رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

أماندا جورمان.. أصغر شاعرة افتتاحية على الإطلاق

الخميس 21/يناير/2021 - 09:45 م
البوابة نيوز
كتب: شاهندة عبد الرحيم وشريف سيد
طباعة
عندما ألقت أماندا جورمان، البالغة من العمر ٢٢ عاما، قصيدتها، في حفل تنصيب الرئيس جو بايدن، امس الأربعاء، أصبحت أصغر شاعرة على الإطلاق في الولايات المتحدة، وانضمت إلى مجموعة صغيرة من الشعراء الذين تم تجنيدهم للمساعدة في الاحتفال بتنصيب الرئيس، ومن بينهم: روبرت فروست، ومايا أنجيلو، وميلر ويليامز.
منذ نحو أسبوعين كانت جورمان تكافح لإنهاء عمل جديد بعنوان The Hill We Clim، كانت تشعر بالإرهاق، وكانت قلقة من أنها لم تكن على مستوى المهمة الضخمة التي واجهتها، تأليف قصيدة عن الوحدة الوطنية، لتتلوها في حفل سيشاهده الملايين.
وقالت في مقابلة: كان لدي هذا الشىء الضخم، كان أحد أهم الأشياء التي سأفعلها في حياتى المهنية، كان الأمر مثل إذا حاولت تسلق هذا الجبل دفعة واحدة فسأغادر.
وتمكنت جورمان من كتابة بضعة أسطر يوميًا، وكانت في منتصف القصيدة تقريبا، يوم ٦ يناير الجارى، وعندما اقتحم مثيرو الشغب، المؤيدون لترامب، قاعات الكونغرس، وكان بعضهم يحمل أسلحة وأعلامًا، الكونفدرالية بقيت مستيقظة، في وقت متأخر من الليل، وأنهت القصيدة؛ مضيفةً أبياتًا عن المشهد المروع الذي تكشّف في مبنى الكابيتول، في ذلك اليوم، وهنا بعض هذه الأبيات.
رأينا قوة من شأنها أن تمزق أمتنا بدلًا من مشاركتها
من شأنه أن يدمر بلدنا إذا كان ذلك يعنى تأخير الديمقراطية
وقد كاد هذا الجهد أن ينجح
لكن بينما يمكن أن تتأخر الديمقراطية بشكل دورى
لا يمكن أبدًا هزيمته بشكل دائم
وقعت جورمان في حب الشعر، في سن مبكرة، وميزت نفسها بسرعة، باعتبارها موهبة صاعدة، نشأت في لوس أنجلوس؛ حيث كانت والدتها تدرس بالمدرسة الإعدادية، وكانت تكتب في المجلات في الملعب، في سن الـ١٦، تم تسميتها شاعرة الشباب في لوس أنجلوس، بعد بضع سنوات، عندما كانت تدرس علم الاجتماع في جامعة هارفارد، أصبحت الشاعرة الوطنية للشباب، وأول شخص يشغل هذا المنصب.
ومع ذلك؛ بينما كانت في دائرة الضوء من قبل، لم تؤد أعمالها أبدًا لجمهور متلفز، من المحتمل أن يصل عددهم إلى عشرات الملايين.
بالإضافة إلى ذلك؛ لم يواجه أى من أسلاف الشاعرة جورمان، التحدي الذى واجهته، حيث شرعت في كتابة قصيدة، تلهم الأمل، وتعزز الإحساس بالهدف الجماعي، في وقت يعانى فيه الأمريكيون من جائحة مميتة، وعنف سياسى، وانقسام حزبى
"
برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟

برأيك.. هل تنجح الحوافز المقترحة في إقناع المصريين بتنظيم النسل؟