الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

محافظات

تنفيذ أول مناورة حية لإخلاء مستشفى حكومي في محافظة دمياط

محافظة دمياط
محافظة دمياط
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

نظمت مديرية الشئون الصحية بدمياط ،إدارة الصحة المهنية  ،ومديرية أمن دمياط إدارة الحماية المدنية بدمياط، مناورة حية لإخلاء مستشفى حيث استضافت مستشفى حميات دمياط ، تنفيذ اليوم التمهيدي الأول لتنفيذ أول مناورة عملية حية للاخلاء بالمستشفيات تحت إشراف دكتورة أميرة هديهد مدير مستشفى حميات دمياط ودكتورة منى أبو المجد رئيس جهاز الصحة المهنية بالمستشفى.

وقام بالتنفيذ والتدريب النقيب  مختار المحمدي رئيس قسم التدريب والوقاية بإدارة الحماية المدنية بمديرية أمن دمياط وذلك بحضور دكتور أشرف العزب مدير إدارة المستشفيات بالمديرية ودكتور زهدي السيد مدير إدارة الحميات بالمديرية ودكتور رضا الديك إدارة الصحة المهنية بمديرية الصحة بدمياط وسامح محمد صادق مراقب أول الصحة المهنية بمديرية الشئون الصحية.
وانطلقت قوافل مبادرة "معًا نطمئن.. سجل الآن" التى دشنها رئيس مجلس الوزراء لتجوب محافظات الجمهورية لاتخاذ إجراءات تسجيل المواطنين لتلقى لقاح فيروس كورونا على الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة والسكان.

وأشارت "المحافظ" خلال زيارتها الى احدى قوافل التسجيل خلف مستشفى دمياط التخصصى وأيضاً احد مقرات تلقى اللقاح بمركز شباب دمياط "الساحة الشعبية" إلى أن قافلة اليوم تضمنت فريقًا من ٢٥ عضوا من الإدارة العامة للإعلام والتعليم الصحى والتواصل المجتمعى بوزارة الصحة والسكان لتنفيذ إجراءات التسجيل و متابعة سير المبادرة، مشيرة إلى أنه تم تسجيل ١١٨٧ مواطنا على مدار اليوم.

كما أكدت أن "معًا نطمئن "ستتضمن ٨ قوافل لقافلتين بمدينة دمياط وأخريين بمدينة دمياط الجديدة و٤ قوافل أخرى بالزرقا وفارسكور وكفر سعد وكفر البطيخ لتستمر على مدار عشرة أيام، حيث يتم تحويل المواطنين ممن تم تسجيلهم إلى مراكز الشباب وفقاً للمنظومة المُعلن عنها بالجدول المنشور على الصفحة الرسمية للمحافظة أمس الأحد، وذلك لتحقيق المستهدف وتطعيم أكبر عدد من المواطنين.

وناشدت "محافظ دمياط" المواطنين بضرورة التوجه إلى أقرب قافلة للتسجيل وتلقى اللقاح، لحماية أنفسهم من تداعيات فيروس كورونا، والحد من انتشاره.