الجمعة 22 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

تداعيات الانهيار الاقتصادي.. إثيوبيا تُعلِّق عمل سفارتها بالقاهرة

أبي أحمد
أبي أحمد
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

انهيار الاقتصاد الإثيوبي.. 

قال ماركوس تكلي السفير الإثيوبي في مصر، إنه تقرر تعليق أعمال السفارة بالقاهرة لمدة قد تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر، تبدأ من أكتوبر المقبل؛ لأسباب مالية واقتصادية تتعلق بخفض تكاليف إدارة السفارة.

وأضاف السفير في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" اليوم الأحد، أن قرار الإغلاق لا يرتبط بأزمة سد النهضة بين البلدين "في الوقت الحالي".

وأوضح تكلي، أن مفوض السفارة هو من سيتولى إدارتها ورعاية المصالح الإثيوبية في القاهرة خلال هذه الفترة.

ومن المتوقع أن يتباطأ النمو الاقتصادي الإجمالي لإثيوبيا لهذا العام بشكل كبير من 6 في المائة عام 2020 إلى 2 في المائة فقط عام 2021، وهو أدنى مستوى منذ ما يقرب من عقدين، وفقًا لصندوق النقد الدولي.

وأسفرت الحرب في إثيوبيا، عن حدوث خسائر بشرية هائلة وسقوط آلاف القتلى فضلًا عن تشريد ملايين آخرين، كما كبدت الحرب البلاد تكلفة اقتصادية ضخمة، قد تستغرق سنوات لإصلاحها وفقًا لتقرير نشرته بي بي سي الشهر الماضي.

وأوضحت وزارة الخارجية الإثيوبية أن التقارير حول "إغلاق" سفاراتها لدى عدد من الدول، بما في ذلك الجزائر والمغرب والكويت، غير دقيقة، مشيرة إلى أنها تصحح عمل بعثاتها الدبلوماسية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، دينا مفتي، خلال مؤتمر صحفي عقده الجمعة، ردا على سؤال حول الموضوع: "لا نسمي ذلك إغلاق السفارات بل تقليل عدد السفارات وتعديل طريقة العمل... يمكن الاحتفاظ بدبلوماسيتنا دون إقامة سفارة".

وأشار إلى أن إثيوبيا لديها 60 سفارة في دول مختلفة ورغم أن لها علاقات دبلوماسية مع أكثر من 200 دولة في العالم.

وبين أن وجود حوالي 60 سفارة لا يعني أن إثيوبيا تعترف بـ60 دولة فقط في العالم، مضيفا أن هناك فرقا كبيرا بين إغلاق السفارات وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدان.

وأوضح المتحدث الرسمي أن تحديد حجم السفارات بشكل صحيح يهدف إلى تحقيق الكفاءة وإدارة التكلفة.

ويأتي هذا التعليق بعد أن تحدثت تقارير إعلامية عن "إغلاق" إثيوبيا سفاراتها في مجموعة دول بينها الجزائر والمغرب والكويت وعمان وساحل العاج وإندونيسيا وأستراليا وكوبا والبرازيل وكندا وزيمبابوي، إضافة إلى وقف عمل قنصليات في لوس أنجلوس ومينيسوتا وفرانكفورت وإسطنبول ودبلين ومومباي وووهان.

كما سيتم، حسب وسائل إعلام، تقليص عدد الدبلوماسيين وطاقم السفارات لإثيوبيا في كل من مصر والسنغال وغانا ورواندا والكونغو وكوريا الجنوبية وقطر وتنزانيا والبحرين والسويد.