رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

سلسلة آباء القدس.. الأنبا إبراهام مطران القدس 2015:1991

الأربعاء 03/مارس/2021 - 04:37 م
البوابة نيوز
اسامة عيد
طباعة
تواصل "البوابة نيوز"، نشر تاريخ آباء القدس، وإسهاماتهم، وآخرهم من الراحلين الأنبا إبراهام مطران القدس صاحب الإنجازات والدراسات التاريخية ومواقفه الوطنية التي دعمت مصر.
أصدر قبل رحيله بيانات قوية دعمت الوطن وحربه ضد الإرهاب وارتبط، بعلاقة قوية بالرئيس المؤقت عدلي منصور، وناشد أيضا المهجر بمساندة مصر شعبا وقيادة ضد التطرف.
وُلد الانبا ابراهام في مركز المنشاة، محافظة سوهاج بتاريخ 30 يونيو سنة 1943م وكان اسمه "إبراهيم".
وبجانب خدمته المبكرة، التحق بكلية الزراعة، فحصل على بكالوريوس الزراعة في سنة 1964م، واستمر بالدراسات العليا وحصل على الماجستير في الأعشاب الطبية في سنة 1970 م، ثم على درجة الدكتوراه في النباتات الطبية في سنة 1976م، ثم عيّن أستاذًا مساعدًا للعلوم الصيدلانية في سنة 1980م.
دراسته بالإكليركية:
التحق الأنبا إبراهام بالكلية الإكليريكية، وحصل منها على البكالوريوس سنة 1967م، ثم التحق بمعهد الدراسات القبطية، فحصل على الماجستير في العلوم اللاهوتية سنة 1971م. بعد حصوله على كل هذه الدرجات العلمية
رهبنته:
ذهب إلى دير الأنبا بيشوي للرهبنة في في 5 / 6 / 1983 م، وبعد فترة من رهبنته. انتدبه قداسة البابا شنودة الثالث لخدمة الشعب القبطي في سويسرا. ورسم قمصًا سنة 1991.
وكان يجيد عدة لغات، منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية بجانب العربية والقبطية ويتحدثهم بطلاقة
كان عضو في لجان المجمع المقدس ومنها لجنة شئون الأديرة.
وتم تجليسه الكرسي الأورشليمي، ورسامته مطرانًا للكرسي الأورشليمي والشرق الأدني في 17 / 11 / 1991 م، وتم تجليسه على كرسيه بالقدس في 3 يناير 1992 م.
وفاته
توفي في يوم الأربعاء 25 نوفمبر 2015 ورأس الصلاة على جثمانه قداسة البابا تواضروس الثانى الذى سافر إلى القدس على راس وفد كنسى رفيع المستوى وذلك يوم السبت 28 نوفمبر 2015 دفن حسب وصيته بالقدس في مزار خاص واحدث سفر البابا تواضروس الثاني إلى القدس للصلاة على جثمانهُ جدل واسع لأنها كانت أول زيارة للبطريرك منذ قرار المجمع المقدس بعدم السفر للقدس إلا بعد حل المشكلة الفلسطينية ومشكلة دير السلطان، وأعلن وقتها البابا تواضروس انها تمَّت لأن التقليد الكنسي يعتبر مطران القدس في الدرجة التالية مُباشرةً بعد الأب البطريرك وكذلك لأن الأب الراحل قد أوصى بأن يُدْفَن في مكان خدمته المدينة المقدسة.
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟