ممثل بشكل متتابع.

أما عن تعدد مواهبها الفنية، فقالت بشرى إن هذه نقمة لأن المنتجين أصبحوا غير قادرين على تصنيفها، لكنها رغم ذلك سعيدة بتواجدها الخفيف في كل المجالات، موضحة" شيء عظيم جدا إني مهما غبت برجع ألاقي مكاني مستنيني".

وأكدت أنها ترغب في تقديم كل الأنواع من الأفلام، لكن المنتجين يستصعبون هذه الأمور أحيانا "مثل الأكشن"، موضحة "أنا بعافر عشان أتصدر الأفيش وأخد مكاني".

أما عن الأفلام التي أثيرت الجدل مؤخرا قالت بشرى إن الجدل يحدث من أشخاص لم يتابعون الأفلام وهي تعليقا غير موضوعية بالمرة، مشيرة إلى أن أحد متابعيها كتب لها تعليقا سلبيا على عمل وحينما سألته قال لها إنه لم يشاهده لكنه كتب هذا الكلام لكي تبادله بالرد.

وعن تجربتها في مهرجان الجونة، قالت بشرى لإنرجي إنها إحدى قيادات عديدة تشرف على الحدث وتشارك في اختيار الأفلام، لكنها ليست صاحبة رأي بمفردها ولا تمتلك كل الصلاحيات، رغم أنها من المؤسسين.

ووصفت بشرى الجدل الذي وقع بسبب فيلم "ريش" في مهرجان الجونة النسخة الماضية، وقالت إنه صدر من شخص لم يشاهد الفيلم كاملا وخرج منها منذ البداية، ووصفته بأنه "فيلم قاتم لكن لا يسيء لأي أحد".

ونوهت إلى أنها قد تتغير صلاحيتها في النسخة المقبلة من مهرجان الجونة، وقد تكتفي بمنصب فني بعيدا عن الأمور الإدارية، مشيرة إلى أنها ترغب حاليا في التركيز في مشوارها الفني والعمل المسرحي والسينمائي.

وقالت بشرى لإنرجي، إنها تحب أغاني ويجز والاستماع إليه، موضحة أنها يقدم معادلة وسيطة فيها من الشياكة والتمرد الشبابي والأفكار الغريبة ودائما "بره الصندوق"، مشيرة إلى أن جماهيريته الكبيرة تدل على أنه فرض نفسه، ومن لا يتقبله بسبب ذوقه في استماع الأغاني. 
وأكدت بشرى على أنها تحب محمد رمضان واجتهاده في عمله، لكنها دائما تعلق على أسلوب وكلام، لكنها دائما مع وجود تيار موازي يتحدث عن كل الكلام ويقدم الموضوعات بطرق مختلفة لاستعادة اتزان الأمور.

وأوضحت أن أغاني جنون العظمة التي يقدمها محمد رمضان قد تؤثر في أطفال لم يشكل وعيهم بعد وبالتالي سيوجه الأجيال الجديدة في اتجاه مختلف.
وأشارت بشرى إلى أنها تحب أغاني الراب والتراب والمهرجانات وهي أعمال فنية تسعد الجمهور  ولها متابعين كثر، وهي دائما داعمة للتغيير لكن اختلافتها في السلوكيات التي تصاحب بعض الأغاني والكلمات.

وقالت بشرى إنها عضو في نقابة الموسيقيين والممثلين، ورغم احترامها لقرارات نقيب الموسيقيين الفنان هاني شاكر وهو صديق لها، إلا أنها تدعو لالتماس العذر بعض الشيء، ومحاولة تقييم السلوكيات بطرق قانونية مع إتاحة الفرصة للجميع للعمل.

وأكدت أن تقييم مغني المهرجانات كصوت طربي أمر خاطيء قائلة" هو محتاج حنجرة وممكن نديله كارنيه مونولوج شعبي زي مغني الراب"، مشيرة إلى أنها تحترم جهود النقابة في الحفاظ على الطرب لكن الموضوع حاليا أصبح صعب.

ووصفت بشرى أمر تغيير أسماء مغنيي المهرجانات بأنه "بلح"، مشيرة إلى أن الأزمة ليست في الأسامي رغم أنها مع تغييرها في حالة وجود "لفظ خارج". 
وقالت بشرى في إصحى بإنرجي، إنها تنتظر تقديم المزيد من الأعمال السينمائية خلال عام 2022، وتميل أكثر لتقديم أعمال استعراضية ومسرحية، مشيرة إلى أنها تنتظر تحويل مشروع شخصية "داليدا" من فيلم إلى مسلسل.

وأوضحت بشرى أنها حاليا تسهم مع كتاب في تقديم فيلم جديد، أما عن رمضان فلا تعرف حتى الآن هل سيتم تجميع فريق عمل كامل واللحاق بالتصوير قبل رمضان الذي يأتي فجأة كل عام، ووصفت نفسها بأنها "مكسب لكل منتج تعمل معه" وهي ممثلة منضبطة ومركزة جيدا في العمل.

وأكدت بشرى أنها تنتمي لشلة معينة في الوسط الفني، ولكنها صديقة الجميع، مشيرة إلى أنها سعيدة في زواجها للمرة الثانية التي تكون أنضج وأكثر تحديدا في الرغبات والأمور المرفوضة ولذلك فهو أنجح.